.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مِنْ هذا الكهفِ تنبعثُ الأسئلة

عبدالله علي الأقزم

بعدَ نوم ٍ 

 

عـتـَّقَ  الأرضَ 

 

و هـذي  الأخـيـلـة ْ 

 

ذبـِحَـتْ  شمسُ  غـدٍ

 

عند ظهور ِ المعضلة ْ

 

و تـتـالـتْ فـي  الـضحايا

 

الأسـئـلـة ْ

 

لمْ تعُدْ تـُشرقُ

 

ما بينَ سؤال ٍ وجوابٍ

 

فاصلة ْ

 

هل يعودُ الحقُّ ليثاً

 

مِن دعاء ٍ يتسامى

 

أم يعودُ الباطلُ السَّـفـَّـاحُ خدَّاماً

 

لهذي المزبلة ْ

 

كيفَ للفجر ِ

 

أمامَ الأمل ِ الأخضر ِ

 

أن يحرقَ يوماً

 

مدخلة ْ

 

كيفَ لا يُدخلُ للعشَّاق ِ يوماً

 

ساحلَهْ

 

كيف لا ينهضُ

 

مِن كلِّ الجراحاتِ

 

ربيعاً آدميَّـاً زمزميَّـاً

 

لقدوم ِ القافلة ْ

 

كيفَ تبقى

 

في حراكٍ و سكون ٍ

 

قصَّة ُ السَّـعي

 

و تـُـبـلـَـى

 

بالجهودِ الفاشلة ْ

 

إنَّ  أهلَ الـكـهـفِ  عـادوا

 

و أزالوا

 

مِن دم ِ المستقبل ِ الآتي

 

ظلالَ المشكلة ْ

 

كلُّ من يحملُ

 

أنفاسَ حسين ٍ

 

فهوَ في ألوانِهِ النوراء ِ

 

نبضٌ

 

لزوال ِ المهزلة ْ

 

و على الضِّـدِّ

 

تُـحلُّ المسألة ْ

 

كلُّ مَنْ يقتلُ حرفاً

 

بين زرع ٍ و حصاد ٍ

 

فهوَ مِنْ ضمن ِ الحروفِ الذابلة ْ

 

و هو تلخيصٌ

 

لكلِّ الجهلة ْ

 

و هوَ في الأوحال ِ

 

قد ضيَّع فيها

 

منزلَـهْ

 

و على أوراقِهِ الصَّفراء ِ

 

شيءٌ يتهجَّى

 

كلَّ شيءٍ

 

حوَّل الباطلَ وحياً

 

فهو موجودٌ

 

على كلِّ النقاطِ الآفلة ْ

 

و هوَ في خنجرِه الأرعن ِ

 

طابورٌ

 

لكلِّ القتلة ْ

 

و دمُ الحُرِّ يُؤدِّي

 

في مياه ِ العشق ِ

 

هذي النافلة ْ

 

ها هنا

 

ما بين فجريْن ِ يعيشان ِ

 

بأبعادِ المرايا

 

عُولِجتْ

 

في النظرةِ الأولى

 

و في الأخرى

 

الحكايا الحافلة ْ

 

ها هنا

 

ما بين موتٍ و حياةٍ

 

ترتوي

 

في ملتقى الحبِّ

 

ظلالُ الرَّاحلةْ

 

في افتراق ٍ أبديٍّ عالميٍّ

 

خُلِـقـَتْ

 

ما بينَ ضدَّيْن ِ

 

جميعُ الأمثلة ْ

 

و على قيثارة الأفعال ِ

 

تـترى جُملٌ

 

شرقاً و غرباً

 

إنَّ أهلَ الكهفِ عادوا

 

حرَّروا كلَّ سماء ٍ

 

سُجـِنتْ في ألف ِ قيدٍ

 

و أعادوا النـَّبضَ

 

رُبَّـانـاً

 

لقلبِ القافلة ْ

 

عبدالله علي الأقزم

30/1/1432هـ3/2/2011م

 

عبدالله علي الأقزم


التعليقات

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2011-02-25 06:13:33
أخي العزيز الغالي

شمس المغرب الجميل

عبدالمجيد النباع

سررتُ بتعليقك الجميل

فلك من أعماقي ينابيع شكر

من أضواء المشرق

أهديك أجمل تحيَّاتي

أخوك المحب

عبدالله

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2011-02-25 06:10:26
أختي العزيزة الفاضلة رائدة

كم أسعدني قدوم قلمك المبارك هنا

من تور القمر

أخطُّ لكِ أجملَ تحيَّاتي

أخوكِ المخلص

عبدالله

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2011-02-25 06:08:13
أستاذتي العزيزة الغالية فاتن

أشكركِ على هذا المرور الجميل

أشكرك على هذا الخلُق الرفيع

سلمتِ يا أستاذة الكرم

من قراءات الصباح

أهديكِ أجملَ تحيَّاتي

أخوكِ المخلص

عبدالله

الاسم: عبدالله علي الأقزم
التاريخ: 2011-02-25 06:04:36
أختي العزيزة الغالية إلهام

أشكرك دائماً و أبداً

على هذا الاحتفاء الجميل

هذا كرم كبير منك

ألف تحيِّة مورقة بالشكر أهديها لك

أخوك المخلص

عبدالله

الاسم: عبد المجيد التباع/المغرب
التاريخ: 2011-02-06 14:37:24
أجدك أبدعت في قصدك وقصيدك
وعبرت عن انبعاث/ثورة/يقظة أهل الكهف أجمل تعبير
دمت للإبداع

الاسم: رائدة جرجيس
التاريخ: 2011-02-06 03:55:08
الاستاذ عبد الله الاقزم
كيف سيكون اهل الكهف في 2011؟ اجدت في اختيار الصور

نص جميل بلون الامل
مبدع كما انت
تحياتي لك

الاسم: فاتن نور
التاريخ: 2011-02-05 21:33:23
صديقي الذي أحب وأقرأ..
لا بد أن نحرق كل مزبلة،
تكلست أقدامنا بمزابل الطرقات المعتمة
وما عدنا نعرف للطريق من مفرق لا تعلوه قمامات الطواغيت
حياك الله ايها المبدع
تقبل مروري مع المطر

الاسم: الهام زكي خابط
التاريخ: 2011-02-05 18:50:43
الشاعر المبدع عبد الله الاقزم

إنَّ أهلَ الكهفِ عادوا

حرَّروا كلَّ سماء ٍ

سُجـِنتْ في ألف ِ قيدٍ

و أعادوا النـَّبضَ

رُبَّـانـاً

لقلبِ القافلة ْ
ــــــــــــــ
أحيك على على القصيدة الجميلة وكانها قطعة موسيقية بديعة
سلمت يداك
إلهام




5000