.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


مباني تراثية مهددة بالزوال

عماد جاسم


مطالبات عديدة يطلقها بين الحين والأخر مثقفون ومهتمون بالتراث المعماري البغدادي لأجل التصدي لعمليات هدم عشوائية لبنايات ودور قديمة تعتبر من التراث المعماري تقوم بها مؤسسات حكومية أو أشخاص من مالكي بعض المباني التراثية

إذ لا زالت عمليات الهدم العشوائية تثير القلق عند المثقفين والمواطنين عموما لأنها تمثل الذاكرة العراقية المدنية

وهناك مخاوف من أن تفقد بعض الشوارع هويتها بسبب الهدم غير المنظم حيث بدء شارع الرشيد يفقد يوما بعد يوم أهم صروحه المعمارية والجمالية الأثرية

فقد فوجئ العديد من المهتمين بعمليات هدم أخذت تطال هذه الأيام بناية مسرح عشتار وسط شارع الرشيد التي يعود تاريخ بناءها إلى عشرينيات القرن الماضي

ويقول احد مؤرخي ورواد شارع الرشيد سلمان وهاب إن بناية مسرح عشتار كانت سابقا أول صالة سينما في شارع الرشيد وثاني أهم واكبر السينمات في بغداد وتسمى سينما الوطني والتي حضر عروض أفلامها الملك غازي وفيصل الثاني والوصي عبد اله وكانت تعرض أهم وأجمل الأفلام وقدمت فيها أيضا عروض مسرحية لفرقة حقي ألشبلي

وقدمت فيها فرقة جورج ابيض المسرحية المصرية أهم المسرحيات في أربعينيات القرن الماضي كما احتضنت

أجمل الحفلات الغنائية لسليمة مراد وزهور حسين وناظم الغزالي وفيها نقوش معمارية رائعة

مطالبا الدولة بالتدخل السريع لإيقاف عملية هدمها من فبل مالكيها الجدد التي ينون تحويلها إلى مخازن ومحلات بيع العدد اليدوية

وزير الثقافة الأسبق  ورئيس الجمعية العراقية لدعم الثقافة أشار إن عمليات الهدم مستمرة دون وجود أي حراك فعلي حقيقي وان هذه المباني والخانات والدور وصالات السينما القديمة تعتبر من كنوز البلد وحمايتها مسؤولية الكل وكل ذلك يرجع إلى غياب التشريعات والقوانين التي تحافظ على الإرث المعماري وقد قدمت وزارة الثقافة في سنوات سابقة مقترحات ومشروع يقضي بتخصيص مبالغ معقولة لهيئة الآثار والتراث من اجل شراء تلك المباني من مالكييها بتعويضات مجزية ومن ثم ترميمها والحفاظ عليها لكن هذه المقترحات لم تجد طريقها للتنفيذ ومؤخرا تم الموافقة علة تخصيص مبلغ ثلاث مليارات دينار لهيئة الآثار من الموازنة الحالية لهذا الغرض في الوقت الذي كان المطلوب فيه لثلاثين مليار سنويا من اجل شراء المباني التراثية

ونحن ننظر لكنوزنا تتآكل وتدمر بسبب غياب التشريعات وقلة التخصيصات المالية

أما عضو اللجنة الثقافية والتراثية والسياحية  في البرلمان ميسون الدملوجي فأعربت عن أسفها لما يحصل من تدمير واسع  للإرث المعماري في كل المدن العراقي معترفا بقصور الدولة ومجلس النواب لعدم التصدي لتلك الظاهرة التي تثير القلق الحقيقي على الهوية العراقية المتمثلة بالمباني الشاخصة والتي توضح صورة التمدن وجمالية التاريخ

مؤكدة إن العديد من المطالب قدمت لأجل سن تشريعات لكنها قيد الدراسة والتأجيل لأنها ليست من أولويات البرلمان

وهناك مقترحات تدعو إلى توسيع صلاحيات هيئة الآثار والتراث وجعلها مستقلة مرتبطة بالبرلمان ومنحها مبالغ كافية لأجل شراء تلم المباني التراثية التي تتعرض كل يوم لعمليات هدم مخيفة ومحزنة

ولدينا ألان جملة مقترحات ننتظر البدء بعمل لجان البرلمان لمناقشتها وعرضها للتصويت عسى أن تكون جزء من الحل المؤقت السريع لإنقاذ ما تبقى من الإرث المعماري العراقي المهدد بالزوال

 

 

 

عماد جاسم


التعليقات




5000