.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


حرث

محمد أبو ناصر

خارج الدار هناك فتاتان تلعبان لعبة الغميضة, غير بعيد عنهما, كان هناك ثلاثة صبيان, أكبرهم يجلس القرفصاء ويضع يده في فتحة سرواله, فيما عيناه معلقتان بمؤخرة الفتاة التي تغطي عينيها مولية وجهها شطر حائط الدار, الثاني متكئ إلى جدع شجرة زيتون ورا سه مرفوع إلى أعلا, بحثا عن عش طير بين الأغصان, فيما كان ثالثهما يطارد جرادة , الفتاة الأخرى كانت تركض لتختفي خلف كومة كبيرة من روت الغنم.

 

,,,,,,,

داخل الدار وتحت شجرة تين باسقة وارفة الضلال,تتوسط باحة الدار,ترقد امرأة على ظهرها وفي إحدى يديها منديل ابيض تمسح به ما بين فخديها.فيما رجل إلى جانبها منهمك في تسوية سرواله.أعلا الشجرة هناك ديك ما يزال فتيا وبالتالي لم يكن صياحه فصيحا بما فيه الكفاية.,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

,,,,,,,,

بعيدا عن الدار بمسافة ما,رجل منهمك في شق ترعة لأجل سقي أرضه.في لحظة ما,أحس الرجل بالتعب رشق الفأس في الأرض واستوى واقفا,مسح العرق الغزير عن وجهه وجبينه بظاهر كفه,وضع كلتا يديه على خصره رافعا عينيه نحو السماء مراقبا سحابة عابرة ,حاول أن يحدد لها شكلا ما فلم يفلح, هذه المرة لم يكن للسحابة شكل معين .هز رأسه وابتسم, ثم كرع جرعات من ماء من قنينة ملفوفة بقطعة خيش حفاظا على برودة الماء.تنهد ثانية ثم أخد نفسا عميقا واستأنف العمل.

,,,,,,,,

بين الدار والحقل دار ثانيه, داخل هذه الدارامراة تجلس قبالة الجرن تغني أغنية سوسية تقرص الخبز وتنتظر عودة زوجها وقد علت وجنتيها حمرة من شدة اللهب.

 خارج الدار الأولى الفتاتان ما زالتا تلعبان الغميضة إلا أن الأدوار اختلفت بينهما الآن. فيما الصبي الأكبر في وضعية استرخاء ولم يعد يضع يده في فتحة سرواله.الصبي الثاني تسلق الشجرة , لعله لمح عشا هناك.الثالث امسك جرادة وانهمك يقص أجنحتها.

نقط على الحروف

,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,,

يأبى السارد الاان يتدخل ليدلي بدلوه ورغم انه يعلم أن شرح الواضحات من المفضحات فانه يدلي بما يلي

_المرأة المستلقية على ظهرها والتي كانت تمسح فرجها هي زوجة الفلاح الذي يشق الترعة ويرقب السحاب 

_الرجل الذي كان يسوي سرواله هو بعل التي كانت تقرص الخبز محمرة الوجنتين من شدة اللهب؟

_أما الأطفال فالفتية من صلب الذي يسوي سرواله والفتاتان درية الذي يشق الترعة و.................

ملحوظة

هناك من يشكك في نسبة الصبيان إلى أبيهم رغم أن القرائن تقول العكس ما دامت الأخرى تستلقي تحت شجرة التين الوارفة وهو يسوي سرواله إلى جانبها.

 

 

 

 

محمد أبو ناصر


التعليقات

الاسم: أ.د. صبار عبدالله صالح
التاريخ: 2011-03-06 23:20:46
يومبعد يوم تبهرني اكثر
وتجعلني اراهن على امكنياتك اكثر
وتجعلني اتوغل في صورك القصصية اكثر
عندك جرأة عجيبة
اتمنى ان اقرأ لك المزيد
الاستاذ الدكتور صبار عبدالله صالح
جامعة تكريت

الاسم: محمد ابوناصر
التاريخ: 2011-01-11 17:55:14
الاخ العزيز جيكور
شكرا لمروك الجميل ولكلمتك الطيبة
مودتي

الاسم: جيكور
التاريخ: 2011-01-10 20:53:37
صور جميلة باسلوب رشيق،وامكانية واضحة بالتحكم بادوات القص..

شكراً لك صديقنا محمد ابو ناصر..

تحياتي واحترامي




5000