.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


بدل البوسة عشرة

يسرا القيسي

لم أتردد في الكتابة عن الانتفاضة الشعبية البيضاء في تونس الخضرا ؛ لكنني ترددت في العنوان .. كل العناوين الجميلة يستحقها الشعب التونسي .. الشعب المتحضر على أختلاف مستوياته الاجتماعية ... قالها الشاعر التونسي أبو القاسم الشابي وكأن نبوءته تحققت حتى ولو بعد عقود من الزمن (لو الشعب أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر )   تابعنا عن كثب وترقبنا مسار الاحداث في تونس الخضرا  وما سيفعله الشعب التونسي بالطاغية ..أثبت التونسي بأنه وطني لحد النخاع ويحب وطنه بكامل الانتماء لتونس .. لقد رفض حياة الذل والجوع والعوز والفقر والبطالة .. ما كان يخطر على بال أحدٍ منا أن يثور الشعب التونسي وخلال أسابيع يجبر الديكتاتور على الهروب  وبكل جبن ..

هذا الشعب المتحضر بطريقة تفكيره معروف عنه شعب المهرجانات .. وعلى الرغم من انه كان محرومآ من الانترنت والفيس بوك الأ أنهم تضامنوا وأتفقوا على الخلاص  من حاكم مستبد بعيدآ  عن عالم العولمة   بمظاهرات سلمية حققوا نصرآ رائعآ  غير مسبوق منذ عقود وعقود شعوب تعودت على الذل .. .. قلعوا الديكتاتور من كرسيه العفن الله الله عليكم يا شعب تونس الخضرا ... فرحت فرحآ جمآ وأختلطت دموع الفرح مع الحزن الشديد على دماء الشهداء الابرار شهداء الخضرا .. لكن الحرية ثمنها غالي .. الاهم الاهم تحررت تونس من طاغيتها الجبان الذي هرب وترك الشعب هذه هي نهاية الطغاة والديكتارويات الشعوب والاوطان الباقية والحكام الخونة هم الزائلون ..؛ مرحى لك أيها الشعب الاخضر لقد أجبرتم الطاغية تجر أذيال فسادها وجبروتها ..؛ هرب الطاغية  منكم يا توانسة يا أ أيها الأبطال ... نحن شعوب نملك أوطانآ فيها ثروات لكن الطغاة تعبث بها وتسيطر عليها .. تونس الخضرا بشعبها المتحضر الذي يحترم القانون والنظام لكنه لم يحترم الطاغية وقوانينه المستبدة هذه هي نهاية الديكتاتورية ..

تنفذ بجلدها وتترك الشعوب تعوم في بحر دمائها .. يتركون الوطن للعصابات وللانفس الضعيفة .. لكنني متأكدة لن يحدث في تونس كما حدث في العراق .. لانهم يحبون كل ذرة من تراب تونس ولهم أنتماء كبير للخضرا.. أثبت التونسي المتحضر أنه وطني حد النخاع رغم كل القمع من الاجهزة العسكرية القمعية الا أنه لم يحرق ولم ينهب ولم يكسر ممتلكات وطنه أنما تحولوا الى جنود مدنيين للحفاظ على ممتلكات الدولة والوطن لانها باقية لهم .. وهذا الشعب لا يملك حضارة كما يملكها شعبنا .. كنت أتمنى لو أننا حررنا أنفسنا من النظام السابق بأنتفاضة سلمية وبصنع أيدي عراقية ومن رجال وطنيين مخلصين للعراق .. وليس التغيير الذي جاءنا من الخارج أحتلال وأقدام غريبة وغزاة وعملاء ..؛ كان معروف علينا شعب الانتفاضات وشعب الثورات شعب صعب المراس الذي لن يرضى عن أي حاكم  كانوا رجال العراق يتظاهرون ويثور بهتاف ( الطوب أحسن لو مكواري ) لكنه تحول الى شعب خانع مع الاسف تحول شعبنا الى شعب أنتهازي ينتخب ويصفق ويهلهل لمن يعطيه بطانية .. وحرقنا وسرقنا ممتلكاتنا ..

ثمانية أعوام من الاحتلال والشعب العراقي نااااااائم في الظلام .. شعب يعيش تحت خط الفقر شعب تحول من شعب أبيًّ الى شعب أمكبسل .. جوع شعبنا العراقي وصل الى حد لحم البطن .. ولا خدمات .. وبطالة تصل الى نسبة 80% ومع هذا لا يفكر شعبنا حتى في الاعتراض شعب ناااائم في بحر الظلمات أين رجال العراق ؟ ساسة العراق عملاء وأنتمائهم الى المحتل والى الخارج باعوا الوطن بأبخس الاثمان .. متى نتعلم من هذه الشعوب الحرة التي تحب الحياة الكريمة .. لنتعلم نتضامن مع بعض ؛

الشعب التونسي تضامن مع شاب حرق نفسه فحرقوا الوطن على رأس الطاغية .. أجبروا الطاغية بالتنحي والهروب كالفأر خلال أسابيع لن تشهدها كل ثورات العالم غيروا المسار غيروا الخارطة .. حولوا السجن الى حرية .. حرص التونسي ولحبه لوطنه دفعه للانتفاض على الطاغية ؛ مصلحة الشعب والوطن فوق مصلحة الحاكم المستبد ..؛ أين شعبنا العراقي من كل هذا ألم تتحرك مشاعر وغيرة  العراقي  ليغير حياته ويزيح كابوس الاحتلال وعملائه حكومة المالكي ومن معه ..؛ الف شكر لكم يا شعب تونس الحر .. شعب يحترم نفسه ولن يقبل بالذل والهوان .. الف شكر لكم يا أيها الشعب التواق للحرية ولكرامة ..؛ باقات ورود حمراء وبيضاء أنثرها تحت أقدامكم   أكاليل من الورد مغلفة بالحب والدموع أهديها لكم يا شهداء تونس الخضراء ..؛ هنيئآ لكم يا أيها الشعب الأخضر ..؛ هنيئآ لكم النصر .. فأنتم خير مثال للانتفاضة السلمية ..؛ قلوبنا معكم عيوننا تدمع فرحآ والمآ ..؛ نحن فخورون بكم يا شعب الخضرا..؛ تغزل  فناننا الرائع كاظم الساهر حين شدا قبل أعوام (أ نت في وجداني أنا منك فيك عراقي .. وعلى خدك بدل البوسة عشرة )..؛ وأنا أطبع قبلة على جبين كل تونسي حر شريف .. ؛ ولشهدائنا  الأبرار الجنة ..؛ حافظوا على تونس كما تحافظون على حدقات عيونكم

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 19/08/2011 02:55:44
أستاذي الجميل رافع الكحلي المحترم ..أسعدني تواجدك في مدونتي .. كلماتك رقراقة كشلال ماء من شلالات شمالنا الحبيب
شكرآ لكل كلمة صادقة تقال بحق حروفي المتواضعة ..؛ عزيزي هذه هي شعوبنا الحرة الأبية التواقة للحرية وللعيش الرغيد
تكتب تاريخآ جديدآ لبداية ربيع الثورات .. وهذه هي مصائر الديكتاتوريات النتنة ..؛ لك مني أرق وأعطر تحية .. دمت بخير دائمآ ..؛

يسرا القيسي

الاسم: رافع الكحلي
التاريخ: 17/07/2011 18:38:20
ست يسرى الرائعة
جميل ما كتبتي بتلك الانامل الذهبية المطرزه باللؤلؤ
لتلك الثورة الرائعه التي فجرت طاقات لدحر الظلم للشارع
العربي عامه وللشعب التونسي البطل خاصه ..
وياريت تكون لنا انتفاضة صادقة لتخلصنا من الظلم
وذيول المحتل واسعدني ما قرأت ست يسرى فأنتي دوماً
سباقة لكل مبدع وجديد اتمنى لكِي دوام الصحه والعافيه
وننتظر جديدك ودمتي بحفظ الله ورعايته

تحياتي

الاسم: ابو مروه
التاريخ: 17/02/2011 08:31:57
ان الشعب العراقي يختلف وضعه عن الشعب التونسي لان الشعب العراقي واقع تحت نير احتلال غاشم وحكومه غير كفوءه وغير مؤهله لتحسين وضعه .........ز
لذا من الضروري ان يفكر الشعب بانتفاضه عارمه تخلصه من نير الاحتلال وتحسين اداء الحكومه او استبدالها بحكومه اكثر كفاءه ووطنيه

ان تونس ومصر يستاهلون بدل البوسه عشره ولكن الشعب العراقي اذا استطاع ان يغير حاله بطريقه ايجابيه بعيدا عن التخريب وهدم العراق فيستاهل بدل البوسه 100
تحياتي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 25/01/2011 02:50:45
الصديق العزيز ابراهيم الجبوري .. تحية طيبة ..من دواعي سروري تكون واحدآ من أقرب الزملاء والاصدقاء .. نورت مدونتي بوجودك .. أما ما يخص ما سطره قلمي بخصوص الثورة البيضاء التونسية هذا أقل شئ ممكن أن أهديه لهذا الشعب المتحضر والمثقف والذي يحترم نفسه وتواق للحرية والعيش بكرامة .. الف شكر لمرورك العطر ولمتابعتك لي .. دمت بخير ..؛


يسرا القيسي

الاسم: ابراهيم الجبوري
التاريخ: 24/01/2011 16:05:13
صديقتي الحبوبه يسوره
مشكوره جدا على الجهد والتعب على كتابه المقاله
الذي يستحقها الشعب التونسي وفعلا ثوره بيضاء
ونتمنى ان تنتشر هذه الثوره الى بقيه دول عربيه
تحكمها انظمه دكتورية( اذا الشعب يوما أراد الحياة فلابد أن يستجيب القدر ) فعلا تحقق قول الشاعر

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 21/01/2011 17:53:46
الاستاذ شاكر المحمدي .. تحية طيبة .. لقد رديت عليك في حينها لكن على مايبدو النت خذلني هههه.. شكرآ لمرورك ولتعليقك ..
دمت طيبآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 18/01/2011 20:56:04
الاخ حسن الهاشمي .. لو كان شعبنا ينتفض لكرامته ولحياة حرة هل سمعت أغنية مارسيل خليفة فنان الشعب حينما يصدح صوته بثوريته المعهودة (أناديكم وأشد على أياديكم أبوس الارض من تحت نعالكم) صدقني لو فعل شعبنا وأنتفض على حكومة فاسدة كنت من أوائل الناس قبلت الأرض التي يمشون عليها .. واقبله مئات المرات ؛ فلا تتضايق يا أخي من بوساتي للشعب التونسي فهو يستحق أكثر .. شكرآ لك ..؛


يسراالقيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 18/01/2011 20:46:11
زميلي وصديقي الجميل علي الزاغيني .. تمنيت في مقالتي لو نحن ازحنا نظامآ مستبدآ بصنع عراقي وبدم شهداءأبرار لأجل الحرية لنتذوق طعم النصر الحقيقي بعد عقود من الهزائم .. وها أنت تشاركني الرأي .. طعم النصر وبأيدي وطنية جميل ولا يضاهيه طعم آخر وللحرية ثمن .. لكن مع الآسف دفعنا الثمن غالي جدآ وسال دم الكثير من شهدائناالابرار الأبرياء برصاص المحتل ومع هذا لا حرية ولا حياة كريمة ..؛ شكرآلتواصلك ..؛


يسرا القيسي

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 17/01/2011 19:03:18
يسرا القيسي الرائعة
تحية طيبة
الف تحية لشعب تونس البطل الذي ثار اخيرا على الظلم والدكتاتورية
ولكن سيدتي
اذا زين العابدين بن على هو وحدها الظالم اين كانت الحكومة والبرلمان الذي لم يحل ؟
اليس من الاجدر ان لايبقى وزير الخارجية والداخلية بمنصبهما حسب وردت الاخبار ببقائهم
وكذلك عدم مشاركة الحزب الحاكم باي حكومة قادمة لانه فشل بقيادة شعبه والوقوف بوجه الحاكم المستبد
كنت اتمنى ان يطرد طاغية العراق على هذه الشاكلة دون تدخل الامريكان وغيرهم ونثبت حريتنا وتحررنا
ولكن يبدو ان شعبنا نامت عليه طابوقة ولايؤمن بالثورات البيضاء الا بالانقلاب العسكري اوتدخل قوة خارجية
الف شكر لهذا الكريم الذي استحق الحياة وكسر القيود
ولك وردة بيضاء من ضفاف دجلة
تحياتي

الاسم: حسن الهاشمي
التاريخ: 17/01/2011 15:16:27
أين شعبنا العراقي من كل هذا ألم تتحرك مشاعر وغيرة العراقي ليغير حياته ويزيح كابوس الاحتلال وعملائه حكومة المالكي ومن معه ..؛

عندما نحترم ارادة الشعوب، فالارادة واحدة لا تتجزأ ومثلما نفرح بخروج الشعب التونسي ضد الديكتاتورية والتعسف ينبغي أن نفرح بخروج الشعب العراقي بثورته البنفسجية وكلا الخروجين تأصيل للديمقراطية، ولا داعي للمزايدة على الشعب العراقي فإنه مثخن بجراح الدول الطائفية والديكتاتورية لتجهض تجربته الرائدة، وإنه دفع المزيد من الدماء ضريبة حريته وانعتاقه من الطاغوت قبل وبعد الاحتلال، والعميل من سلم العراق بسياسته الهوجاء لقمة سائغة للإحتلال وهو صدام وزبانيته وعصابته المجرمة لا المالكي ومن معه فإنهم عصارة انتخابات حرة اشتركنا نحن في فوزه وباستطاعتنا وبملإ إرادتنا ان ننتخب غيره إذا ما فشل بالمهمة، ولا مجال للمقارنة لا بين الشعبين ولا بين القيادتين، فإن لكل منهما ظروفه الإقليمية والدولية، ونبارك لهما ولجميع شعوب الدول العربية والاسلامية التواقة للتغيير عرس التغيير ضمن الظروف المتاحة طبعالا ضمن المزايدة والتهجم والتهكم... مع بالغ احترامي وتقديري لبوسات الكاتبة العشرة للشعب التونسي وكنت اتأمل منها بوسات مثلهاأو أضعافها للشعب العراقي الصابر الذي يتحمل ما يتحمل من مصاعب من أجل المحافظة على مكتسبات التغيير...

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 17/01/2011 15:09:04
الاستاذفوزي العقيلي المحترم ... الف شكر لمرورك على مقالتي المتواضعة وهي أقل بكثيييير مما يجب أن يقال بحق
الشعب التونسي الراغب للعيش بكرامة .. أما ما ذكرته عن
واقع الشعب العراقي يااااااااه ولازم كل عراقي يمزق ملابسه ويلطم على حاله وعلى ظروفه اللاآدمية ولا يلطم على شئ آخر هههههه.. أذن أين رجال العراق ألم يحن الوقت للانتفاض ألم يحن الوقت ليقول لالالالالا لا للخونة ولا للعملاء
ولا والف لا للاحتلال ولا لحكومة المالكي الحزين .. (لكن) وهذه الكلمة بحد ذاتهاتحتاج الى شرح كثير وراءها.. وهيهات ينتفض الشعب وهو مخدر وهو تعود على الخنوع ؛ أكرر جزيل الشكر لتعليقك على مقالتي الذي أغناها..

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 17/01/2011 14:55:21
صديقتي الصدوقة بديعة الرائعة .. سررت كثيرآ لحضورك على مدونتي .. والف شكر على تعليقك الجميل .. ياحبيبتي
الشعب التونسي وأي شعب حر تواق الى العيش الرغيد والى الحرية والعيش بكرامة المفروض ينتفض على طاغيته .. هنيئآ لهم أرفع الشبوه تقديرآ لكرمتهم وعزة نفسهم وأنحني أحترامآ لهم وأجلالا لدماء الشهداء الابرار.. دمت بخير يا صديقتي ..؛

يسرا القيسي

الاسم: شاكر المحمدي
التاريخ: 17/01/2011 14:55:08
لكنني متأكدة لن يحدث في تونس كما حدث في العراق .. لانهم يحبون كل ذرة من تراب تونس ولهم أنتماء كبير للخضرا..


لا تستعجلوا الاحداث فما جرى في العراق غير ما جرى بتونس ولولا ان شهادتي هنا مجروحة لكنت ادليت بالكثير فزيارتي الاخيرة لبلاد للمغرب لخصتها بتقريري(الجزائر والانفجار النفسي) نشرتها هنا في النور. وللجميع الاطلاع عليها

متمنيا لجميع الشعوب السعادة والهناء والخلاص من الظلم ولننتظر من سيحكم تونس..!

الاسم: بديعة
التاريخ: 17/01/2011 07:16:41
مقال جميل ورائع
الشعب التونسي يستحق الكثير

الاسم: فوزي العقيلي
التاريخ: 17/01/2011 05:15:34
لقد اشعرنا الشعب التونسي بالخجل والعار فالشعب العراقي خانع ذلول منذ سنة 1968 وهو ساكت صامت صمت الاموات وسكون المقابر حتى استعان الخونة بالامريكان وحثالات العالم فاحتلو العراق ونهبو خيراته واذلو شعبه ومنذ 2003 والشعب يان من الظلم لم يستخف بشعب مثله راضي بالهوان والذل انقطاع الكهرباء يصل الى 10 ساعات باليوم وهو ساكت البطالة 85 % وهو ساكت الجوع والفقر وصل مستوى مخيف والرئاسات الثلاث لوحدها تاخذ 21 % من الميزانية وهوصامت المتقاعدين ياخذون القشور والشعب خانع وزارات حلت ومنتسبيها مازال اغلبها بالشارع وهو ساكت ..الاعتقالات والمداهمات مستمرة للكبار وللصغار وهو ساكت ... الفساد والرشى فاق افقر الدول وهو صامت ...الانتخابات تزور وتعود نفس الوجوه الفاشلة منذ سنوات ووزارات تستمر بنفس الوجوه منذ عدة سنوات والشعب صامت ينتظر الفرج..

الا ايها الشعب التونسي لك الفخر والمجد والعلياء واني اتمنى ان انتسب اليك ..؟؟؟؟

متى يثور الشعب العراقي وهو يئن من الجور والظلم والفقر والمرض والبطالة والعوز منذ اكثر من اربعين سنة؟؟

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 16/01/2011 19:17:52
الاستاذ سعد الدليمي .. تحية عطرة بعطر فل تونس الخضراء
شكرآ جزيلا لسطورك الذهبية التي سطعت بنورها على مقالتي المتواضعة .. تأكد هذا هو قرار الشعوب الحرة الابية في تقرير مصيرها ... لك مني كل الود والاحترام .. أرجو التواصل معي أعتز بوجودك على مدونتي .. دمت طيبآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: سعدالسعد
التاريخ: 16/01/2011 14:14:11
الكاتبة المبدعة...يسرا القيسي
احييك على ما سطرت اناملك الذهبية في هذه المقالةمن حب وتمجيد للشعب التونسي البطل...واحيي قلمك الجريء الذي يطرق على رؤوس الطغاة والعملاء ...تعم سيدتي لقد آن الآوان لكي تنتفض الشعوب المظلومة على حكامها الطغاة الذين الذين لا يهمهم سوى الصراع على الكراسي وسرقة خيرات الشعوب التي ابتليت بهم....تقبلي خالص تحياتي واحترامي...
سعدالدليمي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 15/01/2011 23:21:36
الزميل فراس الحربي ... شكرآ لتعليقك الراقي ولحضورك معي دائمآ .. هذه هي الشعوب الأبية حين تقرر أن تنتفض على الطاغية .. أنا شخصيآ أرفع الشبوه لكل الشعب التونسي الأخضر ورايته الحمراء .. شكرآ جزيلا لتواجدك معي .. دمت بخير دائمآ ..؛

يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 15/01/2011 23:15:45
الزميل والشاعر الجميل محمد ابراهيم.. شكرآ لك ولعطر حروفك الجميلة .. هذا أقل ما يمكن أن يقال بحق الشعب التونسي يا ريت تتعلم شعوبنا النائمة من شجاعة الشعب التونسي المسالم .. عزيزي ابراهيم بكل الود والأحترام أرحب بك زميلا وصديقآ رائعآ ... تقبل تحياتي الطيبة ..؛


يسرا القيسي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 15/01/2011 22:23:25
(أ نت في وجداني أنا منك فيك عراقي .. وعلى خدك بدل البوسة عشرة )
يسرا القيسي
ايتها اليسرى النبيلى من خلال صفحة الابداع اقول طوبى لتونس العزيزة لك الود والامتنان

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: محمد إبراهيم
التاريخ: 15/01/2011 21:03:58
الأديبة القديرة يسرا القيسي
هنيئاً للشعب التونسي على ما حققه
من انجاز رائع يكتب له بمداد من ذهب
على صفحات التاريخ
قرأت نصكِ الرائع عن ثورة الشعب العربي
التونسي في وجه الظلم والاستبداد
فأسعدني نزف قلمك الذهبي
لما خطه من أحرف من نور يستحقها
شعب تونس العظيم
مني خالص التحايا
وباقة من زهر الياسمين




5000