هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


السلطه افيون الحكام العرب !

عماد الاخرس

     ابدأ مقالى بالتذكير بهذه الحقيقه ..  ان اغلب الحكام العرب يُصابون بالخدر التام ونشوة الاوهام وسعادة الاحلام مادام يمسكون بزمام السلطه .. ونتيجة ذلك تجدهم يعيشون فى واد وشعوبهم تعيش بوادٍ آخر لايعرفون او يتجاهلون عمداً حقيقة مايجرى لها خلف اسوار قصورهم .

    لذا ليس غريبا ان يتم تشبيه السلطه بالافيون الذى ادمن عليه الحكام العرب .. حيث ان صلاحياتها ومغرياتها تُغَيِرْ من سلوكهم كما يُغَيِرْ الافيون سلوك البشر الذين يتعاطونه او يدمنون عليه.. والأعراض التاليه تؤكد هذا التشابه .. اولا .. يشعرون بانهم فى منزلة الخالق وينسون كونهم مخلوقات بشريه .. ثانيا .. يعيشون دوما بنشوة التفكير بلذتها ومنافعها لهم ولذويهم والمقربين منهم ويعجزون عن التفكير باحباط ومآسى شعوبهم.. ثالثا.. لاترسم مُخيلتهم لهم سوى الاحلام السعيده ولامجال لوضع اى حساب للنهايات الماساويه !

     وكما يسعى المدمن للحصول على اكبر جرعه من الافيون وباى وسيله حتى لو باع شرفه بارخص الاسعار من اجل الوصول الى نشوتها باسرع وقت واطول فتره ممكنه .. يسعى الحكام العرب للبقاء فى السلطه اطول مده ممكنه وربما الى الابد ومهما كان الثمن باتباعهم كل اشكال القمع والاغتيال والتدمير وسياسة الارض المحروقه  لكى لايفقدوا لذتها !

     يبقى هناك فرق واحد لابد من الاشاره اليه وهو.. ان اغلب المدمنين عند موتهم قد لايجدون احدا يتركون له خزين جرعات الافيون الزائده ان وجدت .. بينما الحكام العرب يرثون السلطه لابنائهم .. انهم يغيرون دساتير بلدانهم لانهم يجدوا صعوبه فى ترك مناصبهم الربانيه لغيرهم وهم على قناعه تامه بان لااحد غيرهم يستحقها !!

     اخيرا اقولها .. مثلما تكون نهاية المدمن هى الموت او الجنون عندما لايحصل على جرعات الافيون فان نهاية الحكام العرب هى نفسها عندما يخسرون السلطه !

 

عماد الاخرس


التعليقات




5000