.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قبيلة الحويطات في كتابات المستشرق الفرنسي أنطون جاسان

نبيل عواد المزيني

الرحالة والكاتب الفرنسي أنطون جاسان (Antonin Jaussin) مستشرق متخصص بالدراسات اللاهوتية ، ويعتبر بكل المقايس من أهم الرحالة الذين جالوا في منطقة جنوبي بلاد الشام وشبة جزيرة سيناء ، ورغم ان رحلاتة كانت لأهداف توارتية بالدرجة الاولي إلا انة ترك لمكتبة الباحثين بصفة عامة والعرب بصفة خاصة المعنيين بتاريخ تلك المنطقة معلومات قيمة عن هذة البلاد وعن طبيعة سكانها ، فقد زار ما يعرف الان بلواء الكرك ثلاث مرات في الفترة مابين عامي  1895-1905م ، وظهر نتاج تلك الرحلات في كتابين يعتبر كل منهم مرجع قائم بذاتة ، الاول ظهر تحت عنوان العادات العربية في بلاد مؤاب (Coutumes des Arabs au Pays de Moab)  وتم نشرة في باريس اول مرة عام 1907م ، ورغم صعوبة الحصول علي نسخة اصلية من هذا الكتاب الهام ، فقد وفق الله كاتب هذا المقال في الحصول علي نسخة اصلية باللغة الفرنسية من جامعة مشيغين الامريكية (Michigan University) ، وأما كتاب جاسان الثاني فقد حمل عنوان البعثة الأثرية في الجزيرة العربية (Mission archéologique en Arabie) وقد نشر اول في عام 1909م .

وسوف نستعرض ماجاء عن قبيلة الحويطات واسعة الانتشار في الكتاب الاول الموسوم "العادات العربية في بلاد مؤاب" حيث ذكر جاسان معلومات نادرة عن القبائل العربية عامة المتواجدة في هذة المنطقة وعن قبيلة الحويطات خاصة بحكم انها أكبر القبائل الموجودة بتلك الربوع واوسعاها انتشارا ، فبعد ان قام الرحالة الفرنسي بمسح معلوماتي شامل عن المحاصيل الزراعية ومشاكلها ، وعن الأدوات الزراعية ، والمكاييل المستخدمة في المنطقة ، وطرق التعامل التجاري ، قام ايضا بذكر معلومات عن نشأة بعض القرى ، وعن معتقدات أهلها .

ولاكن اهم ما سطره هذا المستشرق في كتابة بالنسبة للباحثين العرب المهتمين بعلم الاجتماع (Sociology) هو اسماء القبائل البدوية التي التقاها في بلاد مؤاب وكتابتة عنهم وعن ديارهم ، وذكر أسماء عشائرهم وأسماء شيوخهم بالتفصيل ، وكذلك إشارتة الي عدد خيامهم وعدد جمالهم المعدة للغزو كمقياس لقوة القبيلة الحربية آن ذاك ، وهذا هو مأربنا من كتابات جاسان حيث قبيلة الحويطات واسعة الانتشار هي عنوان مقالنا الحالي ، ويمكن تقسيم القبائل البدوية حسبما ورد ذكرها في كتابة ( العادات العربية في بلاد مؤاب) الي ثلاثة أقسام هي علي الترتيب ، قبائل منطقة مؤاب ، وقبائل منطقة النقب ، وقبائل منطقة نخل بوسط سيناء ، وقد ورد ذكر لقبيلة الحويطات في القسم الاول والثالث منها .

ونظرا لسعة انتشار قبيلة الحويطات وقوتها فقد بدأ الكاتب الفرنسي بذكرها في مقدمة قبائل منطقة مؤاب ، حيث ذكر ان ديارهم من ناحية الشرق تمتد دون حدود طبيعية معينة (المعروف تاريخيا حتي ديار بني صخر) , والي بسطة عند الصفاة , والي الشوبك والي وادي الحسا , ويبقي مركزهم في منطقة تسمي جفرة ، هذا حسب وصف جوسان في كتابة ، وهناك خريطة هامة توضح مواقع القبائل في بلاد مؤاب وفي صحراء سيناء بمطلع القرن العشرين ضمن هذا الكتاب ، سوف يتم نشر تلك الخريطة علي موقع مركز المزيني للدراسات والابحاث بعد تعريبها من الفرنسية .

بعد ذلك قام جوسان باستعراض عشائر الحويطات وشيوخهم وعدد خيامهم ، فذكر علي الرغم من ان جميع عشائر الحويطات في بلاد مؤاب تعترف بالشيخ عرار بن جازي كشيخ شمل للقبيلة ، إلا ان لكل عشيرة شيخها المعروف في تلك الديار ، فعشيرة ابن جازي شيخهم هو عرار بن جازي وعدد خيامهم يبلغ المائة خيمة ، وعشيرة الذيابات شيخهم هو سالم بن ذياب وعدد خيامهم يبلغ الخمسة عشر ، وعشيرة التواية شيخهم هو عودة بن حرب ويبلغ عدد خيامهم المائة وخمسون خيمة ، وعشيرة الدماني شيخهم هو سالم بن عليان ويبلغ عدد خيامهم الاربعين خيمة ، أما عشيرة الركيبات فشييخهم هو سالم ابو ركيب ويبلغ عدد خيامهم الثمانين خيمة .

وهنا يجب ملاحظة ان جوسان ذكر عشائر بلاد مؤاب (حويطات المملكة الاردنية الهاشمية) فقط ، ولم يأتي علي ذكر الحويطات وعشائرها في الجزيرة العربية (حويطات المملكة العربية السعودية) ، ولاكن هناك مستشرق أخر قام بذكر جميع عشائر قبيلة الحويطات في القرن التاسع عشر ، وكذلك ذكر نسبهم الشريف بالتفصيل وهو الرحالة البريطاني ريتشارد فرانسيس برتون Richard Francis Burton وسوف نستعرض ماكتبة عن قبيلة الحويطات في سلسلة مقالات قادمة بإذن الله .

بعد ذلك نجد ان الرحالة الفرنسي تعرض بالذكر مرة أخري لقبيلة الحويطات ولاكن في سيناء هذة المرة ، حيث جاء ذلك في معرض حديثة عن قبائل نخل بمنطقة وسط سيناء ، ففي نهاية رحلتة غادر جاسان بمرافقة البعثة التوراتية أرض مؤاب متوجها نحو الحدود المصرية في عام 1906م ، وكان أحد ضباط الصف من البدو هو دليل القافلة وكان مصحوبا بأربعة جنود ، بالإضافة الي اثنين من الجنود الاتراك للحراسة والحماية ، وفي اثناء سير تلك القافلة تمكن جوسان من جمع معلومات عن قبائل نخل ( قبائل وسط سيناء حاليا) ، حيث كتب عنهم قائلا " ان عرب نخل هم البدو الذين يتبعون السلطات المصرية ممثلة بالحاكم المصري في شبه جزيرة سيناء ومقره في نخل حيث توجد حامية عسكرية" .

واستطرد جوسان في ذكر قبيلة الحويطات بوسط سيناء واصفا أبنائها بأنهم بدو رحل يتجولون من السويس إلى العلو والعربة ، وذكر اسماء شيوخهم وعدد جمال كل عشيرة بالتفصيل ، فقد سطر في كتابة ان حويطات نخل يعترفون بالشيخ سعد أبو نار كشيخ شمل لقبيلة الحويطات في وسط سيناء ، لاكن تبقي لكل عشيرة شيخها الخاص الذي تأتمر بأمرة ، فعشيرة الصريعيين شيخهم هو سعد أبو نار وعدد جمالهم 200 جمل ، وعشيرة الغناميين شيخهم هو سويلم أبو ظهر وعدد جمالهم يبلغ 150 جمل ، وعشيرة الطقيقات شيخهم هو عودة بن بنية ويملكون 150 جملا ، وعشيرة الدبور شيخهم هو مسلم أبو مسيفر ولهم 150جملا ، وعشيرة السليمات شيخهم هو عودة بن سند ولهم 100 جملا ، وعشيرة الغديرات شيخهم هو مسلم سالم ولهم 90 جملا ، وعشيرة الشوامين شيخهم هو فريج عودة ولهم 80 جملا .

وهنا تجدر الإشارة الي ان جوسان ذكر قبائل نخل وعدد جمال كل قبيلة (مقياس القوة العسكرية للقبيلة) ، حيث ورد ان عدد جمال قبيلة العيايدة هو 600 جمل ،  وعدد جمال قبيلة الترابين الحسابلة هو 650 جمل ، وعدد جمال قبيلة الأحيوات هو 720 جمل ، وعدد جمال قبيلة التياها هو 750 جمل ، في حين بلغ عدد جمال قبيلة الحويطات المعدة للغزو 920 جملا ، ومن هذا التعداد الإحصائي يوضح مدي قوة قبيلة الحويطات وقدرتها علي شن الغارات والغزو بالمقارنة بقبائل منطقة وسط سيناء الاخري في ذلك الوقت ، هذا علي الرغم من ان جاسان كان قد اجري إحصائة المذكور بعد مائة عام تقريبا من نزوح اكبر عشائر قبيلة الحويطات في سيناء وهي عشيرة الغناميين الي داخل وادي النيل حيث استقروا في القليوبية والشرقية و ضواحي القاهرة وهم بها حتي الان ، وشيخ الغناميين في القليوبية هو الشيخ حسن ابوحسين الشلح ، وفي القاهرة هو الشيخ محمد ابوحسين اللجن ، وفي السويس هو الشيخ  كليب ابوسباع الفرك ، ولازال جزي من الغناميين الحويطات في سيناء حتي الان وشيخهم هو الشيخ سويلم سلامه دخيل الله الجبري .

هذا وقد ذكرالرحالة السويسري بوركهارد (1810-1817) في كتابة ملحوظات عن البدو والوهابيين قبل قرنين (Notes on the BedouinsAnd the Wahhabys )، ان معظم عشائر الحويطات في مصر مشغولون بصفة رئيسية في أعمال النقل التجاري ما بين القاهرة والسويس ، وأهم عشائرهم  الغناميين ، والشدايدي ، والموالي ، والرزاين ، ويصل تعداهم جميعا الي ستمائة خيمة ، وذكر بيركهارد أيضا أن علاقاتهم الطيبة كانت مع مصر وحكامها اكثر منها مع أي قطر عربي آخر .


نبيل عواد المزيني


التعليقات




5000