.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


عمليات بغداد والتشكيلات غير الدستورية تأتمر بأوامر الحزب الحاكم ..اغلاق نادي اتحاد الادباء مثالا..

عماد العبادي

بعد تضييق الخناق على الحريات العامة, والتي اصبح التشدد الديني سيد الموقف فيها,وبعد ان انهارت مُثل الديمقراطية , التي كان ساستنا يدعونها وعبّروا مفهومها على شعبنا المسكين, الذي لايجد مايأكله ,وتقزّمت مطامحه حتى وصلت حاجته الى الخبز والدواء المفقودين عنه اليوم تماماً,بعد ان كان يأمل باستشراف المستقبل ويتمنى الافضل ، اليوم انكشفت الاوراق وبان المستور ولم يعد هناك ما يخفى امام العالم, وتبين ان عمليات بغداد ترتبط بشكل مباشر بقيادات حزب الدعوة  الذي لم يتورع من ضرب المفاصل المهمة للدولة بحجة حمايتها , وبحجة تثبيت الأمن الذي بات هو الآخر مفقوداً كما فقدت البطاقة التموينية  سلة غذاء الفقراء.

  ودليلنا على قولنا هما قرارا اغلاق قناة البغدادية ونادي اتحاد الادباء,فكلما كشفت جهة رعونة وسخافة هذا الحزب حتى يصدر قرار من الحزب الحاكم  بمعاقبتها, والغائها من الساحة نهائيا  , وقيادة عمليات  بغداد جاهزة وعلى اهبة الاستعداد لتنفيذ اوامر الحزب الحاكم واغراضه الدنيئة , اوامر يندى لها الجبين, حتى بات

 

حزب البعث وحزب الدعوة وجهين لعملة واحدة, ولايمكن تجاهل هذه الحقيقة المرة .

على مدى عقود من الزمن  ونحن نشكو من جور حزب البعث وما ان صحونا من غفوتنا التي دامت اكثر من خمسة وثلاثين عاما حتى وجدنا انفسنا بمواجهة حزب اخر يحمل نفس الشعارات والمفاهيم ولم يبق  سوى دعوتنا الى جيش القدس والنخوة جديدين , ولم يكتف الامين العام للحزب السيد  المالكي بتأسيس مجالس الاسناد  ورشوة  البعض من شيوخ العشائر حتى بادر بأنشاء  وحدة جديدة تعمل على تصفية معارضيه اطلق عليها  (الوحدة الخاصة ).

سؤال يدورفي مخيلة كل ذي بصر وبصيرة انه كيف يمكن لعاقل ان يصدق ويقتنع ان اغلاق محلات الخمور والملاهي الليلية , هو من عنديات مجلس محافظة بغداد, وهل يجوز ان تكون العاصمة بيد مجلس محافظة ؟!

لكن ايران التي اقنعت مقتدى الصدر بالموافقة على اعادة انتخاب المالكي , والتي املت شروط اغلاق محلات شرب الخمور واغلاق البغدادية,مقابل ان يعدل مقتدى عن رفضه لدورة ثانية , ويتم ادخال الحشيشة  وتعميم صنوفها من هيروين وترياك وغيرهما لتخريب نفوس العراقيين ، لان نظامها يعتقد ان شعبنا الذي قاتلها ثماني سنوات لايزال واقفا امام المحن والصعاب التي تحيط به وصامدا امامها ولايعير اية اهمية لما يجري من حوله  فارادوا له ان يحشش الليل مع النهار وينسطل بحيث لايعرف النورمن الظلام .

 ثم هناك سؤال أخر ماذا يعني ان يصرح القنصل الايراني ان وزارة الداخلية العراقية التي يستوزرها رئيس الوزراء نوري المالكي حاليا منحت للشركات الايرانية موافقتها على تأمين حماية الزائرين الايرانيين للعراق ؟

 التصريح  لا يحتاج الى تعليق ..!!

 مسلسل الجريمة  في العراق متواصل ,حلقة تلو اخرى, وسيصفي المالكي جميع معارضيه ومناوئيه المناهضين له سلمياً, حتى وان استخدموا القلم والورقة فلن يجدوا من يحميهم من الاغتيال بمختلف اصنافه سواء بالكواتم او التفجير او الاعتقال المدبر ,الاّ ان يكون الهروب الى خارج العراق منقذاً لهم وألاّ فان الموت او الاعتقال سيكون بانتظارهم لا محالة ..

لقد بلغت القلوب الحناجر, والظلم وصل ذروته وليس هناك من خلاص سوى الهروب , او التصفيق لكل مايعمله (القائد الضرورة),

 ثم  ان حزب السلطة  لايريد ان يرى او يجد  معارضاً في الداخل ، بل يريد الجميع قطعانا نائمة ليس اكثر وهذا هو نهج الاحزاب الدكتاتورية و(الدعوة) خير مثال على ذلك.

وكاتب هذه السطور قد تجدونه  - مقتولا كما فعلوها في المرة السابقة التي نجاه الله منها بفضله الكبير - او معتقلا وليس هناك من مدافع عنه لانهم سيجدون له تهمة قانونية لاتسمح لاحد بالدفاع عنه.

كفاكم ظلماً ايها الأفاقون والمنافقون فما عدنا نتحمل خزيكم وعاركم وخنقكم لحريتنا, فانا قد سئمنا الحياة, وكرهنا العيش لجوركم .

اليس من الغريب ان نغادر هذه الارض التي نشأ وعاش فيها اباؤنا واجدادنا لنجد ارضاً اخرى نلجأ اليها بسببكم ؟ كفاكم ثم كفاكم من هذا الرياء والتلوّن فماعدنا نتحمل تصرفاتكم واسلوبكم الهمجي.

ان ارتباط عمليات بغداد وجهاز مكافحة الارهاب و(اللجنة الامنية ولواء56 ) اللذين يرأسهما المدعو ابو علي البصري بمجلس الوزراء  ومحاربة واضطهاد كل من يقف بوجهكم ماهو الادليل قاطع على دكتاتوريتكم الحمقاء.

اقول : ان الاحزاب الاسلامية واخص بالذات حزب الدعوة لو انهم اسقطوا صدام , فاننا بالتاكيد سنفر بشكل جماعي من العراق وليس هناك من يحمينا ولكن والحمد لله انه سقط على يد الامريكان فالف الف الحمد لله.

عجيب اذا كنتم انتم اخر من دخل الى العراق بعد السقوط ,وتعاملونا بهذه الطريقة كيف بنا وماذا نعمل وكيف نحمي ارواحنا وممتلكاتنا منكم اذن لو كنتم انتم من اسقط الصنم ؟.

لقد سمعت كلاما مضحكا قبيل الانتخابات ان المالكي سيغادر حزب الدعوة الاسلامية,وسيتبنى حزباً اخر يسميه حزب دولة القانون واعتقد انها اخر نكتة سمجة؟

كفاكم قهراً لنا ايها الظالمون  وانتبهوا الى من سبقوكم كيف انتهوا واين هم الآن ؟ ..فهل يريد المالكي ان يخرجه الشعب من حفرة  كما خرج سلفه صدام؟

 انتبهوا وعوا فان الله احكم الحاكمين ولاتاخذكم العزة بالأثم, وماحسب الكرسي ان يفعل بكم؟ . فلماذا تلومون صدام اذا كانت  تصرفاتكم هي نفسها وتمسككم بالكرسي  كم التصق به من سبقوكم ؟, لااعتقدها سوى انانية وطمعاً وطغياناً بالمال والسلطة والجاه  ؟

 ما اسوأكم  وما اسوأ وزرائكم  الذين هم اسوأ مثال للأيزار وماوزير التجارة عبد الفلاح السوداني ووزير التربية خضير الخزاعي الا خير دليل على  ذلك وكانا اسوأ مثال لهذا الحزب..

وكيف ننسى يوم قدّم وزير الكهرباء كريم وحيد استقالته ؟ ماذا قال عنه المالكي ؟ لقد قال بالحرف الواحد (انه وزير مهني ولايعلى على مهنيته) وتبين في ما بعد سرقته لاموال الشعب وخصوصا حفلة  زواج ولده التي اقامها في واشنطن وكلفته مليون دولار.. شكرا لكم  ياحزبنا العتيد ايها الحزب الحاكم على هذه ( المسؤولية) لقد فاحت رائحتكم وازكمت الانوف .

 خلاصة الكلام هو اما ان يكون المالكي لا يعلم بما يدور حوله وسيكون شأنه كما هو زين العابدين بن علي رئيس تونس المخلوع بأمر من شعب تونس العظيم او هو على علم بكل مجريات الامور وعندئذ ستكون المصيبة والطامة الكبرى .

 وكيف لنا ان نثق بعمليات بغداد اذا كانت هي مليشيا تابعة لحزب الدعوة يسخرها للحفاظ سلطته ؟.

وللعلم ايضا ان سجناء القصور الرئاسية من القاعدة الفارين من قبضة القانون اليوم كانوا بأمرة شقيق ابو علي البصري رئيس اللجنة الأمنية بمجلس الوزراء يدعى ابو عمار البصري وكليهما من حزب الدعوة الحاكم ! واذا كان من يدير شؤون البلاد والعباد هم من على شاكلة ابو فلان وابوعلاّن ( راح نقبض عدالة من دبش) .

وانتم ايها الصحفيون والمثقفون فاما ان تختاروا بين القتل بالكواتم اوالمناصب والاغراءات فاختاروا ولا تخطأوا في الاختيار, لكن خيراً لكم ان تختاروا السكوت فهو الافضل حفاظاً على ارواحكم .

انا اشاطر الشيخ صباح الساعدي عضو مجلس النواب المستقل قوله عن المالكي أما ان يكون رئيساً للوزراء او قائداَ عاما للقوات المسلحة .

لقد قال ارباب المنابر ان في كل زمان (يزيداً وحسيناً ).. اريد ان اسأل هنا ..من هو يزيد هذا العصر ومن هو الحسين ؟ افتوني يجزيكم الله خيرا.

 

عماد العبادي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-01-21 12:22:27
عمليات بغداد والتشكيلات غير الدستورية تأتمر بأوامر الحزب الحاكم ..اغلاق نادي اتحاد الادباء مثالا..

سلم قلمك استاذي العزيز لك الالق في النور عماد العبادي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000