هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


جائزة النور للابداع الدورة الثالثة / النقد الادبي - الفائز الثاني

وجدان عبدالعزيز

النقد الادبي  الفائز بالمركز الثاني

جائزة النور للابداع دورة الشاعرة لميعة عباس عمارة 

2010

وجدان عبدالعزيز

 

  

 

محطتان سرديتان من مركز النور

 

الأولى :

 

زكية خيرهم بين *

     تداخل أساليب السرد وإفرازات المجتمع

  

عرفت الكاتبة زكية خيرهم بتنوع إنتاجها الذي غلبت عليه الترجمة ، لذا حاولت ان اخذ عينة من قصصها القصيرة وأقول من خلال القراءة وجدت هذه القصص تتسم بتداخل أساليب السرد فهي تراوحت بين السرد الذاتي والسرد الموضوعي وأحيانا تداخلهما معا في القصة الواحدة ، أما شخصياتها فامتازت بالتأزم حيث المعاناة من الأمراض الاجتماعية التي تسببت بلا أدنى شك إمراضا نفسية وشخصيات كهذه تقود الكاتبة أحيانا إلى حالات اضطراب قد تخرج وسيلتها اللغة من مسارها الحقيقي إلى مسار مغاير أي اللغة المحكية إلى ما وراء اللغة كي تصل إلى رسم مواقف الشخصية داخل زمنيتها ثم إنها توضح إمكانية الكاتبة في التعامل مع هذه الشخصيات ..

ففي قصة (أسد يفترس صديقتي) كانت هناك مفارقة بين العنونة والمتن ، بحيث أصبحت قضية الافتراس مقابل الحلم خارج زمنيتها المتمتعة بالواقع واصل الحلم جاء من شخصية سيئة مريضة بالحقد الاجتماعي / فالأسد يفترس صديقتي  هذه العبارة تحمل مغزى اجتماعي ، إذن ليس هناك أسد حقيقي .. وهناك إشكالية أخرى بقيت مرهونة بموقف الذي وقع عليه تأثير الحلم بين السلبية والايجابية والشخصية الأخيرة أيضا لا تملك موقفا محددا فمن خلال أجواء القصة ان الحلمان هو منافق وحاسد وماكر ، لذا فالحلم كان انعكاسا لهذه الأمراض .. (أمعقول يمكن لإنسان أن يصل إلى هذه الدرجة من الحقد على الآخرين ، لدرجة انه يتمنى ان يراهم مقتولين او ممزقين بمخالب أسد؟) .

أما في قصة (ذات بدون هوية) فجاءت بسرد موضوعي حاولت الكاتبة إظهار موضوعتها من خلال العلو الشاهق والانخفاض المنحدر وكان الخيط الذي يربطها بالقصة التي سبقتها هو الجو الاجتماعي المشحون بالأمراض والدسائس (دسائسك أصبحت مكشوفة بكل أدوارها المسرحية البائسة) فكانت شخصيتها ايضا تعاني من التأزيم والتوتر ، حيث كانت اختلاجاتها تدور بينها وبين نفسها (اختنق صوتها وحل محله صوت الصدى يدوي مخترقا طبلة أذنيها) (لانفع لممارسة لعبة البقاء) ، ف(تعكزت على روحها المهزومة وأطلقت قدميها العاريتين صوب الخلاص . تنزل بحذر من ذلك العلو وخوفها يتصبب عرقا ، يسيل جزعا) هذا التصوير لاختلاجات الشخصية عزز التبرير في استعمال السرد الموضوعي ، لتكون الكاتبة مراقبا برانيا ، يحاول نقل الصورة كما هي ليبدو حياديا وهو ليس كذلك ولكنه أعطى مسوغا للنقاش الهادئ رغم ان الشخصية كما هي تعاني من انفعالات كثيرة لا نشك بعبورها وتأثيرها على الكاتبة .

وفي قصة (سقوط القناع) تنتقل الكاتبة إلى السرد الذاتي لربما كون شخصيتها فيها من القرب بمكان إلى ذات الكاتبة نفسها مع أن هناك أخرى تعاني من ضباب الأمراض الاجتماعية ، فبين عبارة (كل شيء كان يشع حياة وشروقا) إلى عبارة (انفجر الصمت فجأة ودوى سكون رهيب ، اسر روحي فغابت كلماتي وفاض السكوت) ، هذه دلالة واضحة على حالات التأزم وإفرازات اجتماعية ثقيلة على الفرد والمجتمع مما حمل قصص الكاتبة زكية خيرهم الرفض ومحاولة البحث عن البديل دون جدوى طبعا فليس الكاتب بمعني ان يكون مصلحا إنما وظيفته طرح المشكلة لللاخرين وظل الرابط الاجتماعي بين القصص واضحا ففي قصة (احتاج الى طبيب نفسي) جاء الكلام التالي : (واجهتها مرارا بسلكوها وقذفها للناس بالسوء في بيتي) ثم (لم تترك أحدا إلا وقذفته بلسانها السليط) وكانت كل شخصيات القصص تعاني من التأزم والفراغ والقلق (ولان ليست لها وظيفة فهي تجرجر أقدامها من بيت إلى آخر) ، واستمرت الكاتبة تعتمد على تضافر عدة ركائز هي : المؤلف الحقيقي والضمني والراوي الذي يتولى وظيفة التصوير والمراقبة حتى الوصول إلى الفعل السردي وهي الشخصية ، حيث جاءت قصة (منتهى الرقة) بسرد ذاتي بُني على تساؤلات مستمرة وكانت بدايتها .. (من انا ... ؟) وظل الخيط الرابط بينها وبين القصص الأخرى هو نفسه المرض الاجتماعي (لايرتاح لي بال حتى أطير محملة أجنحتي بالقيل والقال وازركشه ببهتان ثم أضعه في دسم) وهكذا ظلت الشخصيات تعاني من الضغوط النفسية التي فرضتها الأمراض  الاجتماعية مما جعل الكاتبة زكية خيرهم قلقة ومتوترة طوال رحلتها القصصية تحاول الخروج من هذا المأزق وأظهرت هذا واضحا في قصة (منتهى الرقة) ويبقى أي نص أدبي سواء كان شعرا ام سردا (حمّال أوجه) أي مفتوحا على احتمالات القراءة ..

  

  

  

والثانية :

  

 اميمة عادل ديب * *

 قصص بحضور سريالي

 

حيث ضمت مجموعتها القصصية  (يدان جديدتان) خمسة عشر قصة قصيرة كرست خلالها الكاتبة اميمة عادل ديب حالة الحضور ، رغم وجود حالات مقابلة من الإحباط  قد لايصل إلى حالة اليأس .. فعوامل التمسك بالحياة تتعالى من خلال التجوال في سرودات القصص ، لذا نلاحظ أن الكاتبة تحاول جادة الخروج من اللاجدوى إلى تأكيد هوية خاصة بها عبر إثارة أسئلة أحيانا  لها علاقة بالمسألة الوجودية فمثلا جاء في قصة ((عندما يداهمنا الفراغ)) القول التالي : ((ماذا بعد تقاعدي ومسير قوافل العمر؟)) الجواب لأول وهلة هو الموت ! وماذا بعد الموت؟ وبهذا نرى أن متن القصة تماهى مع العنونة وجاء السرد بلغة تجاوزت هذه الفلسفة بحيث جاءت لغة حذرة من الشعرية رغم رشاقتها وتخلصها من الانسياب الأفقي بإشارات يحسن السكوت عندها ، فعبارة (( وتلونت حدقتاه بحمرة الغروب وتأجيج احتراقي )) وهي حالة انفعالية ظهرت من خلال تجاور حمرة الغروب وحمرة الحدقتين والاحتراق  مما أعطى دفقا جماليا باجتماع الكتل اللونية وشحنها بالتأجيج ، وبهذا خلقت الكاتبة من فكرة بسيطة ، مضمونا كبيرا سوقته إلى المتلقي بأخصر عبارات مكثفة مشحونة بأكثر من معنى ، وهذا المعنى المتوالد حاول تأسيس حالة حضور معاكس لحالة الأحباطات واليأس بحمولته من الأسئلة الوجودية .

وتأكد لنا أن الكاتبة في هذه المجموعة أخذت بتأسيس شفرة خاصة بها بطريقة إخضاع الحلم الى الواقع أو بالعكس ، ورسمت أكثر من لوحة تشكيلية أودعتها روح القصة القصيرة وتعاملت مع الحكاية كمجموعة من الأحداث في أطار زمني ومكاني أظهر لنا خيالا خصبا ، بيد  أنها بقيت خاضعة في أكثر الأحيان إلى الواقع ، فجاءت قصص المجموعة بأسلوب السرد الموضوعي ، لتعطي الكاتبة لنفسها حرية الراوي العليم ، ومحاولة مناقشة كل ما يتعلق بالشخصيات كالابتعاد عنها تارة والاقتراب تارة أخرى والكاتبة تعني بقضية السوابق واللواحق كثيرا حيث استثمرتها بالتقطيع الزمني ، وكما قلت تحاول تكريس الحضور مستفيدة من اللاحقة في استذكار ماضي الشخصية وربطها بالحاضر ...

ففي قصة ( ما الحب ) ؟ تصارع الوجود واللاوجود تقول :

(( لابأس بحلم يأتيك بالبحر في مدينة لا بحر فيها )) وهنا لاجود يقابله عبارة (( لكن أنا أحب ! ماذا أفعل ؟ ) . يكون الجواب (( صارحيه بكل بساطة )) وهكذا راح الصراح يتفاعل حتى تحقق في وجود أثر لشخص غائب (( باقة من الورد الأحمر .. التوقيع .. عامر )) وهكذا أبدعت القاصة هنا بتشكيل هذا الصراع وخلقت حالة من حالات التشويق وأنشداد المتلقي لها واستمرارا بهذا نكتشف حالة الحيرة في القصة الأخرى (( في المرآة ))

والتحليق في فراغ غير محدود هو عالم سريالي غير معقول (( خبر تناقلته وسائل الأعلام بأن شابا فارق الحياة وهو يعانق طيفا لحبيبته ، ربما كانت تسكن في المرآة )) ويتكرر الأمر في قصة (( يدان جديدتان )) وبحال يختلف بعض الشيء وهو الالتحام بالوطن ، وكأنه مرض يصيب الإنسان تقول : (( متى نشفى من أوطاننا ؟ متى ؟ )) وكان المقطع الأخير من القصة عبارة عن كلام لا معقول جاء فيه : (( هكذا هي ابنتي .. تنام على أمل أن تصحو وقد نبتت من تراب جسدها يدان جديدتان لتحمل مجددا دماءها وعشقها ووطنها ))  ومعقولية هذا الكلام يكمن في رمزية الأرض والمرأة ، وتستمر الكاتبة في حالة قلق وتوتر ومخاض في قصة (( زيزفونة )) حتى تصرح علنا به (( إني مثقلة بك يا وليدي إنها فكرة الحياة )) وهي إسقاطات الكاتبة بأنها مثقلة بالأفكار تبحث عن الخلاص ، لكن على بنية الوهم تقول : (( ثم بصوت خافت تعتليه نبرة الأسى أردفت : انه حمل وهمي )) ورغم هذا تبقى الكاتبة اميمة تحركها القضايا الاجتماعية ، لذا تنحاز لها في أكثر من موضع من مجموعتها القصصية (( يدان جديدتان )) وتستمر في قلقها الذي تدلقه على الورق وتحاول المعالجة ، لذا تعيش الواقع ثم سرعان ما تتماهى مع الحلم .. تسكنها جماليات الحياة كالحب والتمسك ببياض الورق (( تعالي وأجلسي قربي ، سترين بعض الأوراق في جيوب بزتي ، خذيها وأقرئها ، أعلم كم تحبين قراءة القصة والشعر )) وفي قصة (( قلب ووطن )) رسمت لوحة الروابي والجبال وسفوح الخضرة ورائحة الأرض التي تعبق شذى وتحقق هذا من خلال رسم خط بياني ظلت تسير عليه في استعمال اللواحق ، لاستذكار الماضي وربطه بالسوابق ، لتشكل حالة الحضور الذي نوهنا عليه في المقدمة ، وهو يتحقق جليا في قصة (( لا تصلح للنشر )) تقول : (( تتشابك الأيام لتبدو كانها نسيج واحد ، كلها تبدأ على وتيرة واحدة ، هكذا في كل صباح وكلما أتى المساء ، يراكم خيبة جديدة ، تدفنها برشاقة على أمل أن يكون الغد أفضل )) وهكذا يتصاعد صراع الوجود بين الصبية اليافعة ورجل الستين وهو صراع الجمال والقبح .. وهذا تعزز أي فرض الحضور في قصة (( الشرخ )) حيث تقول : ـ (( فتشت في أوراق زمنها فكان الاحتراق )) ثم تقول : (( سأحتمل الغياب لأجلنا معا )) مقابل هذا الغياب هو تكريس الحضور حتى تعمق في قصة (( زرع الإحساس )) بتكرار كلمة (( هنا )) ستة مرات .. .

أما في قصة (( خديجة )) فزاوجت الكاتبة بين المرئي واللامرئي وهو مسار آخر في المجموعة تكرر كثيرا ، لتبرير اسلونها السريالي في أكثر من موضع ، ثم تصاعد صراع الحضور والغياب في قصة (( والتقى الحزن بمأواه )) بإشكالية الموت الجسدي أي المرئي (( همستِ وهدلت مع كلماتك ألف حمامة حطت على صدري .. صغيري .. وحده الحزن اغتاظ من وجودك في دقائقي ... )) .

والحصيلة القرائية لمجموعة الكاتبة اميمة تؤكد أنها كاتبة مبدعة مثقلة بالأفكار تعاني من الحرمان الاجتماعي ، وتحاول أيجاد معادل موضوعي لتخفيف حالة الصراع والتوتر باتجاه خلق وجه واحد للحياة هو الوجه الجمالي الذي يكون بلا أدنى شك غاية البحث الكمالي الذي ينشده الإنسان في هذه الحياة .

 

*) زكية خيرهم قاصة ومترجمة جزائرية

**) اميمة عادل ديب قاصة وكاتبة سورية

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: زكية خيرهم
التاريخ: 2013-04-12 17:49:56
الصديق الجميل الروح وجدان عبد العزيز، ليس كافيا شكرك في محادثتي إليك، لذلك أكتب لك هنا تحت دراستك النقدية التي أتشرف وأعتز بها ، بل استفيد منها لكتابة أفضل وأرقى. شكرا لك مرة ثانية وألف مبروك الجائزة. فأنت أهلا لها. تحياتي ومودتي

الاسم: أديب كمال الدين
التاريخ: 2011-07-12 00:03:13
مبروك جميلة وصادقة وعذبة نابعة من الأعماق للمبدع الصديق الناقد وجدان عبد العزيز الذي كان مبدعا في حرفه ومحبته ولطفه. دمت متألقاأيها الغالي.
ايدك الله بنوره
أديب كمال الدين
www.adeebk.com

الاسم: عواطف عبداللطيف
التاريخ: 2011-07-11 23:47:39
مبارك لك الفوز
تستحق كل خير
بالتوفيق
تحياتي

الاسم: فاطمة محسن
التاريخ: 2011-07-11 21:39:54
وجدان ألف مبروك
تستحق أن تحصد زرعك الطيب
تقديري

الاسم: نورة سعدي
التاريخ: 2011-02-14 09:52:17
الأديب المرموق وجدان عبد العزيز هنيئا لك الفوز و التميز إنك والله جدير بالصدارة و أنت صاحب المخزون الثقافي العميق و العطاء الذي لا ينضب .
دمت في عليين ومزيدا من التألق
أختك نورة مع أطيب المنى

الاسم: انمار رحمة الله
التاريخ: 2011-02-14 09:25:08
الحبيب وجدان علبد العزيز
الف الف مبروك لك الفوز ...

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2011-02-14 09:18:24
مبارك لك الجائزة وثق كل المتعة وجدتها قي قراءة مدركو تقبل مودتي ودعائي

الاسم: وجدان عبدالعزيز
التاريخ: 2011-02-13 18:55:02
فخر لي تواجدكم ايها المبدعون الرائعون وتحملوني مسؤولية الجد والبحث من اجل ادمة الق محبتكم والطاف ارواحكم وهي تحلق حولى كما انا محظوظ وحنانكم الوارف وامنياتكم الكبيرة تحفزني نحو الجد والاجتهاد والسهر من ان يبقى حبكم يرفرف حولي .. انتم ابتهاجاتي وفرحي الدائم تقبلوا مودتي ...

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2011-02-13 17:58:11
يا الهي وين صار تعليقي
سالعن النت الذي جعلني اخر من يدخل صفحتك وكنت اول من بارك لك
هنيئا للجائزة وجدان المبدع الكبير
وهنيئا لنا اخوته

الاسم: سنية عبد عون رشو
التاريخ: 2011-02-13 16:35:45
تحية طيبة
الف الف مبارك لكم هذا الفوز الميمون ....انشاء الله التألق والنجاح حليفكم ...تستحق هذا الفوز
تحياتي وسلامي

الاسم: شينوار ابراهيم
التاريخ: 2011-02-13 13:51:28
الاستاذ وجدان عبدالعزيز
مبارك والف الف مبروك لك جائزة النور

تقبل مني كل المحبة و التقدير

اخوكم
شينوار ابراهيم

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2011-02-13 13:33:20
الاخ العزيز الاديب الناقد الصديق وجدان..

مبارك الجائزة عزيزي..
ومن تألق الى تألق

دمت بخير وصحة ومبدع
وتحياتي لروحك
ريما زينه

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 2011-02-13 13:16:50
العزيز وجدان ...

ألف مبروك الجائزة وتستحقهالانك مبدع بكل عمل تقوم به

شاعر أو ناقد ...


دمت بخير

الاسم: ايلينا المدني
التاريخ: 2011-02-13 13:16:26
العزيز وجدان ...

ألف مبروك الجائزة وتستحقهالانك مبدع بكل عمل تقوم به

شاعر أو ناقد ...


دمت بخير

الاسم: عادل العضاض
التاريخ: 2011-02-13 11:53:23
الحبيب وجدان عبدالعزيز
الف مبروك ايها المبدع الرائع
وهذا متوقع منك ان تحضى بنتيجه جيده فأنت من الاسماء التي لها ثقلها في الساحة الادبيه لك تقديري واعجابي ايها الرائع \ عادل العضاض

الاسم: رؤى زهير شكـر
التاريخ: 2011-02-13 09:16:04
تحليق في فضاءاتٍ من ألق..
تنثره عصافيره حرفكَ سيدي في سماء الكلمات..
مباركٌ لكَ الألق..
رؤى زهير شكـر

الاسم: د هناء القاضي
التاريخ: 2011-02-13 07:16:41
مبروك الفوز يا أخي وجدان ، أتمنى لك المزيد من النجاحات
تحياتي

الاسم: حسن البصام
التاريخ: 2011-02-13 05:20:07
القاص والناقد وجدان عبد العزيز
قامة ابداعك ترش على وجوهنا عطر الفرح
فرح متجددة اثوابه دائما انشاء الله
الف مبروك

الاسم: سرحان الركابي
التاريخ: 2011-02-12 20:45:42
ليس غريبا على العزيز وجدان عبد العزيز ان ينال ن الجوائز وليس غريبا ان يتميز فهو متميز دائما وفي مجالات الابداع من القصة القصيرة والنقد والمقالة وغيرها من الاجناس الابداعية
تحية لك عزيزي واخي وجدان

الاسم: السنجري
التاريخ: 2011-02-12 20:45:06
الف مبروك أيها الاستاذ الفاضل واتمنى لك التألق الدائموترفد الادب باروع الافكار تحياتي لك وتستاهل البوسه

الاسم: السنجري
التاريخ: 2011-02-12 20:37:32
السلام عليك ايها الاستاذالفاضل واتمنى لك التوفيق والف والف مبروك يا علم من اعلام العراق وبالخصوص مينت الشطره ولكن لها العزاء بماأصيبت بهذا اليوم من أستشهاد جمع من المؤمنيين على يد من الارهابين تغمدهم الله
بواسع جنانه

فرح وحزن هكذا العراق يعيش
الف مبروك لماأرفدة الادب بفكرك الرائع

الاسم: أسماء محمد مصطفى
التاريخ: 2011-02-12 20:30:17
ألف مبارك لكم الفوز

تحياتنا

الاسم: عماد الزيدي
التاريخ: 2011-02-12 20:13:29
الف مبروك هذا الفوز الكبير واتمنى لك المزيد من النجاح والابداع ايها الاديب المتألق في ساحات الادب والابداع ....................تحياتي وتقديري لجنابكم الفاضل.
عماد الزيدي

الاسم: هند العبود
التاريخ: 2011-02-12 19:50:15
مبروك لهكذا فوز ونتمنى لك نجاحات مماثلة ايها الزميل والاخ المبدع

تقبل تهنئتي المتواضعة

هند العبود

الاسم: ماجد شاكر
التاريخ: 2011-02-12 19:00:37
الف الف مبارك لهذا الفوز والتكريم تستحق الكثير الكثير تهنئة قلبية لك ايها العزيز وجدان متمنيا لك مزيدا من التالق والحضور

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-02-12 18:04:09
وجدان عبدالعزيز
الف مبروك ايها العزيز لك الرقي تستاهل الخير ايها الخير والنور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 2011-02-12 15:44:38
الف مبارك لفوز قدير مثلك وأديب رائع طالما ارفد الأدب بألق فكره وروعة بيانه

تحياتي وتبريكاتي لجنابك




5000