..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
د.عبد الجبار العبيدي
......
عبدالغني علي يحيى
…..
 Ø­Ø³ÙŠÙ† الفنهراوي
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الاستطراد في السرد فوضى أم إثارة

د. وفاء رفعت العزي

   لما كان الاستطراد هو أن يشرع المتكلّم في موضوع، ثم يخرج منه قبل تمامه إلى موضوع آخر، ثم يرجع إلى موضوعه الأول ؛لذا غالباً ما نقرأ أن أكثر النقاد يرفضون ولا يتقبلون الاستطراد أثناء السرد في الأعمال القصصية وفي المقالة ويستكرهون وجوده ولهم في ذلك مبررات منها :

•v    إن الاستطراد أثناء السرد هو خروج عن الموضوع الأصلي وهذا الخروج لا يخدم وظيفة الخطاب الأدبي الفعلية .

•v    وإن الاستطراد يقطع تواصل المتلقي مع السرد ويشتت أفكاره .

•v  والاستطراد لديهم حشو كلامي قد لا يتفق مع السرد الذي هو نمط كتابي لنقل أحداث أو أخبار من صميم الواقع أو نسج الخيال، أو من كليهما معا في إطار زماني
ومكاني، بحبكة فنية متقنة.

ولأن النمط السردي هو طريقة التقنية المستخدمة في إعداد وإخراج النص القصصي وغيره بغية تحقيق غاية المرسل منه.والذي يغلب عليه الزمن الماضي، وكثرة الروابط الظرفية، والأسلوب الخبري. وهو من أكثر أنواع الفنون الأدبية جذبا للقارئ وتشويقا له.فإن الاستطراد يخل في طريقة النسق في سياقه السردي .

•v  ولما كان الخطاب السردي يتطلب التتابع الزمني الذي يتيح استجابة القارئ أو المتلقي أن تكون ايجابية وتواصلية ، والاستطراد في رأي بعض النقاد يؤدي إلى التململ والضجر وعدم القبول بسبب الإطالة في التفاصيل  التي تخرجهم عن الموضوع مما يجهض مسارات السرد في النص الأدبي  .

    أما الرأي الآخر من النقاد في الاستطراد أثناء السرد فهو معاكس للرأي السابق ولهم في توظيف الاستطراد أثناء السرد ممبررات منها:

*  إن الاستطراد هو توسع في السرد من خلال ذكره لبعض التفاصيل يراها المبدع ضرورة لذكرها ،أو هي من صميم السرد وعدم ذكرها قد يخل بالسرد .

*    وإن الأديب له غاياته الخاصة من نتاجه الأدبي قد تكون في إثارة القارئ نحو بنى سردية دقيقة غير مألوفة يزجها في الاستطراد للفت نظرهم فتصبح كوقفات تأمل تميل إلى التفريع والاستطراد مع اتجاه فكرى ينزع إلى أساليب الفلاسفة ، وإعلاء قضايا العقل ليعود بعدها إلى التواصل مع السرد الحكائي .

*  والاستطراد لديهم كفيل في الانتقال من معنى إلى معنى متصل به ثم يقصد بذكر الأول التوصل إلى الثاني، وهذا التحديد قديم لدى النقاد القدامى كالحاتمي في كتابه (حلية المحاضرة ) الذي وجد الاستطراد لدى الشعراء كالأبي تمام والبحتري وغيرهم ،لذا فقد حدد ابن المعتز الاستطراد بأنه الخروج من معنى إلى معنى، وهو أن يكون المتكلم في معنى فيخرج منه بطريق التشبيه أو الشرط أو الأخبار أو غير ذلك إلى معنى آخر يتضمن مدحا أو هجوا أو وصفا وغالب وقوعه في الهجاء، هذا الخروج لم يكن اعتباطاً أو حشواً وإن هو غاية أسلوبية لا تخلو من جمالية بلاغية .

*  وللاستطراد وظيفة ينطلق منها الكاتب إلى تحولات في اللغة والخطاب السردي ولهذه التحولات أبعاد فنية ومضمونية تعمل على أغناء وتعميق السرد في ذاكرة النص ، فالاستطراد دعامة قوية لتأطير الخطاب السردي بإضافات تشد القارئ وتثيره لما هو آتي .

*    إنّ الاستطراد ضروري جدًّا لتكتمل جميع عناصر الحكاية ومقاصدها الذّاتيّة والموضوعيّة.

*  ويتيح الاستطراد للخطاب السردي أساليب يمكنها أن تؤكد على توقيعية الحكي وتحديد الشخصيات من خلال الوصف الجسماني والنفسي وتجسيد لبعض مميزاتها الأخلاقية والاجتماعية وما يحيط بها من مؤثرات خارجية .

*  ومن كل ذلك فإن الاستطراد في أثناء السرد هو عملية تنموية للنص وهو ظاهرة أسلوبية يشبع فيها الكاتب نصه من حسه الجمالي ، ويشبع فضول القارئ المتشوق للتفاصيل المثيرة .

   وبذلك يصبح السرد ثيمة أصلية للنص السري وليس طارئ عليه فلكاتب يكون بالاستطراد قد أشبع حسه الجمالي ، واشبع فضول القارئ من التفاصيل الغنية والمثيرة .

   هذه وجهة نظر أتمنى أن تكون لها تعليقات وآراء من النقاد والمهتمين في المستقبل .

  

  

د. وفاء رفعت العزي


التعليقات

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 18/01/2011 17:15:47
د. وفاء رفعت العزي
ايتها الاخت النبيلة سلمت الانامل لما خطت من النور في النور

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000