.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


العلاقة بين الصوت والمدلول

فهيم عيسى السليم

هذا الموضوع القديم الذي بحث فيه اللغويون كثيراً وشغل بالهم لفترة طويلة وهم  يعودون له بين آن وأن كونه موضوعاً لم يحسم أبداً رغم كثرة البحوث والدراسات حوله.

اٍن العلاقة بين الصوت والمدلول أصبحت حجر الزاوية في علم الدلالة المختص بدراسة المعنى وكان شيئاً طبيعياً بل ضرورياً أن تستثير الصلة بين اللفظ والمعنى اٍهتمام اللغويين وأن يلفت أنظارهم هذه الصورة الصوتية التي بمجرد النطق بها تستثير صورة ذهنية ترتبط كلياً أو جزئياً بصورة خارجية (أنظر : العلاقة بين الصوت والمدلول/عبد الكريم مجاهد/دراسات في اللغة/كتاب المورد/1986).

اٍن اللغويين العرب حالهم حال باقي اللغويين اٍنقسموا على مر التأريخ بين مؤيد ومعارض فمنهم من قال أن كل صوت يرمز الى معنى وبهذا تكتسب الألفاظ دلالتها من خلال جرس أصواتها ومنهم من عارض هذا الاٍتجاه قائلاً أن الصلة اٍصطلاحية مصطنعة يفرضها الاٍنسان بمحض اٍختياره اٍسماً لكل مسمى تواضعاً واٍتفاقاً فتكون الألفاظ رموزاً لغوية اٍصطلاحية تنفي التلازم الدائم بين الصوت والمعنى أو بين اللفظ ودلالته وهذا الرأي كتبت له الغلبة أخيراً ,اصبح من المتفق عليه في الدرس اللغوي الحديث أن العلاقة بين اللفظ والمعنى اٍعتباطية (نفس المصدر أعلاه).

لقد وجدت من خلال بحث لا علاقة مباشرة له بهذه القضية أمراً أثار اٍهتمامي وفضولي في هذا الموضوع الطريف,فمن المعروف أن الأصوات اللغوية يمكن تصنيفها الى نوعين:

الأول : الصوائت أو أصوات اللين أو الأصوات الطليقة وهي في العربية الحركات القصيرة وهي الفتحة والضمة والكسرة وما تولد عنها الألف والواو والياء أو ما يعرف بالحركات الطويلة .

الثاني : الصوامت أو الأصوات الساكنة أو الحبيسة وهي الأصوات الأخرى جميعاً (أنظر :الدلالة الصوتية في اللغة العربية الدكتور صالح سليم الفاخري/الناشر المكتب العربي الحديث الاٍسكندرية).

ومن الواضح المعروف أن الحركات الطويلة وهي الألف والواو والياء وهي أصوات اللين تجعل الكلمة التي ترد فيها لينة رخوة فيها ضعف على عكس الكلمات التي تخلو من الحركات الطويلة وهذا هو موضوع مقالتنا هذه.

اٍن الاٍسترسال في حصر أفعال الاٍيذاء في العربية وجردها يقودنا الى اٍعتقاد أو اٍستنتاج سنورده لكم في نهاية المقالة لكن دعونا الأن نسطر لكم ما جمعناه وأنا متأكد أن غير ذلك كثير

1.أفعال القتل واٍنهاء حياة الأحياء

قتل  شنق  ذبح  قصل  عدم  خنق  فصل  زهق  فتك  هلك    رجم  سمّ  هرق  شرم  صرم  قطع  نحر     

2.أفعال الضرب والصراع والقوة والبطش والاٍيذاء

فسر  فسخ  فصم   نهش قص  بتر بطش لكم  ضرب  خمش  صرع   مسك  كسر  عصر  خذل  فرق  دفع  هجم  خرق  شجّ  عضّ  خرم خزم  ردع  لطم  دكّ  عرك  صفع  قمع  جرح  حرب جدع فلع فلق نزع  صدّ صدم قصم  قطم  قلع  قهر قطّ

3. أفعال المنع والحجز

سجن  عقل  حجز  حجر حجب  حجم  قفص قبض  منع  جحر كتم قفل قبص قبر

4. أفعال التدمير والتخريب

نسف  فجر  خرب  حرق  عذب دمر غدر  هجم  حسم ضرم  هشم

5.أفعال الجريمة عموماً

سرق  نشل  لصّ  جرم  غشّ  سلب  نهب  حرم غصب

6.أفعال الفساد والدونية والاٍجبار

فسد  فسق  حقر  نذل  نصب  حسد  كذب  نمّ  أثم  أزم  بزم  رغم  شتم  سبّ  ظلم  غشم  لئم  نقم  أفك  جشع  خدع  خضع  حقد حمق حقر

وكما ترون فاٍن جميع هذه الأفعال التي تزيد عن المائة تخلو من حروف المد الطويلة الألف والواو والياء  وجميع هذه الأفعال قاسية غير لينة وورودها خالية تماماً من حروف اللين والمد أمر مثير للاٍهتمام واٍحتمال وجود العلاقة الخفية ما بين الصوت والمدلول فخشونة وشدة الفعل تبدو مرتبطة بشكل ما بالحروف الشديدة خصوصاً الميم والتاء والصاد والعين والجيم والطاء والقاف.

وفي محاولة أخرى لتبين تأثير اٍدخال أو اٍستبدال عين الفعل(عين الفعل الثلاثي وسطه) الواردة آنفاً بحرف المد الألف وجدنا أن الأفعال الجديدة بعيدة تماماً عن القسوة والدونية والشدة

شنق تصبح شاق ومنه الشوق

قتل ت قال يقول

لكم تصبح لام يلوم

نذل تصبح نال ينال

هجم تصبح هام يهيم

نقم تصبح نام ينام

سلب تصبح ساب يسيب

جشع تصبح جاع يجوع

حقد تصبح حاد يحيد

خذل تصبح خال يخال

فسق تصبح فاق يفوق

رجم تصبح رام يروم

قطم تصبح قام يقوم

وهكذا نرى أن  هذه الأفعال السيئة عادت أفعالاً عادية لا تدل أبداً على معاني الاٍيذاء والقتل والصراع والفساد بمجرد اٍدخال حرف المد الألف اليها.

 اٍن هذا الموضوع الشيق يفتح أبواباً كثيرة للبحث في معاني الحروف وهو مجال بحثي منذ وقت طويل وللموضوع تتمة

 

 

 

 

فهيم عيسى السليم


التعليقات

الاسم: خليل ابراهيم
التاريخ: 06/10/2013 13:44:51
السلام عليكم لكم منا كل الشكر والنقدير على خدمتكم للغة العربية




5000