.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
.
....
مواضيع تستحق وقفة 
.
.
رفيف الفارس
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الوجه الحضاري للمشي الى كربلاء

سعيد العذاري

اهداف عديدة ومتنوعة للمشاة الى كربلاء تجتمع في حب سبط رسول الله (ص) وابن سيدة نساء العالمين وابن اول الائمة او رابع الخلفاء وابن رائد الاشتراكية كما يقول الشيوعيون وابن حامي المسيحيين كما يقول بعضهم
بغض النظر عن الاهداف هل هي اقامة شعائر او طقوس او مواساة او وفاء بنذر او طلب مراد ام هي عادات ام تحد ام اي هدف اخر
وبغض النظر عن المقصود الوصول اليه هل هو سبط الرسول ام الوصول الى كربلاء فقط ام مجرد المشي
لا اريد ان اتحدث عن الجانب الديني او العلاقة المذهبية مع الحسين عليه السلام ؛ بل اتحدث عن المشي بما هو مشي
هناك جوانب حضارية جميلة ورائعة رايتها بنفسي او تحدث عنها الثقات اضعها بين يدي الاخوة والاخوات ارجو ان تروق لهم
=====
الرياضة البدنية
الرياضة ضرورية وكما قيل العقل السليم في الجسم السليم ؛ وقد نصح الاطباء الناس بالمشي والحركة لتنشيط الدورة الدموية واجهزة الجسم ؛ والحركة تخفف الوزن وتمنع حدوث مرض السكري وضغط الدم ولذا ينصح الاطباء بالمشي قدر الامكان ولو لساعة يوميا

انّ النمو الحركي هو نشاط وحيوية له تأثيره الملموس على الصحة البدنية والنفسية والعقلية والاجتماعية، ولذا ينبغي التعامل معه بموضوعية لإدامته واستمرار وجوده في جميع مراحل العمر، وخصوصاً مرحلة الطفولة، ولهذا جاءت الروايات الشريفة لتحذّر من الكسل والارتخاء والجمود والتقوقع.
قال الامام محمد الباقر (ع): «الكسل يضر بالدين والدنيا»(.
وقال الامام جعفر الصادق (ع): «إياك والكسل والضجر فإنهما مفتاح كل سوء، انه من كسل لم يؤد حقاً، ومن ضجر لم يصبر على حق».
وقال الامام علي (عليه السلام):
«التواني سجية النوكى»
«إيثار الدعة يقطع أسباب المنفعة»
«آفة العمل البطالة»
«آفة النجح الكسل»
«كن ممّن لا يفرط به عنف ولا يقعد به ضعف»
«من التواني يتولد الكسل»
«التواني فوت»
«التواني في الدنيا إضاعة وفي الآخرة حسرة»
«من دام كسله خاب أمله»
«من ضعف جدّه قوي ضدّه»
«من أطاع التواني ضيّع الحقوق»
«من أطاع التواني أحاطت به الندامة».
فالنمو الحركي له تأثيراته الإيجابية على جميع مقومات الشخصية، ويمكن توجيهه واستثماره ليكون فعالية نافعة تساهم في إقرار المفاهيم والقيم الصالحة في المجتمع، ويكون مقدمة للبناء والإعمار في شتى المجالات.
وجمود أو ضعف النمو الحركي هو مقدمة لأغلب المفاسد التي تواجه الانسان الطفل أو المجتمع، حيث أنّ آثاره السلبية شاملة لجميع جوانب الشخصية وجميع جوانب الحياة المادية والمعنوية.

====

الرياضة النفسية

مشاكل الحياة وازماتها وروتين العمل والعلاقات تعالج بالابتعاد عنها ولذا اصبح السفر جزءا من العلاج للمتعبين نفسيا
ففي طريق كربلاء ينقطع الماشي عن الحياة الروتينية تماما عن الاماكن المألوفة والبيت والوجوه المألوفة والصور والشوارع فيرى صورا جديدة ووجوه جديدة وعلاقات جديدة وينسى جميع او اغلب همومه فينشغل عنها لا اراديا
ليس الثواب هو الدافع الوحيد فقد يتحقق بالزيارة المباشرة يوميا وهناك الكثير من موارد الثواب يمكن تحقيقها
فمن يدفع الزائر للمشي من البصرة او الناصرية او ديالى ؟ انه يجد راحة نفسية وروحية في الطريق لايستطيع وصفها بكلمات او عبارات فيتحمل البرد والحر واحيانا الجوع في الايام التي لاتوجد فيها دور ضيافة قبل الوقت المحدد للزيارة
والله انها اسعد الايام واجملها تمنح الراحة والهناء والسعادة للماشي
اقولها عن تجربة فانا ككاتب ومؤلف وباحث اجتماعي وكذلك درست العلوم الاكاديمية والدينية منذ طفولتي انقل لكم مشاهداتي ولا انطلق من منطلق ديني بحت بل من منطلق انسان كغيره من الناس
ولذا انصح من يعاني من القلق او الارق او الارهاق النفسي ان يجرب المشي فهو يغنيه عن الاقراص المهدئة والمنومة وادمان المخدرات او شرب الخمر ؛ وبغض النظر عن التزامه الديني او انتمائه الديني والمذهبي
========
الترويض الاخلاقي
المشي فرصة لترويض النفس وابعادها عن الافعال والممارسات الغير لائقة ، والابعاد حقيقة وليس خيالا فلايبقى مجال للحسد او التنافس اللامشروع ولامجال للكذب او النميمة او الغيبة او السرقة او الاعتداء او التملق او التزلف او الرشوة او التكبر والعجب والغرور او اي ممارسة سلبية
فينقطع الماشي عن كل الممارسات السلبية
تبقى هناك سلبيات ولكنها غير مقصودة او عن جهل لاهمال بعض المربين والمرشدين للناس وعدم تو جيههم ؛ وهي ممارسات بعدد اصابع اليد بالقياس الى الملايين من الزائرين
وهناك في الصحراء وفي طريق الانقطاع عن الحياة يختلي الانسان مع نفسه فيراجع تقصيره او ممارساته الخاطئة ويجد فرصة مناسبة لمحاسبة النفس ومراجعتها
قال رسول الله (ص): «حاسب نفسك قبل أن تحاسب فهو أهون لحسابك غداً، وزن نفسك قبل أن توزن، وتجهز للعرض الأكبر يوم تعرض لا تخفى منك على الله خافية».
ومحاسبة النفس باستمرار تساهم في تعديل القيم والموازين، وتعديل الحكم والتقدير، وتعديل الأخلاق، فهي التي تخلق في أعماق الانسان تقوى في الضمير، وطهارة في المشاعر، وضخامة في الاهتمامات، ورفعة في الأخلاق، واستقامة في السلوك.
قال الامام موسى الكاظم (ع): «يا هشام ليس منا من لم يحاسب نفسه في كل يوم، فان عمل حسناً استزاد منه وان عمل سيئاً استغفر الله منه وتاب إليه».
ومحاسبة النفس تستلزم تقييمها قبل الممارسة الميدانية وأثنائها وبعدها، وهي خير حصن للاستقامة والثبات على حسن الخلق، فينبغي إشاعة مثل هذه المفاهيم والقيم والممارسات بين أوساط الأطفال والمراهقين وتمرينهم عليها حتى تصبح جزءاً هاماً من اهتماماتهم، وخصوصاً التفكير في الأمر أو الظاهرة قبل الممارسة من حيث سلامتها وصحتها وانسجامها مع القواعد والضوابط والموازين الأخلاقية.
قال الامام علي (ع): «الفكر في الأمر قبل ملابسته يؤمن الزلل»، «الفكر يوجب الاعتبار ويؤمن العثار ويثمر الاستظهار»، «الفكر في العواقب ينجي من المعاطب»).
وبمحاسبة النفس يتم إصلاحها وتغييرها ابتداءً بتشخيص الممارسة المنحرفة وانتهاءً بوضع العلاج المناسب للسلبيات والأخطاء،
======
التفاعل الاجتماعي
اختلفت الآراء في الحكم على الانسان من حيث تفاعله الاجتماعي، فهل هو اجتماعي بالطبع أو اجتماعي بالاكتساب، وهل هو مجبول على التفاعل الاجتماعي أم انه مضطر إليه.
وكان أكثر العلماء يرون إن الدافع للتفاعل الاجتماعي بأنه «دافع فطري، وأن الانسان حيوان اجتماعي بطبعه، غير أن كثيراً من العلماء اليوم يميلون الى اعتباره دافعاً مكتسباً ... والانسان حيوان اجتماعي لا لأنه خلق كذلك، بل لأنه أصبح كذلك»).
ووصف الانسان بأنه «حيوان اجتماعي، وهو كما قيل مدني بالطبع لا يستطيع أن يعيش منفرداً، وإذا انفصل عن أبناء جنسه أحس بشيء من الألم والقلق ... وهذه الغريزة القوية ظاهرة في الاطفال أيضاً؛ إنهم يخشون العزلة ويستأنسون بالناس.
ويرى أرسطو: أن الانسان مدني واجتماعي بطبعه، وهو يرى أن المجتمع يتكون من أسر فقبائل فقرى فمدن.
ويرى توماس هوبز أن الانسان بطبيعته أناني مغال في إيثاره الدائم لنفسه.
ويرى جان جاك روسو إن الانسان بطبيعته خيّر نقي طاهر، طابعه العام نكران الذات، لكن الحضارة هي التي أفسدته وصبغته بالشر.
وجعل الأسقف بركلي غريزة التجمع في علم الاجتماع بمثابة قوة الجاذبية في علم الطبيعة، فالأنانية في المجتمع هي القوة الطاردة المركزية، بينما الاجتماع هو قوّة الجذب.
ويرى ديركايم: أن الظواهر الاجتماعية تنشأ بطريقة تلقائية، بمعنى أنه لا دخل لإرادة الفرد في تكوينها.
وأما النظرية الاسلامية أو الدينية عموماً -فهي حسب فهمنا القاصر- ترى ان الانسان الأول الذي هبط الى الأرض أو خلق للأرض كان أشبه بالمجتمع الصغير، فقد خلق الله تعالى ذكراً وأنثى وهما آدم وحواء، فقد كان مجتمعاً، بدأ بالزواج ثم الذرية وكانت اللغة هي وسيلة التفاهم، فقد عاش آدم وحواء في الجنة معاً ثم عاشا في الأرض معاً، وإذا صحت الروايات الدالة على أن آدم هبط في مكان وهبطت حواء في مكان آخر، فبقي يبحث عنها، فإنّها تدل على الرغبة الذاتية في الاجتماع.
ومهما تنوعت الآراء فإننا ننظر الى الواقع فالإنسان اجتماعي منذ اللحظات الأولى لميلاده، وليس مهماً أن يكون حبه للاجتماع والتفاعل الاجتماعي دافعاً أو غريزة أو ظاهرة مكتسبة، بل المهم انه اجتماعي في الواقع.
وقد أكد القرآن الكريم على ضرورة التفاعل الاجتماعي بآيات عديدة ومن أبرزها قوله تعالى: يا أيها الناس إنا خلقناكم من ذكر وأنثى وجعلناكم شعوباً وقبائل لتعارفوا إن أكرمكم عند الله أتقاكم ان الله عليم خبير.
ويتضمن التفاعل التأثير المتبادل عن طريق احتكاك الآراء والاهتمامات، وفي الأخلاق والمشاعر، ويتضمن أيضاً ادراك المسؤولية الاجتماعية، وتحديد السلوك في ضوء الموازين والمعايير الاجتماعية التي تحدد لكل فرد دوره.
مكتسبات التفاعل الاجتماعي
1- تعلم السلوك الاجتماعي.
2- تعلم الموازين والمعايير والقيم الاجتماعية.
3- الحصول على الأنس والمتعة.
4- نمو المهارات في جميع ألوانها.
5- معرفة النفس من خلال المجتمع، والتعرف على الأخطاء.
6- نمو التفكير والقدرة على حل المشكلات.
7- الشعور بالأمن والاطمئنان.
8- إشباع الحاجة الى الانتماء للمجتمع.
9- الحصول على الخبرات.
10- إصلاح النفس والمجتمع.

ويتجلى التفاعل الاجتماعي بوضوح في طريق كربلاء حيث التعارف على مختلف الاصناف من الناس من مختلف المذاهب والقوميات والاوطان والمدن
صداقات عميقة تولدت في الطريق او عند الاستضافة وهناك اكثر من عشرة حالات تعارف المشاة على عائلة المضيف ومن ثم زوجوا ابناءهم من بنات المضيفيين وبالعكس هذا مااطلعت عليه مباشرة في مدينتين
=====
التكافل الاقتصادي
لا تستطيع اكبر دولة ان تقدم ثلاثة وجبات غذاء للقادمين اليها من خارجها وعلى سبيل المثال المملكة السعودية في موسم الحج ؛ فان عشرات الدول تخصص الاف العمال والموظفين لذلك اضافة الى مملكة البترول بمطاعمها وكل طعام مدفوع الثمن وليس مجانا باستثناء كارتون يوزع مجانا من قبل المملكة قبل دخوله مكة
بينما في طريق كربلاء تجد الاف المواكب او البيوت توزع الغذاء مجانا وتتذلل للمشاة لتقنعهم بالاكل والشرب عندها وتجد مئات الالاف من العاملين طوعا ينفقون وقتهم واموالهم من اجل الخدمة
ولزيادة الغذاء انتقد بعض المثقفين هذه الظاهرة وجعلها تبذيرا ؛ ليس تبذيرا وانما يطبخون طعاما مع طعام احتياط حتى لايقصرون في الخدمة فلعل عددا من المشاة لم تسمح لهم الفرصة لتناول الطعام قبل ذلك ؛ وحتى لو زاد الطعام اليس هو غذاءا للطيور واليس هو رفقا بالحيوان
ماذا لو تصورنا ان المشي مستمر على طول السنة اليس الطعام فيه كفيلا باشباع الجياع
والكثير من دور الاستراحة او المواكب تسكنها عوائل فقيرة قبل الزيارة وبهذا عولجت بعض ازمات السكن
واتمنى ان يقتدي الجميع ببعض المحسنين ويجعلوا المواكب والحسينيات دارا لسكن الفقراء او يبنوا دورا لهم بجنب المواكب
والاحسان ومساعدة الفقراء واضح في الطريق فبعض التجار قاموا بتزويج شباب من اموالهم الخاصة
وبعضهم وفر عملا لبعض من تعرفوا عليهم او منحهم راس مال لفتح مشروع يناسبه
وبعض الخريجين تعارفوا على اقرباء او اصدقاء لمسؤولين في الدولة فساهموا في تعيينهم او انجاز معاملاتهم
==========
دعاء وصلني للنشر
وصلني هذا الدعاء من قبل بعض الاخوة والاخوات في مركز النور وها انا البي طلبهم وانقله هنا تعميما للفائدة

1/11
من قرأ هذا الدعاء وأخبر الناس به فرّج الله همّه" ارسل هذه الأسماء الحسنى الخمسة إلى أحد عشر من أصدقائك وسترى أن أكبر مشكلة عندك ستنحل بإذن الله تعالى جربها حتى لو لم تكن مقتنعا بها : يا الله يا كريم يا أول يا آخر يا مجيب يافا رج الهمّ، ويا كاشف الغمّ فرّج همي ويسّر أمري وارحم ضعفي وقلة حيلتي وارزقني من حيث لا أحتسب يا ربّ العالمين قال صلّى الله عليه وسلّم: "من قرأ هذا الدعاء وأخبر الناس به فرّج الله همّه"

 

 


 

سعيد العذاري


التعليقات

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 17/01/2011 19:48:56

الاستاذ الواعي والباحث علي الزاغيني رعاه الله
وفقك الله لكل خير

مدحكم وثناؤكم يحملني مسؤولية جسيمة اتمنى ان يعينني الله عليها
اشكر مرورك الكريم ايها الاستاذ العارف والواعي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 17/01/2011 18:48:44
الاستاذ القدير سعيد العذاري
كما عهدناك تنثر الكلمة والنصح والثقافة لتنير طريقنا
نحو مستقبل ملئه الامل
سيدي الكريم سيبقى قلمك ينبض بالايمان والشجاعة
وفقكم الله
علي الزاغيني

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 17/01/2011 17:37:42
الاستاذ الواعي حسن الهاشمي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
ببركات تشجيعكم اواصل الكتابة واتواصل معكم
مدح يحملني مسؤولية جسيمة
انه تشجيع يستحق التقدير لصدوره من اديب واع وكاتب رسالي
وفقك الله لكل خير

الاسم: حسن الهاشمي
التاريخ: 17/01/2011 14:40:52
طالما تتألق الفكرة اذا اجتمعت فيها دوافع عقائدية وروحية وجسمية.

وطالما يتسامى الإنسان اذا اجتمعت فيه دوافع الروح والمادة يشد أحدهما الآخر نحو سبل الخير والفلاح.

وطالما يزهو الأخ سعيد العذاري بما أتحفه وسطره من فكر وقاد فهو بحق قد أسعدنا وألقح ببذوره عذارى العقول فتفتحت أزهارا مورقة وخضارا أخاذا يبهر العيون ويسحر القلوب، لله درك يا من تناولت تلك المفردة بخطاب قلما نسمعه في منتدياتنا الثقافية فكان أسما على مسمى...

الاسم: حسن الهاشمي
التاريخ: 17/01/2011 14:40:07
طالما تتألق الفكرة اذا اجتمعت فيها دوافع عقائدية وروحية وجسمية.

وطالما يتسامى الإنسان اذا اجتمعت فيه دوافع الروح والمادة يشد أحدهما الآخر نحو سبل الخير والفلاح.

وطالما يزهو الأخ سعيد العذاري بما أتحفه وسطره من فكر وقاد فهو بحق قد أسعدنا وألقح ببذوره عذارى العقول فتفتحت أزهارا مورقة وخضارا أخاذا يبهر العيون ويسحر القلوب، لله درك يا من تناولت تلك المفردة بخطاب قلما نسمعه في منتدياتنا الثقافية فكان أسما على مسمى...

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 17/01/2011 13:46:05
الاستاذ الواعي حميد عباس عفاوك رعاه الله
تحية طيبة
جميل ماورد ما اراء تخالفني ولكن ان المشي اسبوعا او اكثر لشخصية مثل الامام تستحق التقدير وهي مقدمة للاصلاح والاعمار كما ورد في المقالة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 17/01/2011 13:42:01

السيد الجليل محمد جعفر الكيشوان الموسوي رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
كلما تذكرت زيارة عاشوراء او زيارة الامام الحسين عليه السلام التي تقرأها بعد صلاة الصبح اتحفز واتشجع لكي اقراها اقتداءا بجنابكم الكريم
وكلما قرات مدحك لي وتواضعك لي اشعر بان الدنيا لا زالت بخير وان انصار امام زمانا قد انتشروا في شرق الارض وغربها
ان عبارات المديح والدعاء لي تعبر عن سمو روحك الكريمة ورجاحة عقلك النير
وان تواضعك معبر عن رفعتك وعزتك
والله اقولها دون مجاملة ان رؤيتي لصورتكم الكريمة تذكرني باولياء الله الصالحين وتذكرني بالاخرة وتزيدني تقربا الى الله تعالى
فسيادتكم نعم المربي والمرشد لنا جميعا
وفقكم الله وسدد خطاكم

الاسم: محمد جعفرالكيشوان الموسوي
التاريخ: 17/01/2011 07:28:36
السيد الحجة والباحث الورع السيد سعيد العذاري رعاه الله.
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
شكر الله سعيكم ووفقكم لفعل المزيد من الخيرات ونغكم بما تكتبون وجعل أجره ثابتا في صحائف أعمالكم الصالحة ونفعنا بكم.
جعلك الله وجيها عنده بالحسين عليه السلام وأوردك مورد أجدادك الطيبين صلوات الله عليهم.
تلطف على العبد الفقير بالدعاء عند توجه القلب إلى كربلاء.
حرسكم الله وسدد خطاكم

تحيات أخيك ودعواته

محمد جعفر

الاسم: حميد عباس عفلوك
التاريخ: 16/01/2011 20:44:56
السيد سعيد العذاري المحترم
انا لااقصد باي حال من الاحوال ان هناك مدحا من الاخوة الكرام لك عن عدم قناعة استغفر الله ان اكون قد قصدت ذالك
انا اقصد ان الاعلام الديني يكاد يخلو من النقد البناء
حيث كلما كتب باحث او كاتب مقالا معينا او بحث معين انهال عليه المديح بدون ان يكون هناك رأي اخر مختلف وهذا يتناقض مع فكرة الاعلام الحر المتطور اذ يجب ان يكون هناك اجتهادات اخرى لكل موضوع يكتب
سيدي الكريم انت تشعر بسعادة لانك كنت تمشي من ايران الى العراق 5 ايام وانا اعتقد ان هذه السعادة هي ليست بسبب المشي بذاته وانما هي تذكرك بايام جميلة وذكريات وبذالك اقترنت السعاده مع المشي
السيد سعيد المحترم انا اعرف انك اكاديمي وهذا واضح من كتاباتك وهذا السبب يجعلني اتفاعل معها واحاول الرد
كما ان حبي لموقع النور هو الذي يجعلني ادعو الى الاختلاف والاجتهاد وذالك من اجل التطور

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 20:22:41
الاخت الطيبة بان ضياء حبيب الخيالي رعاها الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
واشكر تحيتك الالهية واسال الله ان يجمع شملك مع اختك التوام زينب ليلتقي الطيب مع الطيب
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 20:17:34
الاستاذ الواعي عباس ساجت الغزي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وسمو اخلاقك المتواضعة
كتبت مقالة عجائب واقعية في طريق كربلاء ذكرت فيها ماشاهدته ومنشورة في النور
وفقك الله لكل خير

الاسم: بان ضياء حبيب الخيالي
التاريخ: 16/01/2011 19:17:14
السيد المبجل
والاديب الاروع الفاضل
سعيد العذاري

حياك الله واثابك لمقالاتك الجميلة والمفيدة
دمت سالما سيدي المبجل
احترامي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 19:07:06
الاديب والقاص الرسالي كاظم الشويلي رعاه الله
تحية طيبة
وفقك الله لكل خير ودائما اتذكر دعاءك عند الامام الرضا عليه السلام
ببركات تشجيعكم اتقوى واواصل
وفقك الله اديبا متالقا وقاصا واعيا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 19:01:51
اختي الطيبة الواعية زينب محمد رضا الخفاجي رعاها الله
تحية طيبة
لقب اعتز به وهو مسؤولية جسيمة اشكر تحميلي لها لطيبتك واصالتك العراقية
اضافات ووقائع جميلة اضفتيها لمقالتي
اشكر مرورك وتعليقك الواعي ايتها الاخت الطيبة
وفقك الله وزوجك وعائلتك واعانك على الغربة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 18:56:34
الاستاذ الواعي والباحث التاريخي صباح محسن كاظم رعاه الله
وفقك الله لكل خير
اضافات جميلة وواعية
مدحكم وثناؤكم يحملني مسؤولية جسيمة اتمنى ان يعينني الله عليها
اشكر مرورك الكريم ايها الاستاذ العارف والواعي

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 18:53:02
الاستاذ الواعي حميد عباس عفلوك رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
النقد ظاهرة بناءة اتقبلها ولكن يا اخي اني لا انطلق من منطلق مذهبي بل من تقييم الظاهرة تقييما موضوعيا
فالمشي لساعات طوال برغبة واندفاع ذاتي وقناعة يخفف من التعب والارهاق لان النفس مسرورة ومرتاحة
حينما كنا نريد الدخول للعراق من ايران كنا نسير في الجبال خمسة ايام ولكنها اسعد الايام
المشي بنفسه جميل الى كربلاء ولكن بحاجة الى توجيه وتثقيف
انا اطرح رايي وانا مجرب وليس ترفا فكريا او مذهبيا
الكثير اصطحبتهم معي الى كربلاء فشعروا بقمة السعادة وبالفعل تركوا حتى الاقراص المهدئة واقراص السكري
انها والله اسعد الايام واهنؤها
اتكلم عن تجربة وعن قرب
وهناك تثقيف من قبل البعض اثر بالمشاةواصلح الكثير منهم حتى ان بعضهم ارجع ما اخذه من مال بسرقة او رشوة
احد النساء كانت حرارتها مرتفعة وتختنق فصممت على المشي فارتفعت الصخونة وعادت حرارتها
اكتب عن تجربة وانا لا افتخر واقول انا كذا وكذا ولكن اقول انا لست خرافيا بل اسلاميا منفتحا واكاديميا ووووو
احترم رايك واطلب منكان تجرب المشي لاحقا لتحكم عليه
وفقك الله لكل خير
اما مدح الاخوة وعدم انتقادهم لي لانهم مدحوا عن قناعة

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 18:50:58
الاستاذ الواعي حميد عباس عفلوك رعاه الله
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
النقد ظاهرة بناءة اتقبلها ولكن يا اخي اني لا انطلق من منطلق مذهبي بل من تقييم الظاهرة تقييما موضوعيا
فالمشي لساعات طوال برغبة واندفاع ذاتي وقناعة يخفف من التعب والارهاق لان النفس مسرورة ومرتاحة
حينما كنا نريد الدخول للعراق من ايران كنا نسير في الجبال خمسة ايام ولكنها اسعد الايام
المشي بنفسه جميل الى كربلاء ولكن بحاجة الى توجيه وتثقيف
انا اطرح رايي وانا مجرب وليس ترفا فكريا او مذهبيا
الكثير اصطحبتهم معي الى كربلاء فشعروا بقمة السعادة وبالفعل تركوا حتى الاقراص المهدئة واقراص السكري
انها والله اسعد الايام واهنؤها
اتكلم عن تجربة وعن قرب
وهناك تثقيف من قبل البعض اثر بالمشاةواصلح الكثير منهم حتى ان بعضهم ارجع ما اخذه من مال بسرقة او رشوة
احد النساء كانت حرارتها مرتفعة وتختنق فصممت على المشي فارتفعت الصخونة وعادت حرارتها
اكتب عن تجربة وانا لا افتخر واقول انا كذا وكذا ولكن اقول انا لست خرافيا بل اسلاميا منفتحا واكاديميا ووووو
احترم رايك واطلب منكان تجرب المشي لاحقا لتحكم عليه
وفقك الله لكل خير
اما مدح الاخوة وعدم انتقادهم لي لانهم مدحوا عن قناعة

الاسم: عباس ساجت الغزي
التاريخ: 16/01/2011 18:33:18
الاستاذ الفاضل والجليل سعيد العذاري
وفقك الله لهذه النصائح والارشادات والدلالات الرائعة واتمنى ان تقص علينا قصص فيها عبرة من خلال مسيرتك من النجف الى كربلاء وذكر ان نفعت الذكرى .
جعل الله جهدك في ميزان حسناتك ووفقك لخدمة اخوانك في الله وفي الدين .
دمت في امان الله وحفظه

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 16/01/2011 17:41:36
حياكم الله سيدنا الجليل المفكر القدير سعيد العذاري ، وجعل الله منزلكم في عليين ، ونسأله ان يؤجركم على جهدكم في تنويرنا بالمفاهيم الإسلامية الصحيحة ... خالص تقديرنا واحترامنا

الاسم: كاظم الشويلي
التاريخ: 16/01/2011 17:30:05
حياكم الله سيدنا الجليل المفكر القدير سعيد العذاري ، وجعل الله منزلكم في عليين ، ونسأله ان يؤجركم على جهدكم في تنويرنا بالمفاهيم الإسلامية الصحيحة ... خالص تقديرنا واحترامنا

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 16:36:57

الاستاذ الواعي علي الكرعاوي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
ببركات تشجيعكم اواصل الكتابة واتواصل معكم
اشكر مرورك الاول على صفحتي المتواضعة
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 16:34:32
الاستاذ الواعي رفعت نافع الكناني رعاه الله
تحية طيبة
تواضعك يحملني مسؤولية كبيرة اتمنى ان اكون مؤهلا لها
انتم مصدر المعرفة والتجارب منكم اتعلم وكل منا يتعلم من تلاقح الافكار
وفقك الله لكل خير

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 16/01/2011 16:30:28
شيخ النور اخي الطيب واستاذي سعيد العذاري
بسبب تواجد زوجي وعمله في بابل انتقلنا للعيش معه هناك
والجميل انني سكنت في بيت يطل على شارع يمر منه الالوف ممن يذهبون مشيا الى كربلاء المقدسة ...وبرغم كثرة المواكب الحسينية هناك وتسابقها لخدمة زوار ابا عبدا الله سيدنا الحسين عليه السلام...ترى اصحاب الدور من جيراني يسحبون الزوار من اياديهم الى بيوتهم ليقومون بخدمتهم وتقديم الماكل والمشرب والمنام بل وحتى غسل ملابسهم...هي حالة من محبة عظيمة قل وجودها في ايامنا هذه...
بوركت اخي بطروحاتك ودروسك التي نستقي منها طيبة العراقين وحسن خلقهم
دمت بخير وسعادة اخي الطيب

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 16/01/2011 16:26:12
المفكر الاسلامي السيد سعيد أسعدك الله في الدنيا والآخرة
لما تكتبه من ثقافة اسلامية رصينة تخدم بها الاسلام والانسانية،. شكرا لاتصالك الدائم بيّ. انقطاع النت الاسبوع الماضي فوت عليّ فرصة تقديم الشكر لنصائحك الانترنيتية التي تدعو الى الاستخدام الصحيح للتكنلوجيا لخدمة الفكر وليس للاباحة والفساد ..فيما جاء مقالك الاخلاقي لزيارة الامام الحسين نعم اللذة الروحية التي يتمتع بها السائر في العشق الحسيني نأمل أن تسهم بالتربية الروحية لتكوين شخصية رسالية حقيقية تمتنع عن المنكرات والموبقات وتسير بالمنهج الحسيني في الاصلاح..

الاسم: صباح محسن كاظم
التاريخ: 16/01/2011 16:24:36
المفكر الاسلامي السيد سعيد أسعدك الله في الدنيا والآخرة
لما تكتبه من ثقافة اسلامية رصينة تخدم بها الاسلام والانسانية،. شكرا لاتصالك الدائم بيّ. انقطاع النت الاسبوع الماضي فوت عليّ فرصة تقديم الشكر لنصائحك الانترنيتية التي تدعو الى الاستخدام الصحيح للتكنلوجيا لخدمة الفكر وليس للاباحة والفساد ..فيما جاء مقالك الاخلاقي لزيارة الامام الحسين نعم اللذة الروحية التي يتمتع بها السائر في العشق الحسيني نأمل أن تسهم بالتربية الروحية لتكوين شخصية رسالية حقيقية تمتنع عن المنكرات والموبقات وتسير بالمنهج الحسيني في الاصلاح..

الاسم: حميد عباس عفلوك
التاريخ: 16/01/2011 16:19:33
السيد سعيد المحترم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ان مشكلة الاعلام العراقي في هذه الايام وخصوصا الاعلام الديني خلوه من النقد البناء
كلما كتب احد ما مقالة هنا وهناك انهال عليه المديح والتاييد بدون النظر الى المحتوى وهذه مشكلة كبيرة
سيدي المحترم الامام الحسين ع يؤمن بالراي والراي الاخر مادام ذالك ضمن حدود الادب ويصب في خدمة الدين
اسمحلي سيدي ان لااتفق معك في نقاط عده حول بحثك الرائع
انا لااتفق معك في كون المشي كل هذه المسافة وفي ظروف جوية قاسية له فوائد صحية كما قلت
حيث ان المشي الذي يفيد البناء الجسمي ليس بهذه الطريقه بل انه المشي المبرمج ضمن وقت معين خلال الاسبوع وفي ظروف بيئية وجوية تفيد الماشي صحيا وبدنيا ونفسيا مثلا المشي داخل صالة مغلقة ساعة في اليوم او حتى الجري في الشوارع ساعتين كل ثلاث ايام
ان عدم التكاسل الذي اكد عليه الائئمة عليهم السلام لايعني الذهاب مشيا من البصرة الى كربلاء وانما هي اشياء اخرى يقوم بها الانسان سواء كانت ذهنية او بدنية القرائه مثلا او العمل مثلا وغير ذالك
ان وصفك للهروب من المشاكل النفسية وروتين الحياة عن طريق المشي بمسافات طويلة ووصفك انها افضل من الحبوب المهدئة وشرب الخمر وغير ذالك تذكرني بمقولة الاخوان اليمنيين عندما ياكلون القات ويقولون انه افضل من الخمر
سيدي الكريم انااعتقد لو ان هذه الجهود الجبارة تعبء في خدمة المجتمع لكان ذالك افضل مثلا التبرع بالدم او التبرع بالمال للفقراء والايتام والارامل لكان ذالك افضل لنا وكما كان يفعل الائئمة عليهم السلام
تحياتي لكم سيدي ولموقع النور الموقر

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 12:04:31
الموجوعة بحب العراق وزهرته المتعطشة الى مائه وهوائه
الواعية زينب بابان رعاها الله
اسعد الايام عندي وعند الاغلبية هي تلك الايام التي نقضيها في طريق كربلاء انها راحة نفسية لاتوصف
وفقك الله لما تحبين

الاسم: علي الكرعاوي
التاريخ: 16/01/2011 11:50:19
تحياتي لك اخي وللكلامات الرائعة التي تنبثق من روحك النقيه
ومسيرة الحسين مسيرة سجلها التاريخ للعالم

الاسم: رفعت نافع الكناني
التاريخ: 16/01/2011 11:32:21
السيد الجليل سعيد العذاري السلام عليكم
كل يوم نتعلم منك سيدي ... حفظكم اللة ورعاكم لخدمة الراي السديد والفكرة الواعية المقنعة

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 16/01/2011 11:03:01
سيدنا المبدع سعيد العذاري
========================

امنياتي الليك بالموفقية والسعادة

واتمنى لو الله يمد بي الحيل واتي لزياره الامام الحسين عليه السلام

اعتزازي وتقديري

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:22:21

شاعرنا الرسالي علي مولود الطالبي رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الجميل
ببركات تشجيعكم اتقوى واستمر واواصل الطريق
اشكر ماتفضل به قلمك المبارك
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:21:49

شاعرنا الكريم سلام نوري رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك المبارك
تعليق اعتز به لصدوره من شاعر متميز
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:21:17

سفير النوايا الحسنة فراس حمودي الحربي رعاه الله
تحية طيبة
لو كنت سفيرا في الخارجية لحولت السفارة الى ثقافة ومعرفة واعلام ولقاءات دائمة
اشكر مرورك المتواصل يامحبوب النوريين
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:20:41

الشاعر الواعي عباس طريم رعاه الله
تحية طيبة
اسال الله تعالى ان يتقبل من والدتك الكريمة وان يشافيها
ان مايخدم المنهج الالهي يبقى ويستمر وعلى سبيل المثال كتب صدام اسم الله اكبر على العلم العراقي بغض النظر عن نواياه فبقي اسم الله ولم تستطع الحكومة تغييره فكيف من كتب الدين بدمه ودماء اهل بيته
انه تدخل الهي مع وجود مؤهلات عند الناس وخير مثال والدتك الكريمة
وفقها الله ووفقك لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:20:06

الاستاذ الواعي علاء الصائغ رعاه الله
تحية طيبة
اشكر مرورك الكريم وتعليقك الواعي
ببركات تشجيعكم اواصل الكتابة واتواصل معكم
انه تشجيع يستحق التقدير لصدوره من اديب واع وكاتب رسالي
وفقك الله لكل خير

الاسم: سعيد العذاري
التاريخ: 16/01/2011 09:19:30
السيد الجليل محمود داود برغل رعاه الله
تحية طيبة
اللهم ارحم الوالدة الكريمة والتي انجبت صالحين وواعين ومجاهدين
محمود وحامد وبقية العائلة
ان اخلاقك الكريمة تذكرني بالاولياء والصالحين
اضافات قيمة وقصة جميلة زادت المقالة قوة ومتانة
دعني اقابلك بتقبيل اليد لنتساوى في التواضع والايثار وان كنت تفوقني
وفقك الله لكل خير وتغمد المرحومة برحمته الواسعة

الاسم: علي مولود الطالبي
التاريخ: 16/01/2011 08:19:27
جعل الله لنواياكم كل خير ورزقكم عنها كل احسان وحفظ الله كل الاسلام واهله .

محبتي في الله

الاسم: سلام نوري
التاريخ: 16/01/2011 03:47:41
السلام عليكم
كل طروحاتك رائعة ياصديقي
وبها من الفائدة الشيء الكبير
محبتي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/01/2011 23:37:52
الوجه الحضاري للمشي الى كربلاء
سلم قلمك نيرا ايها المفكر الاسلامي القدير سعيد العذاري لنا شرف الاستفادة من تلك المحاضرات الاسلامية النيرة جعلك الله من البررة وانت منهم بحق الحسين وابناء الحسين عليه السلام دمت

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 15/01/2011 22:10:53
الاديب الرائع الداعية الاسلامي سعيد العذاري .
كانت والدتي في المستشفى؛ عندما اتصلت قبل عدة ايام .
وفي قسم الانعاش بالضبط .
القلق قتلني, واخذ مني كل ماخذ . وانا ادعو الله سبحانه وتعالى ليلا ونهارا.! ان يمنحها الصحة, والعافية .
اتصلت بعد يومين فقالوا لي: سارت الى كربلاء الحسين ع .
مشيا على الاقدام .
فهل هناك تفسيرا علميا لهذه الظاهرة .؟ ام انها بركة
من بركات الله عز وجل.! منحها لسيد شباب اهل الجنةع .
تحية لك ايها السيد الفاضل .الذي نمر على كتاباته, فتنشط همتنا, ونزداد ايمانا, بان الدنيا لا زالت بخير .
تحياتي .

الاسم: علاء الصائغ
التاريخ: 15/01/2011 21:03:33
مابرحت تنثر النور بذكرك الأنوار المحمدية

لله در مداد قلمك وعنفوان حرفك النبيل
لك بستان من حب ومودة أيها المفكر الكبير

الاسم: mahmood dawood burghol
التاريخ: 15/01/2011 20:57:34
السيد الجليل الحجة سعيد العذاري الموقر
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
عظم الله لكم الاجر بمصاب ابي عبدالله الحسين عليه السلام
بنور فكركم الخلاق تستأنس النفوس
وتتعطر بعبق الأيمان
وتبحر مع سفينة النجاة
أروي لجنابكم الكريم هذه القصة
التي سبق لي ان تشرفت وقصصتها الى الاديب خادم الحسين عليه السلام الاستاذ الفاضل علي حسين الخباز المحترم

كان صديقي المهندس المعماري عباس عطية الجبوري
يدرس في كلية المجتمع العربي في المملكة الاردنية
في اوائل الثمانينات وكان العاهل الاردني الحسين بن طلال حي يرزق
قاد صديقي عباس سيارته على احد الطرق باتجاه معاكس رون سايد في العاصمة عمان
ضبطته احدى مفارز المرور مخالفا
قرر الضابط قطع وصل غرامة
كان يعد قاسيا على الطالب
قال زميلي للضابط
والحسين لا اعرف اني اسير مخالفا
شطب الضابط على الوصل بعلامة x قائلا لزميلي
طالما اقسمت بجلالة الملك فانت حر لوجه الله
وسقطت عنك الغرامة
هذه واحدة من كرامات ابي الضيم عليه السلام
انتهز هذه المناسبة الشريفة
لأقبل يدكم الكريم ايها الاخ المربي الفاضل




5000