هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


سماء العراق

الحكيم نوري الوائلي

عبر رحلاتي بين أمريكا ودول الخليج لأول مرة تحلق الطائرة في سماء العراق فكتبت هذه القصيدة لبلد الآحرار بلد الشهادة والأيمان   

 

  سماء العراق

طالعتُ أرضك في السماءِ هميما = وقرأتُ أسمكَ كالجروحِ أليما

وجمعتُ ذكراً ، قد أناخ بخاطري = طرباً ، وأوزعني شدى و غنيما

وشممتُ عطرك في الأثير فعانقت = روحي بطيبك بلسماً ونسيما

ونظرتُ عبر نوافذي فأجابني = أفقُ الجمال حضارةً وصميما

ودخلتُ فجّاً والغيوم سواتر = فأحالها شوقي اللهيب هشيما

فرأيت ليلاً والعراق ضياءه = كالبدر تغبطه النجومُ  وسيما

وشعرتُ أمناً والممات يحيفني = فالموتُ أضحى في العراق نعيما

وملكتُ دفئاُ كالرضيع إذ أعتلى = صدر الحنانِ وأسهب التنويما

يعلو ، وتعلو في جوانبه الدّما = ويصيرُ لون الخافقين رثيما

ورأيتهُ صرحاً يلملمه الرّدى = نحوَ المعالي سالماً وقويما

وعبرت زاخو والشمال ونينوى = وقربت بغداد الفداء كليما

ورفعتُ قلبي للسلام محيّيا = أرضَ الشهادة والفدى وكظيما

وعبرتُ بابلَ ثمّ واسط لاهفاً = ورمقتُ عيني للجنوب هميما

ولمحتُ ثغرَ الرافدين عجالة = كالفجرِ يمحقُ ظلمةً وبهيما

الأرضُ حمراءٌ وزهرٌ أحمرٌ = والجذر تسقيه النحورُ سديما

ما كان يبقى في الإباء ويرتقي = أو يعتلي فوق النجومِ رقيما

لولا الحناجر والضحايا والتقى = وقلوب شعب لم تر التسليما

والماجداتُ الى الفخار بشائرٌ = يعلو بهنّ دمُ العراق عظيما

لم تُدنِ قدرك للشموخ مناصب = أو كنت ترجو في سواك زعيما

بل كان شعبك لا يزال كأنّه = قلبٌ يطلّ على الممات كريما

فرأيتُ أرضك كالبدورِ تنيرها = شمسُ المقابر , لم تر التعتيما

ونسوك يا ساقي العراق بنحره = فيضاً يفيض على الغمامِ نقيما

لولاك ما رفعوا نواصي عزة = أو قارعوا في الرافدين حسوما

هل يمسحون عن اليتيم مآتماً  = أو ينصرون من الظليم مظيما

أيتامُ شعبي لن يعيشوا ذلة = أو يلبسوا فوق الضلوعِ رديما

علماً تطول على الفخارِ مرفراً = بيدِ الشهيدِ ، وترتقي التعظيما

وتعيشُ رغم الموجعات معافياً = وتكون فوق العاتيات سَهوما

هذي الجنائنُ في رباك علامة = ويطولُ سومرُ حاضراً وقديما

وهي المسلةُ لا تزال كأنّها = ثغر ويحسبها القضاةُ نديما

عَلَّمْت دنيانا الكتابة أحرفا = ورسمت فيها ملهما وحكيما

ما دمت تركعُ للسماء موحِداً = ستدوم سيفاً للسلامِ صروما

وتجيبك الأقدارُ عند نوازع = وتزيحُ عنك المانعاتُ حتوما

القيدُ حولك كالعظام تحيله = قيمُ الحرائر والنحورُ رميما

ما نام في أرض الأباة أذلةٌ = أو ترتضي دون التقاة زنيما

سيدومُ  في أرض العراق ويرتقي = نهجُ السماء مبادئاً ورسوما

ويقومُ في ظل الصّلاة مُوحَدا = يبني المفاخرَ شامخاً معصوما

لن يرتضي شعبُ المبادئ مُلحِدا = او جاهلاً يعلو الزمامَ  دميما

سيظلُ أسمك يا بلادي رايةً = فوق الصدور ومعلماً وتميما

وتكون فينا والسلام هوية = فخراً بها نطوي الزمانَ صريما

عشتُ العقودَ عن المنابع مبعد =والبعدُ يفتلُ في الصدورِ غريما

بالليل يكرمني التهجدُ غفوةً = والدمعُ يُسدي للقذى الترميما

أحيا التنائي والفراقَ كأنّني = في العيدِ أحيا مرغماً ويتيما

ستظل في قلبي أنين مواجع = تعلو ، فأعلو قامةً وشميما

كالعاشقين إذا ذكرتك مولعاً = والهائمين الى الكواعبِ هيما

ما دمت تنزف والفراق يلمني = سأعيش دهري يا عراق فطيما

وعبرت أرضك ساعة فحسبتها = الإلهامَ والتاريخَ والتقويما

وعبرت أرضك والعناقُ يشدّني = بالرافدين أصالةً وحميما

  

  

  

الحكيم نوري الوائلي


التعليقات

الاسم: خالد الهيتي
التاريخ: 2011-02-24 21:14:20
مشكور اخي واستاذي بوركت وبوركت مشاعرك الجياشه اتجاه الوطن نهعم انه الصاحب والاخ والرفيق والصديق دمت سالما تقبل تحياتي اخوك خالد الهيتي - العراق محافظه الانبار

الاسم: خالد الهيتي
التاريخ: 2011-02-24 21:06:06
مشكور اخي واستاذي بوركت وبوركت مشاعرك الجياشه اتجاه الوطن نهعم انه الصاحب والاخ والرفيق والصديق دمت سالما تقبل تحياتي اخوك خالد الهيتي - العراق محافظه الانبار

الاسم: .محمدالسلامي النجفي
التاريخ: 2011-02-04 04:49:22
اخي الحكيم الوائلي
آسي القلوب بحكمةٍ
دمت مبدعا تنحت الكلمات نحتا من نور.
محمد السلامي النجفي




5000