...........
...........

..........

قاسم العبودي

..........

المرشحة الاعلامية
تضامن عبد المحسن

............

 .............

المرشحة الاديبة
عالية طالب الجبوري

............

المرشح الاعلامي
محمد الوادي
 

  

 .......

المرشحة الاعلامية  
منى الخرسان

 

 ...........

 المرشح الدكتور

فوزي الربيعي


........

المرشح 

أ د قاسم حسين صالح  


 ........

المرشح الاستاذ

أثيل الهر


......

 المرشحة الاستاذة 

منى الياس بولص عبدالله

  

 ......

المرشحة الاعلامية 

انتخاب عدنان القيسي

........

 

المرشحة الاعلامية 

مكارم المختار

.......

 المرشحة الاعلامية

ضحى المفتي

...............

السفير الجوادي
يرفع رأس العراق
 

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


اذا كان عقلي متحررا فجسدي ليس مباحا!!!!

رحاب الهندي

هذيان امرأة نصف عاقلة  

لا أعرف لماذا يتخيل البعض أن المرأة التي تحاول أن تشير بأصابع الاتهام الى موبقات مجتمعنا، وتتحدث بجرأة عن مشاكل الرجل والمرأة ينظر اليها البعض كلقمة سائغة، أو انها قد تبيح لنفسها ما هو محظور ضمن الاخلاقيات العامة
ما جعلني أبدأ بهذا المدخل حديث مع أحد الزملاء وهو يناقش قضية حرية المرأة وبأحقيتها تماما أن تفعل ما يفعله الرجل. وحين رفضت هذا الحديث استنكر رفضي متسائلاً اذن هل انت ضد ما تكتبين انا أقرأ لك دوما واعتبرك امرأة متحررة وتنادين بحرية المرأة.
وحين سألته: ماذا تعني حرية المرأة لديك؟ اجاب: كل شيء. شكلها ملبسها، علاقاتها هي حرة تفعل ما تريد. لكنني بدأت اشاكسه قائلة: وهل الرجل حر يفعل ما يريد؟ وهل يحق له ان يفعل ما يريد ضمن منظومة مجتمع له قيمه وأخلاقه وعاداته وتقاليده؟.
ضحك قائلاً: كلنا نفعل ذلك عزيزتي. لكني اجبته بصراحة: أجل تفعلون لكن بالسر. أو تحت العباءة كما أحب ان اسميها. وهذا ما ارفضه تماما. وأحب أن انوه لزميلي العزيز ولكثير من القراء ان حرية المرأة لا تعنى انسلاخها من المجتمع بعاداته وتقاليده التي يجب ان تحترم من جهة وتحارب من جهة اخرى. نحترم ما يؤكد انسانيتنا وحقوقنا، ونحارب ما يضطهدنا ويخنق حرياتنا واحترام كينونتنا. نعم انا امرأة متحررة العقل كما يبدو لي فأنا ارفض رفضا قاطعا ان تجبر امرأة على الزواج ممن لا تريده. او تجبر على ترك الدراسة. او تحارب في رزقها وعملها لمجرد انها امرأة. وأرفض ايضا الوجه الاخر لما يفهمه البعض عن حرية المرأة في طريقة لبسها او عريها. وان كانت معظم هؤلاء النساء يرضخن لمشيئة الرجل في تخفيف ملابسهن او حتى لبس الحجاب!! لكن المهم ماذا تريد المرأة ذاتها وماذا تعرف عن شخصيتها وثقافتها وحريتها في الاختيار والدراسة والتعرف على عوالم اخرى تفيدها وتصقل ثقافتها وحياتها.
ليس صحيحا ان كل متحررة العقل مباحة الجسد كما يظن من في قلبه مرض او يفكر تفكيرا غير سوي بالمرأة لأنه اصلا يفكر بها جسدا لا عقلاً!!.
اذن هناك اشكالية تسكن عقل بعض الرجال حين ينظرون للمرأة التي تبدو متحررة وتتحدث بجرأة في مشاكل المرأة وتطالب بحريتها واحقيتها في حياة حرة كريمة بعيدة عن التعقيدات والقيود. من كونها قد تكون سهلة الاصطياد في خانه تفكيرهم المغرق بشهوات الجسد لا غير.
المرأة التي استطاعت ان تصل الى مراكز مرموقة وبشخصية معتدة بنفسها واجهت مشاكل وصعوبات لكنها وجدت من حولها من الرجال من يحملون افقا واسعا وفهما مشتركا لأحقيتها في الحياة كونها لا تختلف عن الرجل بالاهمية او المكانة

رحاب الهندي


التعليقات

الاسم: سليم العماري
التاريخ: 19/08/2008 03:12:40
من حق المرأة العمل بما لايفسد فطرتها التي خلقها الله عليها.
ولهن مثل الذي عليهن بالمعروف وللرجال عليهن درجة والله عزيز حكيم .....حيث بنى الإسلام شريعته على أساس الفطرة و الخلقة كان المعروف عنده هو الذي يعرفه الناس إذا سلكوا مسلك الفترة و لم يتعدوا طور الخلقة، و من أحكام الاجتماع المبني على أساس الفطرة أن يتساوى في الحكم أفراده و أجزاؤه فيكون ما عليهم مثل ما لهم إلا أن ذلك التساوي إنما هو مع حفظ ما لكل من الأفراد من الوزن في الاجتماع و التأثير و الكمال في شئون الحياة فيحفظ للحاكم حكومته، و للمحكوم محكوميته، و للعالم علمه، و للجاهل حاله، و للقوي من حيث العمل قوته، و للضعيف ضعفه ثم يبسط التساوي بينها بإعطاء كل ذي حق حقه، و على هذا جرى الإسلام في الأحكام المجعولة للمرأة و على المرأة فجعل لها مثل ما جعل عليها مع حفظ ما لها من الوزن في الحياة الاجتماعية في اجتماعها مع الرجل للتناكح و التناسل....الإسلام يرى في ذلك أن للرجال عليهن درجة، و الدرجة المنزلة.

تحياتي

الاسم: د. ثائر العذاري
التاريخ: 11/09/2007 17:26:37
أحسنت يا رحاب اذ تلامسين عقد البعض بجرأة ، انه الوباء الذي أصاب مجتمعنا عندما صدم بثورة الاتصالات وثقافة تمكين المرأة التي لم نفهم فلسفتها بعد ، المشكلة التي أتألم لها كل يوم ان ما تشيرين له من فهم البعض الخاطيء للمرأة الجريئة يقع فيه كل يوم رجال ممن نكن لهم الاحترام والتقدير فاذا بهم يضعفون فجأة ولا يستطيعون التغلب على عقدتهم هذه ويجدون انفسهم مدفوعين لاستجداء كلمات الحب من تلك المرأة المتحررة.
رحاب .. اتمنى لك كل النجاح ومزيدا من الطرح المفيد

الاسم: شبعاد
التاريخ: 11/09/2007 12:46:53
احسست بالرعب واناافكر في كم مليون متخوف يحيط بنا نحن النساء ويحصرنا في زاوية واحدة في الحياة لاانكر اهميتها لكلينا..ولكن العيب كل العيب ان انا المرأة اقررت باهميتها..يريدنا المتخوفون ان نجر جرا الى تلك الزاوية بدون فهم وعلم ..ليمارس عقده عله يتخلص من الخوف ..كلام جارح ولكنه ليس لكل الرجال فهناك من يتفهمه ..ولولا وجدت المرأة نفسها محاطة بهذه الغمامة من المتخوفين واللذين يخافون ويمارسون الخوف معها وعليها لما خافت ولابدعت ولولا سياط الخوف التي تجلدونا بها لكانت مثلها مثلكم وهؤلاء المبدعين اللذين تفتخر بهم.. لها الفخر الاول بتربيتهم فهي ان قصرت وجهلت ولم تقف وراءهم وامامهم والى جانبهم كام وكزوجة وابنة وحبيبة لما ابدعوا ..
واخيرا احذروا ..فان لم توجهوا عقولهن وترفعوا عنهن القيود فانهن يقودونكم الى نهايات لاتحمد عقباها ..ألم يقل " ان كيدهن عظيم"

الاسم: حميد قاسم
التاريخ: 11/09/2007 09:33:45
رحاب ها انت تتناولين موضوعا شائكا على أهميته، لكنه يبقى حساساً. كثير منا لايفهم ان الحرية والوعي لاتعني التهتك او الاباحية او الابتذال.. ثمة فرق كبير بين هذا وذاك، كلنا -يجب ان نعترف- لم نتخلص تماما من رواسب موروث التباسي بخصوص حرية العقل وحرية الجسد، اعني ان وعي الحرية يقود الى احترام الذات والجسد، وفي الوقت نفسه فان الفهم الحضاري للحرية والعلاقة السليمة-بكل مستوياتها- بين الرجل والمرأة يقوم على التفاهم والانسجام والحب، وذلك لاصلة له بالابتذال اطلاقا. الكائنات الحية تمارس الجنس حفظا للنوع، لكن الانسان الأكثر تحضرا لاينبغي ان يفهم الجنس في حدود حيوانيته.

الاسم: تريزا
التاريخ: 11/09/2007 08:44:09
رحوبه حبيبي المشكله فيهم مو فيتا
لاتعبي نفسك وتشرحي لاانهم بعض المتخلفين هما عاوزيين كدا نفوسهم ضعيفه شغلهم حب الدنيا والذات والهوي
المراه السيئه تعرف من شكلها من هيئتها من تخاذلهاوخنوعهاوخضوعها.....رحوبه كل اناء بمافيه ينضح
لكي تقديري

الاسم: هيثم جبار الشويلي
التاريخ: 11/09/2007 07:56:32
على كيفك المتخوف وي ست رحاب مو هيج الحجي يابه المرأة قالة رأيها بصراحة وهذا من حقها فعذرا لك ولها.تقبلوا فائق تحياتي وتقديري اخوكما هيثم جبار الشويلي

الاسم: المتخوف
التاريخ: 11/09/2007 01:44:13
انا اتسائل مع الفاضلة كاتبة المقال تساؤلا قد يبدو ساذجا أو ينم عن سطحية كاتب هذه السطور ،لابأس اخبريني ماذا فعلت المرأة ابتداءا ؟ اعني ليس تقليدا للرجل واي المواقع شغلتها لم يسبقها الرجل في ذلك ؟لو فتشتي عن مفردة ستجدين انها كانت من ابداع الرجل ثم استطاعت المرأة تقليده وكي لا أكون بعيدا فلنأخذ ظاهرة الكتابة والشعر أيهما كان المبدع؟واين كانت مرتبة المرأة فيما تكتب اذا ماقورنت بالرجال المبدعين ؟!!
ثم ألا تتفقين معي ان من الرجال من يحاول الدفاع عن حقوق المرأة ومساوتها بالرجل ألا يمارس ذلك الرجل دور الوصاية حتى في هذا المجال على المرأة كما انه يستبطن التصريح بقصور المرأة في المطالبة بحقوقها هذا اذا كانت المراة تعي اصلا حقها وواجبها..!!
نحن امام خيارين اعتقد لاثالث لهما أما ان تكون المرأة مضطهدة منذ الازل وبذلك ورثنا أمة من النساء الجاهلات والمتخلفات وهذا مايجعلنا نقيم دور الرجال وابداعهم درجات شاسعة عن النساء أو انها خلقت كضرورة مكملة للرجل لها وعليها حقوقا وواجبات قد تختلف من حيث النوع مع الرجل ..
لو كنت إمرأة لا اسمح لرجل ان يدافع عن حقي او يحاول كذلك فان ذلك سيشعرني بعجزي اكثر وبسلطته اقوى..

الاسم: د. خالد يونس خالد - السويد
التاريخ: 10/09/2007 21:23:06
أظن، وآمل أن يكون هذا الظن في محله، أن قلة من القراء يفهمون كلماتك في أشعارك ومقالاتك. قرأت هذه المقالة فتذكرت ماقرأت عن الشاعر المفكر الفرنسي بول فاليري الذي يسميه الفرنسيون "شاعر العقل"، وسماه عميد الأدب العربي الراحل طه حسين "عقل الشعر". أنت تكتبين عن العقل بفكر متفتح كما كان بول فاليري الذي حاول أن يهرب من الأدب إلى الفلسفة فلم يستطع لأن الأدب كان في قلبه، والقلب والعقل لاينفصلان. ولكن الاشكالية أن بعض الناس، ولا أقول كلهم يريدون أن ينسفوا العقل عند الأديب، في حين أن النثر لغة العقل، والشعر لغة العاطفة في جوهره حكمة انسانية تتولد من الموهبة والذكاء.
يقف محاورك موقفا مضادا لرأيك وأنت تطرحين الأشكالية في مقالتك بلغة الحوار الممتع لتبسيط الفكرة وتقريبها للفهم،كما كان أفلاطون الشاعر الفيلسوف يحاور فكر سقراط في ثوب أدبي فلسفي في جمهوريته الفاضلة لتبسيط مايمكن تقدميه للقراء. ومع هذا يسيء البعض ماتطرحينه وأنت تبذلين كل جهدك من أجل تنبيه العقل فهم الواقع بعيدا عن الأوهام والخيالات المريضة. أساء البعض مفكرنا الراحل طه حسين في كتابه "في الشعر الجاهلي" فكفروه، وكل ماكان يريده العميدهو أن يوقظ محبي الأدب العربي القديم من كسلهم العقلي.
حين يفهمك القاريء يقتنع دفاعك عن المرأة التي تعتبر النصف الأفضل من المجتمع، وليس مجرد نصف المجتمع. فإذا كانت هي النصف الأفضل فإنها تمثل بناء المجتمع الأفضل، أو نحو مجتمع أكثر صحة كما قال أريك فروم في كتابه"نحو مجتمع أكثر صحة". وأعتقد أنك تعبرين في مقالتك عن هذه الحقيقة، وأنت تحاولين أن تنبهي العقلية التي تنظر إلى المرأة بمنظار التخلف، والتفكير المادي.
وصف المفكر الفرنسي روجر آرنولد طه حسين الذي عايش مجتمعا لم يكن يفهمه بسبب ثنائيته الفكرية من أجل مجتمع ينبغي أن يعطي للأدب والفكر حقهما: إن التوازن الإنساني الذي حققه طه حسين كان نتيجة مد وجذر بين طرفي نقيض.
وعليه حين لايفهم البعض عملية المد والجذر هذه يتهم المرأة المبدعةإما بالمد وإما بالجذر لعدم قدرته استيعاب التوازن الانساني في فكر الإنسان المبدع.
مع أجمل التحيات

الاسم: عراقي محب
التاريخ: 10/09/2007 19:56:29
بسم الله الرحمن الرحيم
الى الاخت رحاب الهندي
كنت أتمنى ان يكون لديك ايميل حتى اتناقش او نتحدث بهذا الموضوع عزيزتي مجتمعنا الشرقي يجد في المراة انها يجب ان تكون احدى الشخصيتان أما ان تكون منقبه لاتتكلم مع الرجل حتى لو سلم عليه في الدوام لاترد السلام او تكون متحررة كما يسمونها وهي التي تهب جسمها لكل من يطلب منها ذلك وهذه هي مشكلتنا مع الاسف




5000