.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الامتحانات على الابواب

مكارم المختار

قلق الامتحانات ......!!!   

يصاحب فترة الامتحانات الدراسية خصوصا التحصيلية ، بعض أعراض القلق وليس ذلك ليس لدى الطلاب فحسب، وإنما لدى أسرهم أيضا ، ويُعرَّف القلق لغة بأنه " الحركة والاضطراب". وقلق الامتحان حالة نفسية تتصف بالخوف والتوقع أي أنه حالة انفعالية تعتري بعض الطلاب قبل وأثناء الامتحانات مصحوبة بتوتر وتحفز وحدة انفعال وانشغالات عقلية قد تكون  سالبة تتداخل مع التركيز المطلوب أثناء الامتحان ممّا يؤثّر سلبا على المهام العقلية في موقف الامتحان. ويعود سببها إلى أن الطالب يدرك موقف التقييم ( الامتحان ) على أنّه موقف تهديد للشخصية.أما القلق الذي يعتري غالبية الطلاب قبل وأثناء الامتحانات فهو أمر طبيعي، و سلوك عرضي مألوف ما دام في درجاته المقبولة ويعد دافعا إيجابيا وهو مطلوب لتحقيق الدافعية نحو الإنجاز المثمر .أما إذا أخذ أعراضا غير طبيعية كعدم النوم المتصل وفقدان الشهية للطعام وعدم التركيز الذهني ، وتسلط بعض الأفكار الوسواسية ،وبعض الاضطرابات الانفعالية والجسمية فهذه هي حالة  "قلق " الامتحان والتي يستوجب الحديث عنها والتأكيد على سبل الوقاية منها وعلاجها، مع توظيف وتوجيه القلق الدافع ( الإيجابي) توظيفا إرشاديا يؤدي إلى مزيد من الإنتاجية لجميع الطلاب في بيئة آمنة. وذلك انطلاقا من القانون السيكولوجي المسمى قانون " بركس - دادسون "والذي ينص على أنه : كلما زاد القلق ( القلق الطبيعي) زاد مستوى التركيز والأداء وكلما وصل القلق إلى مستوى القلق المرضي كلما أدى ذلك إلى تناقص التركيز .
ويمكن أن يتولى المرشد الطلابي أكتشاف حالات قلق الامتحانات
من ملاحظاته وسجلاته ومقابلاته للطلاب،ومن إفادة المعلمين وأولياء الامور ، ومن تطبيق بعض المقاييس المقننة على البيئة الدراسية كجهة تربوية مختصة تسعى إلى اكتشاف الطلاب ذوي الشخصيات القلقة (التي تحمل سمة القلق) والتركيز و إرشادهم في وقت مبكر.

وفي سبيل العلاج والوقاية من قلق الامتحان يمكن للمرشد الطلابي استخدام الأساليب الإرشادية الآتية :ـ
* توجيه وتعويد الطلاب إلى ترديد الأدعية والأذكار المناسبة وتلاوة آيات القرآن الكريم وأداء الصلاة لما في ذلك من طمأنينة للنفس في كل الأوقات *
* تدعيم ثقة الطلاب بأنفسهم، والوقوف منذ وقت مبكر على ميولهم وقدراتهم ، وتوجيه طموحهم ليتوافق مع قدراتهم في اختيار التخصصات الدراسية المناسبة لكل منهم *

·0     توجيه وإرشاد الطلاب إلى طرق الاستذكار الجيد منذ بداية العام الدراسي والتذكير بأن عملية التحصيل عملية تراكمية تتطلب استذكارا مستمرا دون تأجيل،·1      مع التأكيد على أسر الطلاب بمساعدتهم على تطبيق ذلك منزليا . ونظرا لأن للاستذكار الجيد دورا في تخفيف توتر وقلق الطلاب فيمكن توضيح طريقة (تتاسر) في الاستذكار والتي تعني( تصفح ،·2      تساءل ،·3  اقرأ ،·4           سمِّع ،·5          راجع ). :وذلك على النحو التالي :ـ
تصفح : أي تصفح فصل الكتاب بقراءة عنوانه الرئيس والعناوين الفرعية وإلقاء نظرة على الرسومات التوضيحية والخرائط ..الخ -
تساءل : اسأل نفسك،·6     ماذا تعرف عن هذه المادة ؟ ثم حول اسم وعناوين الفصل إلى تساؤلات -
اقرأ : ابدأ القراءة وابحث عن إجابات لتساؤلاتك وكذا أسئلة نهاية كل فصل من الكتاب مع التركيز على المقاطع الهامة،·7  ثم عاود قراءة العناوين واستعراض الصور ثم أعد قراءة الأجزاء التي لم تفهمها مع مراجعة كل جزء قبل الانتقال إلى جزء آخر -
اسمِّع : انطق بصوت مسموع عند قراءة ما سبق أن لخصته من النقاط الهامة بأسلوبك لترسيخ تلك المعلومات في الذاكرة ،·8  وكلما وظفت الرؤية والاستماع معا كلما حصلت على تعلم أفضل -
راجع : أي راجع بشكل مستمر كل فصل بعد قراءته وراجع إجابات أسئلة النقاط المهمة،·9  ثم حاول الإجابة عن تلك الأسئلة بعد إغلاق الكتاب والدفتر الخاص بالمادة مع الترديد الشفهي لتلك الأسئلة وإجاباتها ،·10     ثم أعد قراءة ما صعب عليك إجابته ،·11       ثم اختبر نفسك شفهيا أو تحريريا واربط بين مواضيع المادة في شكل خريطة دراسية تضمن لك تجمع المعلومات مما يساعدك على تخفيف ضغط الاستذكار عليك قبل الامتحان -
اتّخاذ الإجراءات الإرشادية المناسبة للمشكلات المرتبطة بحالات قلق الامتحان ،·12    وبتدنّي مستوى التحصيل الدراسي منذ وقت مبكر من العام الدراسي *
* التحصين المنظّم (التخلص التدريجي ) من الحساسية ،·13      ويتمّ ذلك بتقديم المثيرات التي تسبّب القلق في شكل متدرّج يبدأ بالمواقف الأقل إثارة للقلق وصولا إلى المثير الحقيقي للحالة الشديدة للقلق(مدرج القلق) وذلك يتم بالطبع بعد جمع البيانات الدقيقة ضمن دراسة الحالة عن مخاوف الطالب التي تثير لديه القلق ،·14        وفي قلق الامتحان يتم تعريض الطالب القَلِق لمواقف متعددة من الامتحان بصورة تدريجية تحت إشراف المرشد حتّى تخف درجة القلق الناتجة عن الامتحان (والتقويم المستمر المتضمن بعض الامتحانات العرَضِيّة يساعد على ذلك ) .

·15   *ويمكن للمعلم والمدرس أن يكون مرشدا بأن يدرب ويشجع الطالب على التحصين التصوري ضد القلق بأن يعيش المواقف المثيرة للقلق تدريجيا في خياله *
توظيف النموذج ( القدوة الحسنة ) وذلك بعرض أفلام أو مواقف حية يشاهد الطالب خلالها كيف يتصرّف الطلاب الآخرون في موقف الامتحان بشكل طبيعي *
* تدريب جميع الطلاب على كيفية أداء الامتحانات،·16  وتشجيع المعلمين على تأكيد ذلك،·17          وتوجيه الملاحظين منهم إلى اتخاذ أساليب الملاحظة المناسبة داخل قاعات الامتحانات وعدم إثارة الخوف بين الطلاب،·18       وتعزيز عدم القلق من الامتحانات ( التعزيز الموجب ) . وأن الامتحان ما هو إلا وسيلة لقياس المستوى التحصيلي وليس غاية في حد ذاته *
* تدريب الطلاب على تركيز انتباههم على موقف الامتحان *
*تدريب جميع طلاب المدرسة على الطريقة السليمة للتنفّس لتطبيقها بشكل أكبر قبيل الامتحان حيث أنها تساعد على تخفيف التوتر *
*
تدريب الطلاب ( الذين يعانون حالات قلق الامتحان بشكل خاص وظهرت عليهم أعراض الحالة ) على الاسترخاء العميق منذ وقت مبكر من دراسة الحالة. والاسترخاء يعني عكس حالة التوتر والغضب والضغط النفسي،·19 بمعنى التحول من هذه الحالة إلى حالة الهدوء والسكينة أي أنه وسيلة طبيعية لتهدئة النفس المضطربة

  .وبما أن التوتر وعدم الاستقرار أبرز أعراض القلق وهما سلوك متعلم   ( مكتسب في الغالب) فإن الاسترخاء يؤدي إلى استجابة معاكسة مما يعني أهميته في تخفيف ذلك السلوك . والاسترخاء العميق ذو شقين (عقلي ـ نفسي ، وعضلي ) .
*
العقلي النفسي:
يعتمد على التخيل الإيحائي ، حيث يتدرب المسترشد بمساعدة المرشد على تخيل صور عقلية جميلة مريحة ومتحركة ( يكون لها ارتباط بالامتحان ) تحول دون سيطرة الأفكار المثيرة للقلق وتمنع استجابته

*العضلي :

عبارة عن تمرينات تشبه التدريبات الرياضية البدنية حيث يملي المرشد على المسترشد تعليمات الاسترخاء بصوت هادئ، مبتدءاً بطلب الاستلقاء على الظهر وإغماض العينين في مكان مريح ثم يبدأ بتنفس عميق ، ثم إرخاء مجموعة صغيرة من العضلات من الجسم( تبدأ من أصابع اليد ) ويكون أثناء ذلك مركزا انتباهه على فكرة معينة ذات دلالة مساندة للغرض العلاجي حتى يتم ارتخاء ذلك الجزء وهكذا بقية أجزاء الجسم حتى يتم الاسترخاء الكامل لكل الجسم . إن الاسترخاء العميق بشقيه العقلي النفسي والعضلي يخفف القلق ويبعث النشاط والحيوية وتعلّم السيطرة على عملية التنفس للاحتفاظ بالطاقة اللازمة والضرورية لأجسام وعقول الطلاب . إلا أن :هذه العملية تتطلب تدريبا ومهارات خاصة يجب أن يتدرب عليها المرشدون بشكل جيد .
*
توظيف الإرشاد العقلاني الانفعالي: بتحديد ودحض الأفكار غير العقلانية لدى الطلاب والمتعلقة بالامتحان، وما يرتبط بذلك من معتقدات خاطئة نتجت عن خبرات سلبية سابقة عممت على موقف الامتحان الحالي *
*
توظيف التوجيه والإرشاد الجمعي الذي يقوم على محاورة الطلاب في المشكلات المرتبطة بقلق الامتحان، حسب أسس الإرشاد الجمعي *
*
توجيه الطلاب إلى التقليل من المشروبات المنبّهة كالقهوة والشاي خلال فترة الامتحانات ، والتوجيه بأهمية النوم المبكر والكافي *
:
دور المدرسة في مرحلة ما قبل الامتحان

*
يقوم المرشد الطلابي كعضو توجيه وارشاد برسم خطّة توجيهية إرشادية وقائية للطلاب، ويساعده المعلمون في تنفيذها،بعد التأكد من كفاية الوقت المخصص لكل مادة ومن وضوح أسئلة الامتحانات وسلامتها من الأخطاء اللغوية والطباعية ، وكذا وضوح الرسومات العلمية
:
وتقوم هذه الخطة بالتركيز على ما يلي :ـ
*
تدريب وتشجيع الطلاب على كتابة أسئلة في موضوعات كل مادة وتناقش بشكل جماعي داخل الصف في فترة المراجعة مع توضيح الطريقة الصحيحة لحل الأسئلة
* بالطرق الإيجابية للجاهزية اللازمة بدراسة واستذكار المواد بشكل كامل منزليا بعيدا عن التهديد ، بل التأكيد على ضرورة التركيز على الأثر الطيب الذي يتركه تحصيل الدرجات العالية على الطالب وذويه . وتوضيح أن الامتحان وسيلة تقييم فقط وليس غاية في حد ذاته *
*
التوجيه بأخذ القسط الكافي من النوم طيلة ليالي الامتحانات *
*
تزويد كل طالب بنسخة من نشرة تقسيم الوقت بين الاستذكار والراحة والترفيه والنوم ،والتأكيد على الأسر بأهمية ذلك،وأهمية أن يجد الطالب وقتا كافيا للذهاب إلى الامتحان صباح يوم الامتحان دون عجلةٍ تدعو للقلق *
*
توجيه الطلاب إلى عدم مراجعة كل شيء من المادة في اللحظات الأخيرة قبيل دخول قاعة الامتحان
*
توجيه الطلاب إلى عدم الذهاب إلى الامتحان على معدة خالية أو معدة متخمة *
*
توجيه الطلاب إلى تبديد القلق قبيل أي امتحان بمحاولة عدم التفكير فيه أو الحديث عنه ،بتدريبهم على الاسترخاء بطريقة التخيل الإيحائي لتطبيقه مع التنفس العميق *
*
توجيه وتعويد الطلاب على مواجهة الامتحانات بثقة تامة واعتبار فترة الامتحانات فرصة لعرض ما بذاكراتهم من معلومات بل والاستمتاع بعرضها بثقة *
*
توجيه الطلاب إلى استثمار وإدارة الوقت بامتحان كل مادة بدقّة عند خوض التجربة *
*
التركيز على الطلاب المتوقع ارتفاع مؤشر القلق لديهم بناءً على حصر وملاحظات ودراسة المعلم والمدرس لتلك الحالات من ذوي الشخصيات القلقة *
*
تنبيه إدارة المدرسة والمعلمين من قِبَل المرشد في الاجتماع التحضيري للامتحانات ، بأنه ربما تكون هناك حالات قلق شديدة لدى بعض الطلاب وعلى المعلمين (الملاحظين) تبليغ المرشد بذلك *
*
:دور الأسرة في مرحلة ما قبل الامتحان :ـ
لا يقل دور أسرة الطالب عن الدور الذي تقوم به المدرسة في مرحلة الامتحانات ويتبلور في النقاط التالية :
*
إيضاح الجانب الإيجابي من اجتياز الامتحان بحيث لا يربط الامتحان بالرسوب والضياع، وفي ذلك حافز إلى التخفيف من رهبة الامتحان *
*
الابتعاد عن مقارنة الابن بأخيه أو بأخته أو بالآخرين ( تحقيقا لمبدأ الفروق الفردية ) مع عدم تحقيره *
*
تجنّب حرمان الابن من الترفيه شريطة ألا يؤثر ذلك على الوقت المناسب والمخصص للاستذكار *
*
تقسيم الوقت بحيث يكون هناك استراحة لمدة عشر دقائق في كل ساعة استذكار. مع محاولة معرفة أنسب الأوقات للاستذكار وأفضلها بالنسبة للابن، كالفترة الصباحية الباكرة أو بعد الغداء بساعتين أو نحو ذلك، مع ضرورة تطبيق طرق الاستذكار الجيد *
*
التركيز على الجوانب الإيجابية عند الابن، والثناء على جهده الدراسي وتقوية عزيمته وثقته بنفسه والوعد بالجوائز والهدايا، مع ضرورة الالتزام بذلك وتنفيذه في حينه *
*
المراقبة على الابن أثناء الاستذكار للتشجيع وإظهار الاهتمام دون أن تأخذ العملية شكل التجسس *
*
الاعتناء بالتغذية السليمة وتوفير الاحتياجات المادية اللازمة، ومراعاة عدد ساعات النوم الكافية مع التقليل من المشروبات المنبهة *
*
تشجيع الابن على استخدام طريقة تلخيص الدروس المبني على الفهم .مع تطبيق طريقة (تتاسر)عند عملية الاستذكار *
*
تشجيع الابن على مراجعة أوراق الامتحانات السابقة للمادة والتعرف على أخطائه فيها ثم إعداد أسئلة امتحان تجريبي ذاتي وتنفيذه تحت إشراف الأسرة، في ظروف شبيهة بظروف الامتحان في المكان والوقت، ومن ثمّ تصحيحه من قبل الابن مع الاستعانة بالمقرر الدراسي ثم كتابة الإجابة الصحيحة أمام كل سؤال للاطلاع والاستذكار *
*
يُفضّل أن يذاكر الابن مع زميل له في نفس الصف الدراسي بعد أن يكون قد استذكر هو بمفرده *
*
تعويد الابن أن يبدأ باستذكار المواد التي يراها صعبة بالنسبة له *
*
تعويد الابن على مكافأة نفسه عندما ينجز أمرا إيجابيا يتعلق به .مع توفير الفرص لتحقيق ذلك *
:دور المدرسة أثناء الامتحات :ـ
يركز المرشد الطلابي على مساندة الطلاب الذين تظهر عليهم أعراض القلق أكثر من غيرهم ويسانده في ذلك زملاءه من التدريسين في التوجيه والإرشاد، ويذكِّر المعلمين بضرورة إخطاره عندما تظهر على أحد الطلاب أثناء تأدية الامتحان أعراض غير معتادة ، وإذا دعت الضرورة اصطحاب الطالب إلى مكتبه( في الحالات الشديدة فقط ) ، وبعد التهدئة اللازمة يواصل الطالب الامتحان داخل مكتب المرشد تحت إشرافه ، مع أهمية إشعار مدير المدرسة والمعلم الملاحظ ومعلم المادة بذلك. ويستخدم المرشد الطرق الإرشادية المناسبة للحالة بشكل مكثف ، وإذا اطمأن على حالة الطالب شجعه وسانده ليواصل الامتحانات المتبقية داخل قاعة الامتحان لكي لا يعتاد أن يمتحن داخل مكتب المرشد بصفة مستمرة.
*
ويقوم المرشد بتوجيه الطلاب جميعاً (في الوقت المناسب) بالأساليب الإرشادية المقنعة إلى ما يلي :ـ
*
الجلوس بشكل مريح،والتنفس بعمق، ثم قراءة الأسئلة والتعليمات بدقة ثم  التفكير قبل البدء في الإجابة، وقراءة وفهم المطلوب في رأس كل سؤال *
البدء بالسؤال الأسهل للطالب *
*
اختيار أحد الأسئلة ذات الأهمية، وليبدأ بالإجابة عنه فذلك قد يعيد إلى الذاكرة ما نسيه، وليخصصْ 10% من الوقت لمراجعة الإجابة.مع التأني عند الإجابة عن الأسئلة ذات الخيارات المتعددة بعدم تبديل الإجابة في حالة عدم التأكد من صحة الإجابة البديلة. والتأكيد على أهمية التفكير قبل البدء بالإجابة عن الأسئلة المقالية، إذ أن من الضروري أن تشتمل تلك الإجابة على النقاط الرئيسة في موضوع السؤال *
*
التذكير باستثمار كل الوقت المخصص للامتحان وأن ليس هناك جائزة لمن يسلّم ورقة الإجابة أوّلا(خاصة في المرحلة الابتدائية)، لأن الاستعجال بتسليم الورقة فيه إثارة للقلق عند بعض الطلاب *

* تذكير المعلمين الملاحظين بأهمية تلطيف بيئة الامتحان داخل القاعات والبداية بابتسامة مع تشجيع الطلاب بأنهم قادرون على اجتياز الامتحان .مع أهمية توضيح التعليمات المتعلقة بالامتحان وقبول أي استفسار حوله ولا يخل به *
دور الأسرة أثناء مرحلة الامتحان :ـ
*
تعويد الابن الالتجاء إلى الله سبحانه وتعالى في كل الأوقات ، وتعويده الدعاء *
*
تطمين الابن ومنحه الثقة بنفسه بأنه قادر على اجتياز الامتحانات وأن مضامين هذه الامتحانات لا تخرج عن الموضوعات التي درسها *
*
الاستمرارية في تنظيم الوقت مع الاستراحة الكافية بين استذكار كل مادة وأخرى،وتأمين بعض الترفيه، والتركيز على أهمية النوم الكافي في الليل ، والاستيقاظ مبكراً من النهار وليس العكس *
*
ضرورة الاهتمام بالتغذية الصحيحة وتشجيع الابن على تناول الإفطار دون إفراط ، مع أهمية تناول السكريات للتزود بالطاقة. والابتعاد عن المنبهات أو المهدئات *
*
تعويد الابن أن يستذكر بطمأنينة وأن يستعين بالملخصات التي قد أعدّت من قبل
*
مساعدة الابن على عدم الانشغال بالتفكير في نتيجة امتحان المادة التي تمّ الامتحان فيها في اليوم السابق، والتركيز على مواد اليوم التالي دون تهويل لصعوبتها . .مع الابتعاد عن الأجواء الصاخبة والخلافات الأسرية

  

  

  

 

مكارم المختار


التعليقات

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2011-02-06 09:51:59
طابت أيامكم الجميع بالهناء والرخاء والامان
تحية مباركة اخوية صادقة مخلصة
للاخت الغالية الصديقة الحميمة الفاضلة
عزيزتي د . فضيلة عرفات
صباحك نرجس ونهارك فل وايامك ورد وعطر
والجميــــــــــــــــع

حضورك الكريم والمرور من الجميع أمتحان للاخوة والتقدير
وهنا أقدم أعتذاري
عن
تقصير لسبب ولآخر
عن عدم مروري باي أسم
وعلى أي صفحة
ممتنة المرور والحضور الذي لاثناء عليه دون امتنان
ولا شكر دون جزل
وهل من مزيد


تمنياتي للجميع
خالص دعواتي
تحياتي
سلمت وبوركت غاليتي
د . فضيلة عرفات
نلتقي بكل خير ان شاء الله









مكارم المختار

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2011-02-05 14:15:34
طابت أيامكم باليمن والهناء والسلام والامان الجميع
عاطر تحياتي سفير النور للنوايا الحسنة
فراس حمودي الحربي

قبل كل شيء
نسأل الله جل وعلا
أن يدفع كل غمة عن كل أمة
أن يصدق وعده وينصر جنده
أن يأخذ بيد العباد لعمار البلاد
ان يأخذ بيد العباد لصلاح البلاد

وكفانا قول ذلك
فهو العالم المطلع
القادر المقتدر
الجبار جابر الكسرى والمحرومين والمنكسرين
ولله درنا اجمعين

سلم مرورك فراس وحييت
لكن دعني أتساءل ؟
هل كانت أيامكم
وقبلها أيامنا كهذه .؟
هل كان أباءنا وأولياء أمورنا
أو كنا وكنتم
كما تلاميذ وطلاب هذع الايام
بل وحتى بعض من تربوي وتدريسيي هذا الزمان ؟

والله
ثم والله
لنفخر بأساتذتنا واساتذة الزمان الذي مر
ونتباهى أننا لم نقحم أهلينا بكيف نتلعم وكيف ندرس وكيف نتلقى التعليم
عوائل بأفراد صغيرة أو عوائل كبيرة الافراد
واقصد العوائل التي لها كم وعدد ليس بالقليل من الاولاد تلاميذ وطلبة نالوا تعليمهم ونالوا تعلمهم بأمتياو

المهم
هو نقش ليس الا
هو اعطاء وجزل لا غير ذلك

= التعليــــــــــــــم =

اللهم أنر بصيرتهم
ونور بصائرهم
طلبتنا
للعلم والتعلم
دعهم يروه قبسا من سنا وضياء من نور
لاشهادات تحصل
ولا سندات نجاح او فشل

فليعلم الطلاب
ان رصيدهم دنيا واخرة
كتـــــــــــــــتاب

وكفانا العلم نور والجهل ظلام


تمنياتي للجميع بالسداد والفلاح
حييت مرورا وحضورا واطراءا فراس حمودي الحربي
تمنياتي
تحياتي












مكارم المختار

الاسم: د. فضيلة عرفات محمد
التاريخ: 2011-02-05 13:28:35
إلى الأخت الغالية والصديقة الرائعة مكارم المختار
أحييك تحية عراقية خالصة غاليتي موضوعك أكثر من رائع سلمت يداكِ أقلك عندي بحث بعد ما كمل اثر برنامج تربوي في تنمية أساليب المذاكرة الصحيحة لدى طلبة جامعة الموصل
بنيت مقياس وبرنامج تربوي ممكن مستقبلا الطلبة يرجعون لها قبل إجراء الامتحانات فعلا راح تفيد شريحة كبيرة من الطلبة خاصة منخفضي التحصيل الدراسي .......... قريبا ان شاء الله يكمل لان صار له 3 سنوات تقريبا مع دعائي للجميع طلبتنا التفوق والنجاح في الامتحانات المدرسية والجامعية .........
اشو ماكو نهائي ليش ؟
مع محبتي وتقديري لك فضيلة

الاسم: مكارم المختار
التاريخ: 2011-02-03 17:52:34
طابت ايامكم باليمن والفلاح الجميع
عاطر تحياتي
ومساك كل النور والسرور علي الزاغيني حييت

دايما الامتحانات صعبة
لانها مراحل
مراحل انتقال
ومراحل قد تحدد معها وعندها نجاحات أو فشل أو وفشل

وقد
العكس أن القلق يزيد ويزداد عند دخول قاعة الامتحان لذاك السبب بسبب ذاك الحد والخط البرتقالي بين النجاح والفشل حتى وأن كان الطالب تدارك نفسه وحسب انه قد أعد عدته لاداء الامتحان فما بعد ذاك يعتمد على نوع وطبيعة ومضمون ومستوى الاسئلة وووووووو
حيث هناك من التربويين والتدريسيين من يبتكر ويخترع نمط من اسئلة يشتقها من جواهر المادة ويستنبطها استخراجا كما الذهب الاسود وكأنه يقتص ويقتنص
وعذرااااااااااااااااااااا
فنحن لاننسى اننا كنا تلاميذ وطلاب
وفعلا كان هناك من مدريسنا القديرين من يتوعد ويهدد باسئلة أمتحان يقول معها عبارة :

" أشوي على راسكم بصل "

أي وألا .........؟
المهم
الدور دور الجميع والكل
فكل شيء هو ساحة
وكل شيء هو ملعب
والكل لاعب
وأما عن تخفيف العائلة الضغط على ابنائهم التلاميذ والطلاب فهناك من يجهد لذلك لكنه بطريقة واسلوب عكسي
بالوعد والترهيب والوعيد والترغيب
فيضيع الابن بين ان يكون او لا يكون

وهناك حكمة من نوع تقول :

علم ابنك القراءة
و
دعه يتعلم ..........

أي فقط علمه صور ورموز ونقوش الحروف
ليعمل على ان يكونها ويجمعها ويشكلها كلمة ثم لينسج منها جملة وعبارة وصيغة

وهنا أرجع وأشير أيضا الى أحباب الله اللذين بلاهم بالضر والضريرة أو ابتلاهم بابكم والصم
كيف يتعاملون عند التعلم وكيف يتعلمون
وهم الناطقين بالصمت
والمعبرين بالاشارة
والمتكلمين بالايحاء

نسأل الله القدير الفلاح والصلاح
بعد حمده نعمه
وللجميع اطيب المنى بالخير والنجاح
تحياتي بامتنان والشكر والاعتبار
علي الزاغيني
خالص التقدير سلمت وبوركت
دمتم ودمت بالخير
تحياتي











مكارم المختار











الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-02-03 17:36:42
مكارم المختار
مكارم ونعم المكارم
التي اطلت علينا اليوم بمحاضرة نفتخر بها
واتفق مع الزميل النبيل علي الزاغيني
لا سيما قبل فترة كنت في العاصمة بغداد وكنت مع الاستاذ علي وحينها تجولنا طوال اليوم وكان قلق على استبرق جدا وهو يهم بصطحابها في وقت لاحق الى مدرسة الانكليزي حسب ما اعتقد
لك الرقي والود والامتنان ايتها الالق في النور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-02-03 17:34:40
مكارم المختار
مكارم ونعم المكارم
التي اطلت علينا اليوم بمحاضرة نفتخر بها
واتفق مع الزميل النبيل علي الزاغيني
لا سيما قبل فترة كنت في العاصمة بغداد وكنت مع الاستاذ علي وحينها تجولنا طوال اليوم وكان قلق على استبرق جدا وهو يهم بصطحابها في وقت لاحق الى مدرسة الانكليزي حسب ما اعتقد
لك الرقي والود والامتنان ايتها الالق في النور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 2011-02-03 15:25:50
مكارم المختار الرائعة
نكهة النور وجماله
تحية طيبة
الان الامتحانات من اصعب المراحل لدى الطلبة مهما كانت لهم ثقة بانفسهم وقد يزول عنهم القلق بعد دخولهم قاعة الامتحانات وتوزيع ورقة الاسئلة عليهم
يبقى دور العائلة هو الاهم في تخفيف قلق ابنائهم
اضافة الى مساعدة المدرسة
لااعرف مصدر هذا القول ساحة قتال ولا قاعة امتحان
والتي تنسب لنابليون
تحياتي واحمل امنياتي
وزهرة حمراء من ضفاف ديالى تعطر احلامك




5000