.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الإنفجار

معين الخياط النجفي

لا تقل أنهم ولـدوا من رحم ميدان التحرير بل قل ان لهم ارحاماً طاهره مطهره ولدت الأراده ، التصميم ، العزم والشجاعه والشوق الى الحريه ونبذ الأستعباد والهيمنة والتهميش ، وكان لهم ما أرادوا حين سحقوا التيجان وأذلوا العنفوان بثورة شبابية شهد لها العالم وجعلت من بقي من الطغاة يرتجف من غير برد ويلتقط انفاساً مشحونة بالريبة والحذر انتظاراً لما يخفي لهم القدر ليرميهم في قعر سقر ، لقد اخذوا بجمع شتاتهم بالخفاء وهم بانتظار الشرارة التي ستقذف بهم في زوايا المنافي أذلاء مدحورين فيستعيد المحرومون حريتهم المسلوبه أولاً وثرواتهم المنهوبة ثانياً ، فللشعب بركان غضب متراكم من ضغوط حاكميهم ينفجر في لحظه ، حكامهم الذين لجموا الأفواه وامتدت اياديهم القذره لسرقة ثروات الوطن وجعلتها ارصدة في المصارف الأوربيه او حولوها الى شركات عملاقه وعقارات شاهقه لكي يثروا على شقاء المحرومين والجياع بأساليب غير مشروعة شرعاً أو قانوناً ، ولتكن هذه الثورة المصر ية العملاقه انتباهاً لذوي العقول من الحكـّام خاصة في بلدنا عراق الديمقراطيه الذي تناهبوه من كل طرف وصوب حتى صار في مقدمة الدول المنعوتة بالفساد وانتشار فوضى السرقات وظهور طبقة متنعمة مترفه وأخرى محرومة مسحوقه لا تجد قوت يومها وتنظر بحسرة تكاد تشق الصدور الى الأمتيازات التي جناها المسؤولون الذين صعدوا على اكتافنـا وبفضل السبابة البنفسجيه وصاروا بين عشية وضحاها من أصحاب الأموال والعقار والشركات والأرصدة وذلك من روافد السرقات بأنواعها حيث استولى بعضهم على الأموال العامه بطرق ملتويه والبعض الآخر سرق وفـرّ اضافة الى انتشار ظاهرة الرواتب الوهميه للحمايات والرشاوي التي انتشرت بين موظفي الدولة صغاراً وكباراً ، اما الرواتب العاليه التي يتقاضاها الرؤساء والوزراء والنواب فانها تساوي ميزانية دوله ناميه ، ومن المستغرب ان قانون الرواتب هذا قد سـنـّه المسؤولون انفسهم بالاضافة الى مخصصات النثرية والضيافه وغيرها من ( الكلاوات) ناهيك عن استيلائهم على ارقى البيوت والمحلات والأماكن ليجعلوها لمقراتهم الحزبيه ولمكاتبهم الخاصه دون خوف من اللـه ولا سند قانوني يبيح لهم هذا العمل المشين ، والتجاوزات كثيره لا تسعها هذه السطور.
ايها المسؤولون الكرام احذروا غضب الشعب الذي أمسى يأن من سوء الأدارة والتوزيع العادل وحرمانه من ابسط حقوقه في الحياة الكريمة وتداركوا أمركم بالأستقامة وترك المصالح الشخصيه وانتبهوا الى شعبكم واوفوا بمواعيدكم التي قطعتموها لهم قبل الأنتخابات التي رفعتكم الى موقع الأداره وصنع القرار،، ابذوا قصارى جهودكم لاسترجاع الأموال المسروقه حتى لو كانت ببطن حوت ، ولتكن رواتبكم بالشكل المقبول طبقاً لقانون الخدمة المدنيه والتسلسل الوظيفي في سلم الرواتب الخاضع لعدد سنين الخدمة والشهادة وما الى ذلك ، حاسبوا المرتشين على عيون الأشهاد ليكونوا عبرة لغيرهم ، وكونوا جادين في اخلاء كافة البيوت والمقرات ومكاتب الأحزاب من قبل شاغليها او استيفاء الأجور الشهرية بما يتناسب وقيمة العقار المسكون اما المباع منها فليتم الرجوع الى عقد البيع وتأليف لجان حياديه لتقيمها واخذ الفارق في الثمن من الذين استولوا عليها بطرق ملتويه ، عليكم بالنظر بجدية الى حال الخريجين من الكليات والمعاهد وتعينهم بالوظائف حسب اختصاصاتهم من فائض رواتبكم الخياليه وانتشلوا بعضهم من الوضع المزري الذي يعيشون في ه وهم يزاولون اعمالاً لا تليق بمكانتهم كبيع السكائر وعلب المناديل الورقيه في التقاطعات ولا تنظروا الى امتيازاتكم فقط فذلك ما يبزل الوبال عليكم ، الأراضي ذات المساحات الواسعه والمواقع الممتازه التي وزعتموها على احسابكم وانسابكم واعضاء احزابكم يجب الرجوع اليها وتوزيعها بشكل منصف وجعلها انصافاً أو ارباعاً لتشمل من لا سند له غير عراقيته ، انزلوا الى مستوى المواطن واختصروا من عدد اعضاء الحمايات التي تثقل كاهل الدوله وكذلك سياراتكم ذات الموديلات العاليه وارفعوا بعض الحواجز من الطرقات وعن المسؤولين في مناطق سكناهم ولا يخفى عليكم ان الشعب ملـمٌ الماماً لا شائبة فيه بكل تصرفاتكم وانه ليشعر بالغبن والندم على انتخابكم ما لم تنصفوه ، أين اهتمامكم بالبطاقة التموينيه وشمولها بكافة الأصناف المقرره للفقراء وتوزيعها في وقتها دون تأخير؟ ،
ايها السادة الكرام .. هل مسح أحدكم على رأس يتيم ؟ هل تفقد ارمله او ثكلى فقدت اعز عزيز ؟ انهم يناشدوكم بأبسط حق عليكم بأخذ رقاب قاتلي اولادهم ورجالهم وتدمير بيوتهم دون ذنب اقترفوه ، اليس ذلك معصية لأوامر السماء بالقصاص الذي تبنى بموجبه الحياة وتستقيم ؟ أعط وهم أي مبرر مقنع لهذا التعطيل لسنوات ، أطلعوهم واطلعونا عن نتائج التحقيقات الجمه وما هي نتائجها؟ الكل متلهف لمعرفة المسؤولين عن هروب المحكومين من المعتقلات وما توصل اليه المحققون في هذا الأمر، الى متى ايها السادة تلتزمون الصمت المطبق ؟ افضحوا كل خائن من سارق ومتهاون ومرتشي او مساعد للأرهاب ،
سادتنا الكرام : حذاري ..حذاري من ثورة شعبية تلقي بديموقراطيتكم في المزابل وتعوضنا عن غيركم وعن غير ديمقراطيتكم الهزيله التي كثر فيها الجوع والعوز لأن جوع البطون يجعلها مراجل من الهموم والحسرات المخزونة تنفجر على حين لحظه وان كان اليوم في ميدان التحرير فغدا في ساحة التحرير وان زين العابدين بن علي كان الحجر الأول في خط احجار الدومينو ومبارك هو الحجر الثاني والحبل على الجرار وسوف تتهاوى كل الأحجار بفعل أرادة الشعب الغاضب والعاقل من حكـّم عقله ،،، وعاش شعب العراق الصامد الصابر الجريح وسيكون ثمن الحرية غالياً وما ينفع المتخاذلين ندمهم .

 

 

 

معين الخياط النجفي


التعليقات




5000