..... 
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
زكي رضا
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 
  
............. 
بيت العراقيين في الدنمارك 
  
.................


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


ملف النور عن الذاكرة العراقية / ذكريات خاصة

سعيد العذاري

  مرحلة عسيرة من مراحل الحركة التاريخية العراقية مرحلة تلونت باللون الاحمر والاسود واستمرت اثارها الى يومنا هذا ؛ وفي تدوين هذه المرحلة سأكتب ماعشته لا ما قرأته في الكتب

حينما سقطت حكومة عبد الرحمن عارف كان عمري بين الثامنة والتاسعة وكنت اذا جاء اخي الاكبر من النجف - وهو عالم دين ومنتم الى حزب الدعوة الاسلامية - ارافقه ولا ابتعد عنه وانقطع عن اللعب مع الاصدقاء مادام موجودا في بيتنا وكنت استمع اليه بشغف واحيانا اكتب مايقول لكي لا انساه ففي اواخر تموز كان عندنا فسمع ان الحكومة اقصت عبد الرزاق النايف وابراهيم الداود من الحكم قال (( هذا اول الغدر الله يستر من حكم البعثيين في هذه المرحلة))

وحينما اصبح صدام نائبا للبكر قال (( الله يستر العراق من هذا الرجل الدموي )) بقيت كلماته مطبوعة في ذهني  واردف قائلا (( انه سيقتل كل من يراه شخصية ارجح منه ))

وفي سنة 1969 _1970انشغل العراقيون صغارا وكبارا بمصارعة عدنان القيسي وجون فريري وجون ليز وايان كامبل وغيرهم حتر اصبح العراقيون دون مبالغة يتحدثون عن عدنان القيسي  وفي يوم المنازلة يتجمع الناس في المقاهي لرؤيته في التلفاز حينما كان غير منتشرا في البيوت

جاءنا اخي في يوم المباراة بين القيسي وايان كامبل وكنت ابحث عن عذر لاتركه واذهب للمقهى مع احد اخواني لمشاهدة القيسي ففهم نيتي فلم يمنعني ولكن حينما رجعت قال لي (( انها خطة لاشغال الناس عن حدث مهم وهو سحب الجيش العراقي من الاردن ))

وحينما اتهم جمع من الشخصيات بالتجسس ومنهم راهي عبد الواحد الفرعون  وسيد مهدي الحكيم وبعض التجار سمعت من اخي يقول ((انها تهم لضرب علماء الدين ورؤساء العشائر والتجار))

وحينما دخلت سن الثالثة عشر كنت ازور اخي لبيته في النجف ان تاخر مجيئه لأساله عن الاحداث ومنها قضية ناظم كزار فكان جوابه(( انها خطة صدام لقتل ناظم كزار وحماد شهاب وبعض منافسيه))

لم اتاخر عنده الا اسبوعا واحدا خلافا للعطل الصيفية حيث كنت اقضي اغلبها معه فرجعت مسرورا لانقل رايي للناس ومنهم بعض اقاربي من البعثيين فذهبت لاحدهم وهو عضو فرقة وكان معه جمع من الاعضاء والانصار فقدمت لهم الشاي وكانوا يتحدثون عن خطة ناظم كزار فقلت لهم انها خطة صدام حسين فاستغربوا من قولي وقال قريبي (( اسكت ولك)) استغربوا من معلوماتي واغلبهم لا يعرف ان لدي اخا كبيرا ووقع قريبي في موقف محرج

وحينما انتشر خبر (( ابو طبر)) سمعت من اخي يقول (( مايسمى ابو طبر هو رجل عسكري رفض مقاتلة الاكراد فاتهموه  وان(( ابو)) طبر الحقيقي هو صدام حسين يقتل المعارضين والمنافسين ))

كنا نسمع ان جميع مدن العراق اخافها ابو طبر

وفي محرم سنة 1973 ابلغ قائمقام مدينتنا المسؤولين عن تمثيل واقعة عاشوراء بالمنع من تمثيلها فتوجه وفد من وجهاء المدينة الى احمد حسن البكر فانكر انه منعها وسمح لهم بتمثيلها فمثلوا مقتل مسلم بن عقيل واولاده قبل 10 محرم وفي اليوم العاشر كنت انا وجماعة نرتدي بدلات حمراء وبيدنا سيوف ورماح نمثل بني امية وكنا اصغرهم سنا فتوجهنا الى ساحة الواقعة فاذا الشرطة تطاردنا وابلغونا بمنع التمثيل وبعدها سمعنا انها اوامر صدام

وللحيلولة دون توجه الناس لزيارة الامام الحسين مشيا على الاقدام قام النظام بعدة اجراءات

الاول : منع الاجازات بين 10-20صفر

الثاني : انذار البعثيين بالتواجد في مقراتهم

الثالث : التثقيف ضد الزيارة واقامة الندوات السياسية

الرابع : بث الاشاعات وتشويه سمعة الزوار

وحينما بدات بوادر قيام الجبهة بين الشيوعيين والنظام اصطحبت اخي لزيارة احد اقاربي الشيوعيين فتحدث معه حول خطة البعثيين وخصوصا صدام وهي كشف التنظيم الشيوعي لتفتيته وتصفيته وقال له اخبر قيادتك بهذه الخطة

وكان اخي يحدثني بان اشاعة الحنطة المسمومة هي اشغال الناس وكذلك افتعال ازمات السكر والشاي والتايت والدهن والنفط وازمة النقل جميعا لاشغال الناس بالمعيشة ليبتعدوا عن متابعة سياسة البعث

وبعد سنة من اعدام الشيخ عارف البصري واصحابه فتح اخي كتابا له واخرج ورقة ثم انتحب ولم يستطع قراءتها فقراتها فكانت وصية الشهيد نوري طعمة ثم بدا يشرح لي مواقفهم ودورهم الحركي

كان اعدام الشهيد عبد الصاحب دخيل الذي القي في حوض تيزاب ومن بعده اعدام الشهداء الخمسة من اكبر جرائم النظام وقد سمعت في مابعد ان ميشيل عفلق ذهب الى بعض الدول واخيرا اتصل من اسبانيا واخبرهم بالموافقة على اعدام الشيخ عارف

ولو ابدى النظام مرونة مع المعارضين لخففوا من معارضتهم الا ان دمويته لامورد للرحمة فيها؛ وهنا اقف مع قصة جميلة وهي ان احد المحققين مع احد قادة الحزب الشيوعي الايراني ومنظره الفكري كان عمره خمسة وعشرين عاما فبصق القيادي في وجهه فاخرج وبكل هدوء منديلا فمسح وجهه ولم يبد انزعاجا وهنا انهار الشيوعي القيادي وقال (( ان وراء موقف الشاب مبادئا عظيمة تستحق الاحترام )) فقد ترك الشيوعية بموقف واحد

وبدا الوجه الدكتاتوري الاجرامي للنظام واضحا حينما انتميت لحزب الدعوة الاسلامية اواخر سنة 1976 حيث اطلعت على جرائم يندى لها جبين الانسانية

ومن هذه الجرائم جاءوا برضيع فمرروا مكواة حامية على بطنه لانتزاع اعتراف من والده فبدا يصرخ ثم سكت بعد مفارقته للحياة

اكتفي بهذه الجريمة لان غيرها اهون

وفي عام 1977 بلغ محافظ النجف اهلي المدينة بمنع السير الى كربلاء وبامر من عزة الدوري ومن ورائه صدام ولكن الشباب ومعهم ابناء المحافظات تحدوا الاوامر وساروا في اليوم الثاني وقرب وصولهم الى كربلاء هجمت عليهم الدبابات مدعومة بالطيران فاعتقلت الالاف منهم وروجت في وسائل الاعلام بان هناك مؤامرة سعودية ايرانية

ان الافعى لاتلدغ الا من خوفها ، فما تاثير مسيرة راجلة غير مسلحة على نظام بيده كل شئ الا ان جبن وخوف رؤوس النظام دفعهم لممارسة القوة ضد العزل

لم يعلم صدام ان هذه اول خطوة لنهاية نظامه فقد ولدت ردود فعل عند الكثير من البعثيين على مستوى اعضاء فرق وشعب وفروع وغيرها من الدرجات الحزبية فضعف حماسهم لحزبهم فتخلخل من الداخل

فقد رفض اثنان من اعضاء القيادة القطرية التوقيع على قرار اعدام الوجوه البارزة في الزيارة الراجلة وهم عزة مصطفى وفليح حسن الجاسم

التقيت واخي الاكبر مع فليح حسن الجاسم في ديالى في احد المساجد بعد طرده من حزب البعث فقال : ان الحزب لا تاثير له على مكانتي الاجتماعية فهي محفوظة عندما كنت فيه او خارجه

وبعد اعلان صحيفة الثورة اعتقال مجموعة من المشاركين في المسيرة الراجلة واعتقال السيد محمد باقر الحكيم الذي نقل مطالب المشاة الى الحكومة فطلبوا مه اسماءهم فرفض

بعد الاعلان صرخت بتهور الشباب انها ليست مؤامرة انها استهداف للشعائر الدينية سمع المسؤول الحزبي للثانوية التي ادرس فيها بصرختي وكان من اقربائي فاتصل بمسؤول الفرقة البعثية وهو من اقربائي فاخبره بموقفي

فاتفقوا مع مسؤول امن النجف باعتقالي  لعدة ساعات من اجل تخويفي فاعتقلوني بعد خروجي من الثانوية  وكنت مسؤولا لاربعة من الدعاة كل واحد اجتمع به منفردا فحينما سمعوا بالخبر تحرك اثنان منهم ومعهم اثنين من خارج التنظيم ومعهم امراة لم يخبروني من هي فدخلوا بيت مدير الامن بادب وقالوا لزوجته نحن لا نؤذيك اصلا فلا تخافي ولكن خبري زوجك لاخراج السيد وبالفعل خرجت بعد سبع ساعات

وفي اواخر سنة 1978 شن النظام حملة شعواء على الشيوعيين فخيرهم بين الانتماء للبعث او التهديد وكانت بداية لخلخلة الحزب الشيوعي

وبعد قيام حكومة دينية في ايران بدا الخلاف بين النظامين وتصاعدت الحملة الاعلامية المتبادلة وكان المفروض حل الخلافات بطرق سلمية او ابقاؤها في حدود الاعلام او المناوشات العسكرية من هنا وهناك ولكن بريطانيا اوعزت لصدام بازاحة البكر عن السلطة تمهيدا للهجوم على ايران بدعم امريكي خليجي عربي  فازاح البكر عن منصبه بطريقة كاذبة واعلن البكر تحت الاجبار تسليم القيادة لصدام

اعترض جماعة من قادة حزب البعث على ذلك وطالبوا بانتخابات والظاهر انهم اتفقوا على قيادة انقلاب عسكري على صدام وهذا مااستنتجته من كلام الشيخ محمد رضا النعماني المقرب للمرجع الشهيد السيد محمد باقر الصدر حيث يقول ان عدنان الحمداني بعث مبعوثا له ويقول تألم الشهيد بعدها على اعتقال الحمداني

واستنتج من ذلك ان الحمداني بعث بمبعوثين الى علماء اخرين فتسرب الخبر عن طريق المخابرات المخترقة لبعض الحواشي والله العالم

اعدم صدام رفاقه الخمسة محمد عايش وعدنان الحمداني ومحيي عبد الحسين ونسيت اثنين منهم ثم اعدم اخرين كانوا معتقلين وليس لهم اي علاقة ومنهم عبد الخالق السامرائي منظر الحزب

ثم بدأت التصفيات لتطال اعضاء القيادة القومية ليصبح صدام امينا عاما لحزب البعث بعد وفاة ميشيل عفلق ، فاعدم منيف الرزاز وهو افضل بعثي ربط بين العروبة والاسلام  واتوقع انه اعدم لانه كتب مقالة نشرتها صحيفة الثورة يمدح فيها السيد الخميني وهذا نصه الذي احفظه (( تحية للقيادة الصلبة قيادة اية الله الخميني ))

وفي الايام الاولى لانتصار الثورة الايرانية ايدها السيد الشهيد الصدر وخرجت تظاهرات  قادها الدعاة تاييدا للثورة رفعوا فيها صورة السيدين  الخميني والصدر مما ادخلت الرعب في قلب راس النظام فحدث ما حدث فاعتقلوا السيد الشهيد ثم اطلقوا سراحه بسبب التظاهرات في النجف ومدينة الصدر والكاظمية تلتها وفود البيعة الى اقامة جبرية على السيد رحمه الله

وفي منتصف عام 1979 ابلغ حزب الدعوة دعاته والمتعاطفين معهم بالتوجه الى بغداد لاسقاط الحكومة وبلغ العدد اثني عشر الفا الا ان المندسين او المخالفين لحزب الدعوة في اذاعة طهران اذاعوا الخبر ففشلت المحاولة وقد خدموا النظام من خلال كشف انتماء بعض السجناء الى حزب الدعوة وكشف نشاطاتهم وان لم يثبت عليهم ذلك

وفي اذار 1980اصدر قراره الجائر باعدام كل من انتمى او روج الى افكار حزب الدعوة وبأثر رجعي

وهو قرار جائر لعدم ارتباط حزب الدعوة بايران سياسيا وانما هو ارتباط ديني وولاء روحي لشخص الزعيم السيد الخميني لا بالحكومة او اجهزتها وهم لم يكونوا عملاء ولا جواسيس للاجهزة الايرانية فاعدامهم لامبرر له اطلاقا

كنت حينها في وحدتي العسكرية فاستدعاني امر البطرية ومسؤول التوجيه السياسي وضابط الاستخبارات ليطلعوا على ارتباطي بحزب الدعوة فقلت لهم اني مجرد اؤدي الصلاة والصيام وملتزم باخلاق الاسلام ، فنصحوني باسلوب هادئ ان اعترف بالانتماء لكي لاينطبق علي القرار ، فانكرت اي ارتباط او ترويج فقال لي ضابط الاستخبارات انك في الصلاة تدعو (( اللهم انا نرغب اليك في دولة كريمة تعز بها الاسلام واهله وتجعلنا فيها من الدعاة الى طاعتك والقادة الى سبيلك ))

كان الضابط حافظا لهذا الدعاء ، فقلت له هذا دعاء قديم منذ الف سنة وليس خاصا بأحد وهو دعاء من اجل اقامة دولة في اخر الزمان

فقال لعل هذا اخر الزمان

قلت له لا ليس اخر الزمان زماننا

ولو كنت اعرف انه دعاء ممنوع لما دعوت به

ثم انفرد بي امر الكتيبة وقال لي : ابني اذا كنت مرتبطا بحزب الدعوة فاهرب من الجيش ثم اهرب خارج العراق فانكرت اي ارتباط

وبعد اقل من ثلاثة ايام ذهبت الى اهلي مجازا فرايت والدي خائفا لانه يشك باني منتم لحزب الدعوة فطمأنته بعدم انتمائي

والتقيت في احد مجالس الفاتحة  بعضو القيادة القطرية حسن راهي فرعون - لصلته بعشيرتي -- فنصحني بالاعتراف لاجنب نفسي الاعدام فقلت له لم اسمع بحزب الدعوة الا من الاذاعة

 

وحينما قام سمير نور علي في نيسان سنة 1980 بعملية استهدفت طارق عزيز وكان التخطيط هو استهداف صدام ولكنه اناب طارق عزيز وقتلت فريال ويقال انها ضحت بنفسها من اجل حماية طارق عزيز خطب صدام قائلا (( والله والله والله ان الدماء التي سالت على ارض المستنصرية لن تذهب سدى ))

فالقسم الاول قتل به السيد محمد باقر الصدر ظلما وعدوانا

والقسم الثاني هجر فيه التبعية الايرانية بعد مصادرة جميع املاكهم

ثم استثنى الشباب منهم فسجنهم بعد ان سمع مذيع المعارضة العراقية  يقول  سنجعلهم جنودا لتحرير العراق

والقسم الثالث هو اعلان الحرب على ايران بعد الغاء اتفاقية الجزائر التي وقعها سنة 1975 وعاد لاقرارها بعد حرب الكويت

 

في 12-4-1980 انتقلت وحدتنا العسكرية تبعا للفرقة الاولى الى العمارة وتوزعت بطرياتها على المناطق القريبة من الحدود الايرانية ؛ وقبل الحرب باشهر دخلت فرقتنا الى الاراضي الايرانية  انتظارا لقيام ضباط طياريين ايرانيين بانقلاب عسكري فرجعت وكان الامر متألما لفشل المحاولة الانقلابية  وسميت الفعالية العراقية (( وثبة الاسد))  واستغربت ان حكومتنا قامت بفعالية بنفس العنوان سنة 2010

كانت وحدتنا العسكرية قرب اذاعة العمارة حينما هجم الجيش العراقي على الفكة ثم احتل ديزفول والشوش بساعات لعدم وجود جيش ايراني على الحدود فكانت حربا مدمرة اشعلها صدام وادامتها ايران والامم المتحدة التي رفضت الاستجابة لشروط ايران وهي  محاكمة المعتدي ثم تنازلت وطلبت تسمية المعتدي

كانت توقعات حزب الدعوة ان صدام سيحتل الكويت وان امريكا تريد التواجد في الخليج بعد اشعال الحرب ، وتبين فيمابعد انها توقعات السيد الخميني في احد خطبه

كانت الحرب بداية النهاية فقد خلخلت نظامه من الداخل بسبب ممارساته الاجرامية التي ظن انها الحل الوحيدة ومنها

1-     دعوة جميع المواليد لخدمة الاحتياط

2-     اجبار الشعب على الالتحاق بالجيش الشعبي

3-     اعدام الهاربين حتى ليوم واحد

4-     قطع الاذن واللسان

5-     اخراج المطوعين العسكريين والمعلمين من اقرباء حزب الدعوة الاسلامية  من مواقعهم

6-     فصل البعثيين من الحزب الحاكم لقربهم من افراد الدعوة

7-     ملاحقات الهاربين وارهاب عوائلهم

8-     اعتقال عوائل الهاربين الى ايران

9-     تهجير التبعية رغم ارتباطاتهم الاجتماعية والعشائرية

10- اعدام الفارين من المعركة بتهمة التخاذل

اضافة الى كبت الحريات واخماد الانفاس مما ادى الى نفور حتى افراد البعث من الحزب الحاكم  وكان دخوله للكويت باشارة من السفيرة الامريكية هي قصم الظهر له الى نهايته

ودخوله للكويت ثم سحب الجيش بصورة مذلة كان سببا لانتفاضة شعبان التي جعلت رد فعله على الابرياء دون المسلحين الذين هربوا

اغلق صدام جميع ابواب التفاهم والحوار مع المعارضين فهم  وان كانوا مثله فهم مجانين بروحهم الثورية والحماسية وهو مجنون باجرامه فلم يجعل اي مجال للثقة به ولو كان صادقا في عفوه لالتحق به الكثير من الهاربين الى الدول المجاورة بما فيهم اعضاء حزب الدعوة الاسلاميةوخصوصا المهمشون والمهشمون من قبل الدول المضيفة او من قبل قادتهم او رد فعل لقتل الدعاة روحيا لاجسديا

وكان بامكانه تهجير زوجات الهاربين الى ايران ليشغل المعارضين بهم وخصوصا الذين تزوجوا من ثانية فسينشغل باسرتين ويترك السياسة ولكنه اعتقلهن فدفع ازواجهن للالتحاق بالفصائل المقاتلة

وفقد انصاره الثقة به فمثلا ابلغ انصاره الذين اخترقوا الفصائل العسكرية للمعارضة بان لكم الحق بقتل عضو شعبة ومحافظ ومقدم عسكري ان كلفتكم المعارضة بذلك فاي ثقة تبقى به

 

وانا اقول والله شاهد علي لو كان لديه رحمة وكان مورد ثقة لوقف الدعاة واغلب قوات بدر معه لمقاومة امريكا اضافة الى بعض المراجع المهاجرين والمهجرين ولكنه اغلق ابواب الرحمة والثقة

وكان بامكانه تجنب قتل السيد الشهيد محمد الصدر القادر على خلق قاعدة كبيرة معادية لأمريكا  ولو خفف من ارهابه بعد الانتفاضة واعطى حرية نسبية للانتقاد والاعتراض في الصحافة والاعلام لتناسى الشعب معاناته ولوقف معه ضد الامريكان ووقفت معه المعارضة وفي طليعتها حزب الدعوة الاسلامية واغلب قوات بدر ومجاهدي الثورة الاسلامية في العراق المتواجدين في  الاهوار ولكنه لم يتعلم لغة الحوار والرحمة والرافة

سياسته خلقت حقدا عليه في القلوب وعلى الاقل في قلوب اقرباء المعدومين والمعتقلين والمتضررين وهم كثرة مما ادى الى خلخلة وضعه الداخلي وعدم الوقوف معه لصد الهجوم الامريكي

اتذكر قبل سنة 1983 وجد البعثيون منشورات في ثانوية مدينتنا فاعتقلوا شبابا دون العشرين فاعدمو بعضهم وسجنوا الاخرين

فما تاثير منشور مخطوط على نظام يملك كل شئ ، انه الجبن والخوف والخواء الذي اتضح بسقوطهم خلال اقل من شهر

وبعد هذه السطور اقول للاسلاميين بمختلف مذاهبهم ممن اصبحوا قادة ومسؤولين في الحكومة العراقية

ان جميع التيارات لم تحقق للعراق والشعب ماطرحته من شعارات بسبب قصورها او تقصيرها فلم يبق الا التيار الاسلامي السياسي فاذا لم ينجح في بسط الامن وتوفير الخدمات والقضاء على البطالة والتخفيف من رواتب المسؤولين فان الشعب سيرفضه ا ثم يرفض الثوابت الدينية نفسها اذا اشتد الفقر والجوع والازمات وسيبحث عن منقذ له من خارج الوجودات جميعها ..

  

  

  

سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: يتيمه بظلم من صدام
التاريخ: 10/10/2015 17:42:42
استاذ سعد اهلي بالتبني قالو لي ان عمامي من اهل النجف من ال حسون او الحسوني هذا الحديث الذي خبروني به اول سقوط صدام حسين فهل توجد عشيره ابنها سكن بغداد بالوزيريه او العطيفيه قام النظام السابق بقتله واخذ زوجته الى السجن واطفاله الثلاثه تركوا بملجاء للايتام بزمن اعلام اول لاغنية جنه ياوطنا وغنية يكرار علي وعلى خط النار يبن امي

الاسم: هناء احمد فارس
التاريخ: 23/02/2011 17:56:16
الاستاذ المفكرسعيد العذاري تحية طيبة لك وللزوجة الوفية،ان ماتركه النظام الظالم من وشم في ذاكرتنالايمحى بسهولة،ومن الامانة نقله الى الاجيال،لقد اضفت لنا الكثير من المعلومات والشهادات والله عز وجل اكد على التذكر والعبرة، كنت في الصف الاول المتوسط عندما بداءت الحرب العراقية الايرانية وقبلها كنت ارى صديقاعزيزات ومدرسات فاضلات يسفر الى خارج الحدود بدون سبب نعلمه وسرنا مع الحرب دون ان نعلم الى اين تسير بنا الخطا التي خطها لنا الطاغية ،الا ان رحمة ربنا حفظتنا من ان نكون اداة لجرائمه او اذناب له ،ومرت بنا الايام حتى وصلنا الى التسعينات وتم القبض على اخي الشيخ ساجد وتعرض للتعذيب ثم نفذبه حكم الاعدام شنقا بعداستشهاد السيد محمد صادق الصدر قدس سره،كنت اسكن في الرصافة ولم اكن اعلم ان اخي معتقل في مديرية الامن العامة التي تقع قرب منزلي ،وعندما تم اعدامه رحمه الله، علمت انه كان هناك لذلك كنت كلما مررت بذلك السجن الرهيب ساعة الفجر كنت ادعو الى الله ان يريني سطوته وقدرته على هؤلاء المجرمين وعلى هذا البناء الغاشم وقد رايت كيف يفرجلاوزة النظام منه وهو يتهاوى على رؤوسهم تحت نيران القصف الامريكي ،فلكل طاغية صغر او كبر نذكره ان للظالم غدا في كفه عضة كما يقولون والله يمهل ولايهمل

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 11/02/2011 15:00:24
الاخ الباحث الاسلامي الرائع السيد سعيد العذاري:
جزاك الله الف خير عن كشف جرائم البعث طيلة نصف قرن ولازالت مستمرة الى الان،دعائي لك بوافر الصحة والسعادة.

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 04/02/2011 08:03:47
الشيخ المحبوب الاديب سعيد العذاري..

كم جليل انت...بماضيك وحاضرك...ومواقفك وقلمك ورفعتك...
سعيده بك في نورنا ....وانت تزين صفحاتنا وسطورنا...
جل احترامي ومحبتي...
شادية

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/02/2011 01:46:17
السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الل
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
انها الدموع الرسالية المتعاطفة مع الام وامال شعبها والمظلومين
انها حسنات وتطهير للنفوس لترتقي في سلم الكمال
وكثير الدمعة اقرب الى الله
وفقك الله لكل خير وافرحك بقرب الفرج

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/02/2011 01:42:07
الاخت الفاضلة بان ضياء حبيب الخيالي رعاها اله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
الشعب العراقي اعده الله لتكون له مسؤولية عالمية وان المعاناة هي كالنار التي تطهر وكالتيزاب الذي ينقي الذهب
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/02/2011 01:38:26
الاديبة الواعية سعدية العبود رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 04/02/2011 01:36:23
السيد جعفر صادق المكصوصي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
حياك الله وسدد خطاك
وفقك الله لكل خير

الاسم: محمد جعفر الكيشوان الموسوي
التاريخ: 03/02/2011 22:45:20
أظن ان كل صفحات النور لاتكفي لوصف بعض ذلك الظلم والجور لكنك ايها السعيد قد ابكيتني كثيرا لاأبكى الله لك عينا.
كل ما أقوله هو : اللهم تقبل منا هذا القليل وإرحم شهداءنا أجمعين.
السيد الحجة الجليل سعيد العذاري المحترم.
سلّمك الله في الدارين وجزاك خير جزاء المحسنين ووفقك لخدمة دينه القويم وسراطه المستقيم.

نسألم الدعاء

تحيات أخيك الأقل ودعواته

محمد جعفر

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/02/2011 20:56:51
السيد الجليل
واخي الاكرم المبجل سعيد العذاري

ومن هذه الجرائم جاءوا برضيع فمرروا مكواة حامية على بطنه لانتزاع اعتراف من والده فبدا يصرخ ثم سكت بعد مفارقته للحياة


اقف صامتة سيدي المبجل لا ادري كيف مررنا بكل تلك المحن ومازلنا نطاول ،
دمت مسددا بكل هذا النقاء وسلمت يداك
كل احترامي وتبجيلي

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 03/02/2011 20:55:36
السيد الجليل
واخي الاكرم المبجل سعيد العذاري

ومن هذه الجرائم جاءوا برضيع فمرروا مكواة حامية على بطنه لانتزاع اعتراف من والده فبدا يصرخ ثم سكت بعد مفارقته للحياة


اقف صامتة سيدي المبجل لا ادري كيف مررنا بكل تلك المحن ومازلنا نطاول ،
دمت مسددا بكل هذا النقاء وسلمت يداك
كل احترامي وتبجيلي

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 03/02/2011 19:02:36
السيد الجليل سعيد العذاري
لم يكن ما يحصل مبهما عند المفكرين والمتابعين .دمت

الاسم: جعفر صادق المكصوصي
التاريخ: 03/02/2011 18:33:30
الباحث والداعية الاسلامي والاجتماعي
السيد سعيد العذاري
هو ماض اليم
على الامه العراقية استلهام العبر والدروس
لكتابة المستقبل الذي يخدم الشعب
شكرا لجهودك واناراتك


جعفر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 03/02/2011 16:50:22
المناضل والمجاهد سلام كاظم فرج رعاه الله
تحية طيبة
معلومات وقصة محزنة وحزينة تعبر عن ضعف وخواء النظام المقبور
الافعى لاتلدغ الا من خوفها
منشور وشعار ودعاء يهزه ولذا سقط في ايام معدودة
وفقك الله لكل خير واشكر مرورك الكريم

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 03/02/2011 12:54:08

الاستاذ الواعي خالد مطلك الربيعي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
رحم الله الشهيد عبد الرزاق الذي سقى شجرة الحرية بدمه الطاهر فاضعف النظام من الداخل فانهار بسرعة
تحياتي لك ايها الاخ العزيز ساكتب موبايلي وارسله على بريدك الالكتروني
وفقك الله لكل خير
سعيد العذاري
النجف ثم قم
=======
الشاعر المبدئي فائز الحداد رعاه الله
تحية طيبة
سهرتنا الى الصباح في بابل كانت اجمل الساعات ايها القلب الشاعري الرفيق والرقيق
مشتاق لكم ولا زلت في العراق منذ المهرجان
تحياتي وشكرا لمرورك الكريم
====
الدكتور الاستاذ ابراهيم الخزعلي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
حقا وحدتنا الجراح التي قدمها الاسلامي والشيوعي والعلماني والكردي ووو
حياك الله وسدد خطاك
وفقك الله لكل خير
=====
الشاعر المتالق سامي العامري رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مروركم الكريم وتعليقكم المبارك
لولا جرائم صدام لبقى في السلطة
وبسبب جرائمه هاجرنا لتنفتح لنا افاق عديدة وقد ادى العراقيون رسالتهم في جميع دول المهجر
وفقك الله لكل خير

الاسم: سلام كاظم فرج
التاريخ: 03/02/2011 10:50:39
المفكر الاسلامي الجليل الاستاذ سعيد العذاري.
مادمنا قد فتحنا قائمة الجراح.. اليك هذه الحادثة.. لي صديق جامعي في حزب الدعوة.. اعتقل منتصف السبعينات. حين خرج بعد شهر من الاعتقال. تغيرت طباعه.. وصار عصبيا ولا يثق بأحد ابدا. بعد ان كان دمثا مع الجميع حتى مع خصومه.. بعد مرور فترة طويلة نبهته الى ان طباعه تغيرت وانه يسيء الى نفسه بمعاداة الجميع.. وقلت له لانني احبك. اصارحك القول. انا لست راض عن تغيرك.
اقترب من اذني وهمس لو رأيت ما رأيت لكرهت نفسك والناس اجمعين.. لم أشأ احراجه.. فقلت له. انا افهمك.. علما ان من كان يبوح بما شاهده في الاعتقال فمصيره ومصير عائلته الى هوان..
وحين شعر انني لست حريصا على معرفة ما مر به.. تعففا وتقديرا لظروفه.. قال بصوت خفيض.. لقد ربطوا اعضائي التناسلية بحبل غليظ مربوط ببلوكة من الاسمنت.. وأشروا بالطباشير خطا بين البلوكة. ومكاني الذي انا فيه.. وقالوا انتخي بكل مقدساتك ( استغفر الله). من الله فنازلا.. واسحب البلوكة الى خط الطباشير..
يقول صديقي.. وعندما عجزت.. انهالت علي اللكمات.. والسياط والصفعات..
لقد توفي الى رحمة الله بعد عام من حديثه الذي اسره لي.. ولم يكمل.دراسته الاكاديمية..
جريمته. انه يصلي ويصوم ويتعاطف مع حزب الدعوة..
اسف لك وللقراء الاعزاء.
ما رأيناه يفوق الخيال. لكننا نعزي النفس.
ولولا كثرة الباكين حولي..

الاسم: سامي العامري
التاريخ: 03/02/2011 09:56:08
أتذكر الكثير من دناءات النظام الصدامي - العفلقي في هذا المجال الذي ذكرتم وما أكبر لؤم أجهزة الأمن المنكودة وانعدام الشرف ...
تحية لروحكم الشجاعة وتسطيركم الحقائق بروعة وتألق

الاسم: سميرة علي محمد
التاريخ: 03/02/2011 08:56:28
عزيزي وتاج راسي سيدي سعيد العذاري
تحياتي والبنات العزيزات
تاريخ مشرف لك يافخري ولكن هل من الانصاف اخفائه علي اكثر من 28 سنة لاقراه في صفحتك الجميلة
مشتاقة انا وبناتك لمحياك البشوش
تحياتي وسلامي الى الاخ ابو احمد واخواتك الطيبات

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 03/02/2011 07:53:31

الأخ الفاضل الأستاذ سعيد العذاري المحترم :
تحياتي القلبية
اخي العزيز ان الجراح التي يحفرها الجلادون والقتلة بسياطهم وانيابهم ومخالبهم
لا تختلف عن بعضها البعض ، لا في الألم ولا في الأثر لأنها في جسد واحد ..
فشكرا للجراح التي وحدتنا ، واضاءت لنا الدرب نحو الحرية والعدالة والمساواة
مودتي وفائق احترامي
اخوكم ابراهيم الخزعلي

الاسم: الدكتور ابراهيم الخزعلي
التاريخ: 03/02/2011 07:51:20

الأخ الفاضل الأستاذ سعيد العذاري المحترم :
تحياتي القلبية
اخي العزيز ان الجراح التي يحفرها الجلادون والقتلة بسياطهم وانيابهم ومخالبهم
لا تختلف عن بعضها البعض ، لا في الألم ولا في الأثر لأنها في جسد واحد ..
فشكرا للجراح التي وحدتنا ، واضاءت لنا الدرب نحو الحرية والعدالة والمساواة
مودتي وفائق احترامي
اخوكم ابراهيم الخزعلي

الاسم: فائز الحداد
التاريخ: 03/02/2011 07:47:56
تحية لك صديقي العزيز الداعية الاسلامية الجليل سعيد العذاري المحترم .. مشتاق لك يا حبيب ..
زالله صدقت في كل ما ذكرت .. تحياتي لك وتقديري
عسى أن نتعلم من هذه الدروس صوب عراق سمح معافى والله يحفظك من كل مكروه ..

الاسم: خالد مطلك الربيعي
التاريخ: 03/02/2011 06:54:02
سيدي الجليل سعيد العذاري المحترم
سلام الله عليكم ورحمته وبركاته
مقالتك وذكرياتك اعادتني الى زمن الالم والخوف والارهاب
والتشرد والقتل ولم تنجو عائله عراقيه
من بطش النظام
لقد اغتيل اخي الدكتور عبد الرزاق مطلك في حرم جامعة الموصل من قبل المخابرات الصداميه
وتحملنا ما تحملنا من المصائب والاهوال
والحمد لله
ذهب النظام الجائر واعوانه
الى غير رجعه
لك ودي واحترامي وتقديري سيدي
وارجو ان تذكر لي رقم موبايلك
مع ودي وتقديري
واشكرك على مقالتك
خالد مطلك الربيعي
كربلاء المقدسه

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/02/2011 22:15:39
اعزائي تحية طيبة
انقطاع النت وتاخر الارسال حال دون التعليق المنفرد ولكني جمعتكم هنا جمع الوحدة والعائلة الواحدة
========
الاديبة والقاصة عبير ال رفيع رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي والاستفادة من معلوماتي ومعايشتي للفترة الماضية كما انا استفدت من عباراتك في قصتك المنشورة لما فيها من عبارات لطيفة
اقولها بحق وليس تواضعا
وفقك الله لكل خير
==========
السيد الجليل محمود داود برغل رعاه الله
تحية طيبة
هنيئا لكم جهادكم وتضحياتكم الجليلة فهي وغيرها خلخلت النظام من الداخل فسقط وتوهم البعض انه سقط بفعل الاحتلال
هنيئا لكم هذه التضحيات واشكرك على التعليق الذي يصلح مقالة بنفسه وان شاء الله احاول ان اكتبه مقالة تكريما لجهادكم
رحم الله الوالدة العزيزة التي بقيت حية بوجودكم المبارك
وفقكم الله لكل خير
==========
الاستاذ الاديب كاظم الشويلي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل الذي اعتزبه لصدوره من اديب واع وقاص مبدع
وفقك الله لكل خير
=======
الاستاذ الواعي علي الزاغيني رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم واضافاتك الواعية واثمن دورك المتميز وتواضعك الكريم
ساعات قضيتها معكم ولكنها كانت احلى الايام
وفقك الله لكل خير
========
الاستاذ الواعي عباس طريم رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتواضعك الجميل ومدحك وثناءك على المقالة وصاحبها وملاحظاتك القيمة التي زادت الموضوع قوة ومتانة
تسعدني هذه الثقة التي منحتموها لي وتحليلك الواعي المعبر عن ايمانك بالمشيئة الالهية
وفقك الله لكل خير وسدد خطاك

========

الاستاذ المحامي علاء الصائغ رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل ومدحك الذي يحملني مسؤولية كبيرة اقلها المواصلة والاستمرار
وفقك

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 02/02/2011 21:08:54
المفكر الكبير شيخنا الفاضل سعيد العذاري

معلومات قيمة منظمة بطريقة عبقرية عهدناك عليها

جل تقدريري واحترامي لجنابك

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 02/02/2011 20:41:23
الاديب الداعية الاسلامي سعيد العذاري .
مراحل عسيرة فعلا.. وقاك الله شرها .
كلنا ذقنا مرارتها .. والله حكمة في بقاء العبد, لاجل غير مسمى .
واظن الله سبحانه وتعالى, حفظك .كي تنهل الناس من فيض علمك, ونبوغك الديني, ونصائحك التي تصب في صالح الدين, والقاريء الكريم .
تحية لك.. ودمت سالما ..

الاسم: محمود داود برغل
التاريخ: 02/02/2011 19:25:02
السيد الجليل الحجة سعيد العذاري المحترم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
احداث محزنة
وتاريخ مظلم
وما اكثر العبر واقل الاعتبار
لقد كانت العقوبة التي واجهها محمد عايش
هي كي ظهرة بالمكواة وأجهاض زوجته.
لقد تم اعتقال اخي المحامي قدوري الذي كان بطلا للجمهورية بالملاكمة لوزن خفيف الوسط في حاكمية المخابرات وبعد خروجه منها كان يروي لنا قصص لم نصدقها في حينها
ومنها ان نساء حوامل قد وضعن مولودهن في السجن
وبعد اجراء محاكمة صدام عن جريمة الدجيل تذكرت تلك المواقف .
وذات شقيقي المحامي ساعد بطريقة ما احد الجنود الاكراد ممن شملوا بالاعدام لهروبهم اكثر من ثلاثة ايام من وحدته بالبصرة
وصل الجندي الكردي بعد أن زوده شقيقي بنموذج الاجازة العسكرية الى اهله بقرية القدش على الحدود العراقية الايرانية
بقي معنا على تواصل عبر التلفون الارضي ليوفر فيما بعد لشقيقي حامد ملاذا امنا عند امام مسجد المدينة
وقرار الحكم ضد المواطن الكردي كان قبل صدور قرار تسريحهم من الجيش والتحاقهم بقوات الفرسان او الجحوش.
تعرف شقيقي في السجن على احد الدعاة ممن انقطعت اخباره عن اهله
رفض شقيقي بعد خروجه من الحاكمية العودة لدارنا بل ذهب للعمارة لطمئنة اهل المعتقل
حين وصل الى داره استقبلوه وطمئنهم ان ولدهم سالما وهو في حاكمية المخابرات
بعد خروجه من الدار القت عليه مفارز الامن في ميسان القبض بدعوى صلته بالمعتقل
ليتم توقيفه 11 شهرا اخرى
اتصل بي بعد هذا الوقت قائلا في حال اي طارئ فبامكانك ابلاغي على الرقم الهاتف التالي
في اليوم الثاني لاعطائه أياي الرقم
اتصلت عليه لأبلغه وفاة والدي في 11من اذار 1984م
وقد كان والدي بطلا رياضيا رحمه الله .
بعد فراق دام 23 شهرا لم يرى احدهم الاخر.
حيث قضاها في الحاكمية وسجن الرشيد رقم 1
كان الذهاب الى الحمامات مرة واحد في حاكمية المخابرات وكل معتقل يذهب يجلد بكيبل قبل دخوله وبعد خروجه
ويجب ان لا يستغرق الوقت اكثر من دقيقة واحدة
ولما كان شقيقي قدوري يمتلك عضلات كان الجلاد حاقدا عليه
هجم شقيقي المحامي قدوري على الجلاد
وانتزع منه الكيبل واخذ يضرب الجلاد ضربا مبرحا اخذ الجلاد يتلوى ويصرخ كالنساء مستغيثا
وكانت عناية الله حاضرة
ومعها دعاء والدتي الذي يكسر القيد ويبكي الصخر
رحم الله العلوية النجيبة
خادمة الزهراء الفاضلة المظلومة( مصيدة العذاري)
التي وفدت الى ربها راضية مرضية
اهدي الى روحها ايات من الذكر الحكيم
لم اقرأ فاتحة الكتاب على روح والدتي مطلقا
الا تسبقها مهداة الى العلوية الفاضلة والدتك
وهذا قسم سأسئل عنه غدا

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 02/02/2011 19:24:05
تحايا لكم يابحر الصدق والاخلاص والذوبان في الاسلام ... ربي يحفظكم ذخرا لطريق الحق .... خالص احترامي وتقديري ...

الاسم: عبير ال رفيع
التاريخ: 02/02/2011 19:23:44
اخي وسيدي الفاضل ..
اطلعت على معلومات لم اكن اعرفها وفي زمن سبقني
لكن اعرف ان ربنا يمهل ولايهمل .. وهاهو هدام العراق
انتهى نسله ومن اراد ان يحذو حذوه سوف يكون مصيره اسوء
واصبح الشعب واعي وسوف لن يرضخ من جديد ..
نعم دفعنا الثمن اروع شبابنا ثمن لكن الوطن يستاهل ..
رحم الله شهدائنا واسكنهم فسيح جنانه ..
وسلم قلمك اخي الفاضل ..


عبير ال رفيع

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/02/2011 19:19:44
الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم واثمن جهدك المتواصل بس اعذرني ان قسيت معاك في احد التعليقات
وفقك الله لكل خير

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 02/02/2011 17:56:11
الاستاذ القدير سعيد العذاري
لقد كان نظام الطاغية يحاولقدر البقاء على قيد الحياة لاطول فترة ممكنة وهو يعلم بنهايته المحتومة
لقد سردت حقائق سيذكرها التاريخ
اعتقد ان الذين اعدموا هم محمد محجوب وعدنان حسين
والله اعلم
شكرا لك وانت تطلعنا على هذه الحقائق من تاريخ العراق

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 02/02/2011 16:16:47
سعيد العذاري
سلمت نيرا قلما نبيلا
سيدي ونور عيني المفكر الاسلامي النير وانت تستذكر الاحداث وتنيرنا بها

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 02/02/2011 14:37:25
الاستاذ علي مولود الطالبي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
انت في القلب وتعليقك في القلب
وفقك الله لكل خير

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 02/02/2011 13:32:13
سيدي الكريم ان لم يصل تعليقي فانت العاذر الكريم ، فقد امرضني النت




5000