..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


قصص قصيرة جدا

عزيز البزوني

باص 

 

كنت انتظر قدوم الحافلة التي تقلني إلى مكان عملي الذي يبعد عني مسافة نصف ساعة في السيارة عن منطقة سكناي ماهي سوى لحظات حتى جاءت  المركبة إيذاناً مني بركوب بعد فتح الباب سارت بنا وهي تقطع الطريق لتمر على جميع المنتسبين الذين كانوا واقفين منذ فترة وجيزة في ظل الجو الحار ليكونوا في أتم الاستعداد للتوجه إلى الدائرة التي يعملون بها معي وفي إثناء ذلك وبعد الانتهاء من ركوب الجميع توجهنا مباشرة إلى المكان  المعني وخلال هذه الجولة مررنا بالعديد من المنازل والحدائق التي تواجدت على جانبي الطريق وإنا اتامل في بعض المناظر الجميلة تارة من فتحة النافذة القريبة من مكان جلوسي وأخرى من الجانب الأخر وتارة انظر إلى  الإمام حيث أني كنت قريب من سائق لم تمضي سوى دقائق حتى أثار انتباهي احد الأشخاص وهو يقود باص صغيرة مع سرب من السيارات المماثلة لها في بادي الأمر كانت القضية طبيعية إلا انه بدا يتخطى حافلتنا بسرعة فائقة وكاد أن يقع حادث فبعد ها لحظت بان صاحب الباص كان مؤجر لحفلة زفاف عندما لحظت وجود أشخاص بداخلها وهم  يصفقون ويضربون الطبل لكن الشيء الغريب في الأمر هو أن هذه الباص كان مكتوب على خلفيتها عبارة انتبه باص مدرسة

 

مذاكرة

 

 في العراق يكون الجو أكثر تعرضا للحرارة في فصل الصيف اللاهب

في العراق لاتوجد سوى بعض ساعات من الكهرباء التي لانراها سوى لحظات وتختفي كأنها طلبت منا اللجوء السياسي

في العراق مئات الطلبة الذين يحتاجون إلى إنارة وتهوية ليحققوا مستقبلهم وطموحات عوائلهم  التي تنتظرهم بفارق الصبر

لكن أين هذا في بلاد الرافدين معاناة وهموم طالما استمرت وأصبحت في إعداد الذكريات؟ حتى أن اغلب شبابنا فقد فرصة الأمل في المطالبة بتوفير الطاقة لكي يستعدوا لأداء الامتحانات النهائية  التي تحدد مصيره ومستقبل حياتهم

لم يبقى سوى اللجوء إلى  مكان أخر لعله يكون غير مناسب لكنه ليس باليد حيلة وهو التوجه إلى العتبات المقدسة للمذاكرة هنالك في وقت يتوجه الزائرون لأداء الزيارة ومناسك التوسل لقضاء حوائجهم من الله بحق الأولياء الصالحين فكانت هي الفرصة الوحيدة لكي يتمكنوا من إيجاد أجواء ملائمة وسليمة في ظل جو من الأصوات الداعين إلى الله  لكنه هذا لايمنعهم في ظل مساعدة القائمين على  خدمة المراقد في توفير مايحتاجه الطالب للمذاكرة

 

ارض السواد

 

ارض وليس ككل الأراضي  بلد ليس ككل البلدان

خيراتها تغطي سفوح الجبال  مواردها لاتعد يوما ولاتحصى

معرضة دوما إلى عين الحسد من قبل الآخرين وهي جميلة كأنها أم العرسان

لايمكن أن تشابه احد في مظهرها وجمالها لأنها هي الأغلى والاثمن تاريخا وحضارة ووجودا

لكن أيدي خفية عبثت طويلا هجمت وافترست ودمرت تلك الأرض لتمزق أحشاءها وتبني لها عشاً يكون رزقها الحرام منها

إفرادها يعيشون تحت خطوط الفقر أطفالها في تسول مستمر شيوخها تركن في زوايا الحرمان والجوع ونساءها تكسب من مكبات النفايات  وشبابها فاقدين الأمل من مستقبل أصبح مؤلما بكل مايحمله من معنى كثرت اللصوص في ارض السواد ضاعت الأرض وأصبح لونها احمر من كثرة الدماء

 

طبيب السوق

 

خلال تواجدي في إحدى المراكز الصحية الأولية في الحي القريب من مكان  سكاني لغرض علاج احد إفراد أسرتي الذي يعاني من مرض معين فقررت جلبه إلى (المستوصف) كما يعبر عنه بتسميته لدى أهالي المحلة لكن لسوء الحظ لم يكن الطبيب المختص متواجد في عيادته فقمت بالسؤال عنه قال احد الموظفين الذين كانوا يعملون في نفس المركز انه خرج لغرض التسوق ولايوجد غيره يحل مكانه فقلت له إثناء الدوام والمرضى بأعداد كبيرة تنتظره وكان اغلب المراجعين من النساء اللواتي يحملن معهن أطفالهن لغرض العلاج أو التلقيح فقال لي  لايوجد بديل عنه سوف يعود بعد قليل لاتستعجل فقلت له أريد أن أرى مدير المركز لأشرح له الوضعية فقال لي  الاتعلم بأنه أي الدكتور هو مدير المركز ماهي ألا ساعات حتى أقدم الطبيب وهو بجري حوار إثناء مسيره نحو المركز مع شخص لااعرفه فتوجه مباشرة نحو الغرفة المخصصة ليبدأ بممارسة عمله بعد نزهة قضاءها في السوق والناس بلسان حالهم يقولون له الحمد لله على سلامتك

 

عطلة ثلاث أيام

 

في احد الأيام وإثناء توجهي  نحو شبكة الرعاية الاجتماعية في منطقتي  لغرض الحصول على البيان السنوي  الذي يمنح للمواطن العاطل عن العمل أو العجزة بسبب الشيخوخة أو المرض فبعد وصولي  بنصف ساعة وإجراء اللازم من المستمسكات المطلوبة وجدت العديد من كبار السن ينتظرون بداية الدوام لغرض أكمال توزيع البيان السنوي عليهم للحصول على البطاقة الذكية التي يتم الحصول عليها من قبل مصرف الرافدين فبقى اغلب الناس تنتظر بالقرب من الباب الذي وضعوه الحراس لدخول المواطنين من خلاله نحو أصحاب الشأن داخل الدائرة فبعد ساعة من الانتظار والتراقب خرج احد الموظفين وهو يقول نحن علقنا لافته كتبنا فيها بان يوم الخميس هو عطلة لانستقبل فيها أي معاملة  لااعرف بالضبط هل أن العطلة هي ثلاثة أيام إضافة إلى يومي الجمعة والسبت   

 

 

 

عزيز البزوني


التعليقات




5000