..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.....
 ÙˆØ§Ø«Ù‚ الجابري
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بين ذي الكفل وحزقيال ضاع تراثنا !

مازن لطيف

كثر الحديث في الأونة الاخيرة عن مرقد الكفل أو ما يسميه اليهود مزار النبي حزقيال المذكور في التوراة، حسبما دوّن على جدرانه، وذلك لاهميته التاريخية والدينية عند المسلمين واليهود، ولمرقد الكفل اهمية كبرى لدى اليهود وخاصة اليهود العراقيين الذين اقر لهم السلطان العثماني ملكيتهم له وكانوا يزورونه سنويا باحتفال كبير ويقيمون الصلوات فيه في المثيبة الملحقة به والتي كان يسكن فيها حارس المقام ورجال الدين من قراء الصلوات اليومية اثناء وجودهم في  العراق وقبل الهجرة الجماعية عام 1951. أما ما حفزني على الكتابة عن هذا المرقد فهو زيارتي له حين كنت قد عزمت على تصوير فيلم وثائقي عن المرقد لأدون مشاهداتي كصحفي موضوعي ومحايد يتحرى الحقيقة، غير أن الجهات المختصة لم توافق على التصوير لأسباب قد لا نعرفها  ولكننا نستطيع التكهن بها سلفا والسكوت عنها أولى وإن كانت وظيفة الصحفي النزيه الذي تهمه الحقيقة فقط في زمن الحرية والديموقراطية التي يتمتع بها العراق بعد سقوط الطاغية، هي اليوم واجب مقدس من واجبات صاحبة الجلالة الصحافة الحرة.

ان الحفاظ على الآثار الدينية والثقافية والتاريخية وترميمها وعرضها كتراث تاريخي أثير للتعرف على حضارتنا المتنوعة ولتثقيف الشعب لاحترام الماضي بطيوفه المختلفة المكونة لتاريخه وحضارته حتى وان كانت من أملاك الأقليات هو من مهام الامم المتحضرة، فبدلا من اهمال هذه الآثار التاريخية تستطيع الجهات المختصة بواسطة ترميمها باشراف اليونيسكو لاظهار وجهها الحضاري المشرق في عهد العراق الجديد أمام باقي الأمم المتحضرة. أما الاهمية الأخرى فهي الناحية الاقتصادية، لجذب الزوار من الخارج ليكون مركزا سياحيا من الدرجة الأولى وليوفر دخلا  يعتاش منه الكثير من الناس من باعة وتجار ومرشدين سياحيين ودور ضيافة وفنادق وشركات سياحية الخ.

مرقد الكفل

تقع قرية الكفل جنوب مدينة الحلة على بعد 20 ميلاً من المدينة، ويرقد في هذه القرية النبي حزقيال يُنسب اليه سفر (يحزقيل..) حزقيال الوارد في اسفار الأنبياء في الكتاب المقدس الذي يعرف عند اليهود (بالتناخ)، وهو نبي عاصر حقبة بيت المقدس اليهودي (الهيكل) الاول ابان القرن السادس قبل الميلاد، حين بدأ عهد نبوته في تلك الفترة. ويحزقيل النبي والكاهن هو سليل عائلة كهنة في اورشليم، ودفن في بلدة الكفل مع سبعة قبور من الكهان وأشهرهم: باروخ وهو استاذ النبي حزقيال ويوسف الربان، وعزرا.

يذكر الرحالة  بنيامين الثاني المؤرخ الروماني في رحلته: ان في بلدة الكفل بناء حوله سور وفيه قبر النبي حزقيال، مغشى بسجاد ثمين وبقماش مشغول بالابرة ومطرز ذي قيمة. ولم يكن القبر مسوراً بادىء بدء بل ان الملك يهوياكيم بنى السور بعد ذلك وساعده بضعة الوف من اليهود، وعمل فيه ابراجاً تشبه المعقل. وكان يحيط بأعلى أحد الابراج  رواق اتخذ اساسأً لبناء يشبه الجامع.

النبي يحزقيال

تقول الرواية اليهودية للمرقد، إن النبي يحزقيال مذكور في التوراة وقد ذكرت التواريخ مكان دفنه واقرت السلطات العثمانية تملك اليهود للمزار الذي يعود الى النبي يحزقيال، واشترى اليهود الاماكن المحيطة به وجعلوها اسواقا ومساكن لسدنة المزار وحراسه ورجال الدين اليهود، وكانت لهم مواسم للزيارة معروفة ومدونة في كتب التاريخ واعترفت بها الحكومة العثمانية ثم الحكومة العراقية فيما بعد.

في عام 1860 طالب المسلمون بالمرقد والمؤسسات اليهودية التي كانت تحيط به، وترأس  كل من ساسون سموحة عوبديا ونسيم هارون كوهين اللذين كانا يتراسان شؤون الطائفة  واستعانوا بأل دانيال وبعد مراجعة المحاكم والسلطات في الاستانة ارسلت الحكومة العثمانية لجنة تحقيق الى بلدة الكفل من اجل اجراء التحقيق ولم تجد اي مئذنة في الجامع وانتهت الدعوى لصالح اليهود في الكفل.

النبي ذو الكفل

أما الرواية الاسلامية فتقول ان المرقد هو للنبي ذي الكفل وهو نبي عربي من سلالة النبي اسماعيل، ويزور مسلمو مدينة الحلة مرقد نبي الله ذي الكفل لكونه احد الانبياء الصالحين، حيث ورد اسمه في القرآن

ويذكر ان عام 1887 نشب خلاف  حول جامع النخيلة وسميت الحادثة بـ(قضية تطاول اليهود) حين حاول اليهود توسيع المرقد وطمس المعالم الاثرية لاسس جامع النخيلة واي معلم اسلامي بما فيه المنبر والمحراب وقدمت شكوى للدولة العثمانية وخصصت لجنة لتفحص الامر لكن المسؤولين اليهود قدموا رشوة مالية للجنة، حينذاك انكرت اللجنة وجود المنارة، فربح اليهود القضية رسميا ودونت في السجلات العثمانية، وبنيت الخانات للزائرين، لكن المنارة بقيت شامخة الى هذا اليوم (رغم انها الان مرتكزة على الركائز لانها ايلة للسقوط).

ؤيذكر المسلمون ان هناك مسجد (النخيلة) الذي بناه الامام علي بن ابي طالب،بعد ان حاول بعض اليهود واثناء فترة حكم الوالي العثماني مدحث باشا ان يقدموا الرشاوى الى اللجنة العثمانية التي كلفت بزيارة المكان والتحقق من وجود المعلم الاسلامي في الكفل، وهناك معلومات تشير الى ان الرشاوى دفعت من قبل المتنفذ اليهودي انذاك مناحيم دانيال (بغداد1940-1846) الى هذه اللجنة، واستطاع ان يقنع اللجنة ان ترفع تقريرها مع توصية انه لا يوجد اي معلم اسلامي، بل ان الموجود فقط مرقد ذي الكفل.

مكتبة الكفل

يذكر اهالي مدينة الحلة وشخصياتها ان اليهود كانوا يمتلكون مكتبات عامرة في بيوتهم تضم امهات الكتب وكانوا عندما يتوفى  صاحب المكتبة تهدى مكتبته وتكون وقفاً لمكتبة الكفل، وبعده هجرتهم بل بالاحرى تهجريهم عن بلدهم عام 1951 وضعوا هذه الكتب في خانات خاصة وبنوا عليها بالجص والطابوق وحدث في سبعينيات القرن العشرين ان قام احد الاشخاص بهدمها فتبعثرت الكتب وملأت شوارع الحلة بالأوراق المكتوبة باللغة العبرية.

الواح الرخام

يهتم العلماء في العالم بالألواح الرخام المربعة التي كانت موجودة على حائط المقام (ويقال ان عددها اليوم هو سبعة بعد ان سرقت معظمها وبيعت للمهتمين بالآثار اليهودية) والتي كتب عليها سفر بحزقيال النبي كما ورد في التوراة، وبالخط العبري (الحروف الآشورية). في زيارتي لم اجد هذه الالواح  وكانت منزوعة عن الحائط.

طقوس اليهود في زيارة المرقد

كان يزور المرقد يهود الحلة بصورة خاصة ويهود العراق بصورة عامة، حيث يرتدون اجمل الملابس ذات الالوان الزاهية، ويقومون بقراءة الاناشيد باللغة العبرية تعبراً عن فرحهم، ويوزعوا الحلوى على الاطفال ويؤدون الصلاة ويحضر رئيس الطائفة اليهودية في العراق وكبار الشخصيات اليهودية العراقية وعدد من الحاخامات.

فالنبي يحزقيال مذكور في التوراة وذكرت التواريخ مكان دفنه واقرت السلطات العثمانية تملك اليهود للمزار الذي يعود الى النبي يحزقيال، واشترى اليهود الاماكن المحيطة به وجعلوها اسواقا ومساكن لسندة المزار وحراسه ورجال الدين اليهود، وكان لهم مواسم للزيارة معروفة ومدونة في كتب التاريخ واعترفت به الحكومة العثمانية ثم الحكومة العراقية فيما بعد.

 وكان اثرياء يهود العراق يقومون بنحر الذبائح وتوزيعها على ابنائهم

المرقد حالياً

بعد زيارتي للمرقد قبل فترة قصيرة في منتصف عام 2010 وجدت، مع الاسف الشديد  ان

صبغة  المرقد واثاره اليهودية قد  طمست ووجدت ان اغلب الكتابات على الجدران والتي كانت باللغة العبرية قد ازيلت والاخرى في طريقها للزوال .. كما وجدت أن قبر  دانيال مهمل جدا هو وقبور عائلته حيث تكثر فيها الخفافيش كما وجدت حفريات بين القبور  للبحث عن اثار للمسجد الذي يبحثون عنه  لم اجد اي لوح رخامي تجعل المزار يبدو اسلاميا ومسجدا وليس محافظاً عليه كمزار يهودي. كما لم أجد أثرا لسفر التوراة الذي كان يصلي به اليهود، ولا يدري أحد ما حل بهً. هذا ما شاهدته بأم عيني وكل ما كتبته هو من املاء  ضميري في عراق الصحافة الحرة والديمقراطية، عراقي الحر  الذي أريد أن يعود  شعاره (الدين لله والوطن للجميع) وهنا عليّ ان اتوجه الى فخامة رئيس الدولة ومعالي رئيس الوزراء والى رجال الأوقاف من رجال الدين الاتقياء، حافظوا على تراث العراق الاصيل.

 

 

 

 

مازن لطيف


التعليقات

الاسم: سليم الجبوري
التاريخ: 30/07/2014 10:18:19
اخي ان الشيخ عقيل يعمل بادارة الموساد وتدمير المعالم الاسلامية في الكفل فياعراقيين انتبهوا

الاسم: محمد السماوي
التاريخ: 12/05/2011 16:33:40
السلام عليكم

الاسم: محمد السماوي
التاريخ: 12/05/2011 16:24:59
ردا على مازن لطيف

بين ذي الكفل وحزقيال ضاع تراثنا

كثر الحديث في الآونة الأخيرة عن مرقد نبي الله ذي الكفل (ع) جنوب محافظة بابل والذي تزعم اليهود أنه مرقد حزقيال وذلك لكثرة ما افتراه الذين لا يتمنون الأمن والاستقرار لهذا البلد من صحفيين غير مهنيين ومأجورين وإلا فان الأهمية الدينية والتاريخية لا تثير المشاكل والبلبلة حول هذا المرقد الطاهر سواء كان لذي الكفل أو حزقيال لعدم الفرق بين (ذو الكفل وحزقيال ) بالنسبة للمسلمين وغيرهم من أصحاب الديانات ولا تضيع تراثنا كما زعم الصحفي الموضوعي المحايد وما حفزني على الكتابة عن هذا المرقد الزوبعة الإعلامية التي قام بها البعض من داخل العراق وخارجه دون الوقوف على حقيقة الموضوع عن قرب أولا وما كتبه الزميل مازن لطيف عن زيارته للمرقد لعمل فلم وثائقي عن المرقد لأسباب لا نعرفها ولكننا نستطيع التنبؤ بها سلفا والسكوت عنها أولى وان كانت وظيفتنا الدفاع عن مقدسات بلدنا العزيز ورد المأجورين لإثارة المشاكل حول هذا المرقد ثانيا حيث كنت قد زرت المرقد ثلاث مرات الأولى كانت عام 19785 والثانية عام 1986 والثالثة عام 1999 واليوم تجشمت العناء للوقوف على ما ذكره الزميل في مقالته وغيره ممن لا ينظرون إلى النقاط الايجابية في تقاريرهم .

مرقد الكفل :

تقع ناحية الكفل جنوب مدينة الحلة على بعد 20 ميلا من المدينة ويرقد في قلب هذه الناحية نبي الله ذي الكفل (ع) وبعض قبور الأولياء ونبي الله ذي الكفل قد ذكر في القران الكريم في سورتين مباركتين " الأنبياء وص " وبناء المرقد الشريف جاء غاية في الروعة والجمال التاريخي والذي تفوح منه رائحة التاريخ قبة مخروطية ومنارة يتيمة ونادرة تحيطها زخارف نباتية وكتابات خطت بالخط الكوفي تعود الى العهد الايلخاني وقد ذكر لنا الرحالة وصفا دقيقا عن هذا المرقد ومنهم الرحالة " نيبور " الذي وصف لنا المرقد والمسجد بقوله ( ان في بلدة الكفل لا يوجد سوى سور داخلة قبر النبي والمسجد والجميع تحت رعاية عائلة من العرب )

يوم 13/4/2011 :

وصلت الى المرقد واستأذنت الدخول لا جراء تحقيق مصور حول المرقد واستغربت الموافقة من الجهة المختصة دون ممانعة لما ذكره الزميل مازن لطيف من ممانعة الجهة المختصة له بالتصوير فبادرت الى سؤال منتسب واقف في باب المرقد
هل تمنعون التصوير داخل المرقد للوفود والصحفيين ؟
فأجاب : ان لكل دائرة قانون وتعليمات ولا يمكن لها ان تخالفها ولكننا نتسامح مع اغلب الوفود والصحفيين الذين يريدون نقل الواقع ولا نمانع من ذلك أبدا ولقد بثت اغلب القنوات الفضائية تقريرا مفصلا عن المرقد ومعالمه تجاوزت العشر قنوات عربية وأجنبية التي نشرتها الصحف والمجلات العربية والأجنبية وبعد ان تجولت وأخذت بعض الصور في المرقد خطرت في بالي عدة أسئلة سألتها الى أهالي المدينة لأنني لم أجد مخولا من المنتسبين يحق له أجراء اللقاء ومن هذه الأسئلة
- هل يفرق أهالي المدينة في ناحية الكفل بين حزقيال وذا الكفل (عليهما السلام ) ؟
فكانت الإجابة ومن أكثر من 20 شخصا تقريبا بين مثقف وغيره : إننا لا نفرق بين الأنبياء مطلقا ونقدسهم جميعا

- هل تفرقون بين المسجد ومرقد النبي :
فأجاب الأستاذ محمد الجبوري كلا ونعتبر ضريح النبي نفس المسجد من حيث الأحكام والآداب
- رأينا فقدان بعض قطع ألرخام التي كانت موجودة في المرقد وعددها ثلاثة . أين ذهبت هذه القطع ؟
فأجابنا احد المرابطين بسدنة المرقد لقد تم تسليم قطعتين الى دائرة الآثار وواحدة قد سرقت أثناء دخول القوات المحتلة الى المدينة
- وفي سؤال لأحد كسبة السوق : هل يمكن ان تبينوا لنا عدد الزائرين وديانتهم وجنسية الزائر وخاصة ان دكانكم قريب من باب المرقد ؟
نعم لقد تزايد عدد الزائرين للمرقد والمسجد عن ما قبل عام 2003 وخاصة ايام الخميس والجمعة والسبت والعطل الدينية وان أغلبهم من المسلمين من داخل وخارج العراق وأما الوفود الأجانب أصحاب الديانات الأخرى فيقصدون المرقد والمسجد بقصد السياحة والوفود تأتي من ايران باكستان والهند وتايوان وتايلند وفرنسا وبريطانيا وكندة وأمريكا وألمانيا والسعودية والبحرين ولبنان وسوريا ومصر والكويت واغلبهم مسلمين

- ما سبب زيادة عدد الزائرين ؟
سبب ازدياد عدد الزائرين هو الاستقرار الأمني للبلد بصورة عامة والاهتمام الذي شهده المرقد والمسجد من قبل ديوان الوقف الشيعي وكوادره واهتمامهم البالغ بتقديم ما يمكن تقديمه من خدمات وإعلام

بين زيارتين :

بعد ذلك قارنت بين مارأيته في زيارتي السابقة وزيارة اليوم لهذا المرقد فوجدت المرقد مهتم به أي اهتمام من نظافة وخدمة له ولزواره ووجدت كل معالمه وزخارفه وكتاباته موجودة في مكانها الا أنه بحاجة الى ترميم لجدرانه وأرضيته وسوره القديم فهو معلم عراقي ديني وتاريخي يستحق الاهتمام به من ديوان الوقف الشيعي وأما مقبرة التاجر اليهودي دانيال فهي ليست بأكثر أهمية من المنارة التاريخية التي تعاني الميلان الشديد وعرضة للانهيار والتقصير العمراني واضح في جميع معالمه ولا خصوصية لمقبرة دانيال اليهودي عن مرقد النبي ومقام ومسجد الإمام علي

مقام الإمام علي (ع)

في عام 36 هـ مرَّ الإمام علي –ع- في مدينة الكفل والتي كانت تعف آنذاك بالنخيلة وكان له محطة للصلاة والدعاء والموعظة عند قبر نبي الله ذي الكفل –ع- وله في هذا المقام مجموعة من الخطب المباركة التي سجلها لنا الشريف الرضي في نهج البلاغة وكان له مرور آخر أيام واقعة صفين ومرور ثالث أيام واقعة النهروان وباتخاذ الإمام علي المرقد مقرا ومقاما له ازدادت قدسية هذا المكان لدى المسلمين فاتخذه مسجدا لهم وأقاموا فيه صلواتهم جمعة وجماعة

مسجد الإمام علي – ع- النخيلة التاريخي :

لقد اتخذ المسلمون على مرقد نبي الله ذي الكفل مسجدا لهم وأقاموا فيه صلاتهم وعبادتهم وكان أول إمام لهذا المسجد هو راوي حديث الإمام علي -ع - " عباد بن الربيع " واستمرت الصلاة في المسجد الى العهد الايلخاني حيث جدد بناء المرقد والمسجد




5000