..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
......
امجد الدهامات
.......
د.عبد الجبار العبيدي
......
كريم مرزة الاسدي
.

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

 

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق
اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور
الثامن
 

يحيى السماوي  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المالكي يرضخ لارادة الجماهير

المستشار خالد عيسى طه

تصاعد غضب الجماهير العراقية من جراء القرار السوري الذي نص بوجوب الحصول على تاشيرة دخول لاراضيها ,واصطفت مع هذا الغضب مجموعة حقوق الانسان والمنظمات الدولية وتبنت هذا الغضب فضائيات مهمة مثل البغدادية واشتركت باكبرحملة اعلامية منددة بهذا الاجراء التعسفي ,ولم يترك اي محلل او كاتب عراقي الا و ادلى بدلوه لنصرة العراقيين المتواجدين في الغربة على موائد لئام النفوس واصحاب الضمائر الميتة ,لقد وجد المالكي نفسه في مازق حرج حتى امام الذين اتوا به الى الكرسي  ووجد الاحتلال (البنتاكون )ان لعبة التوازن  السياسي بين الطوائف لا يمكن ان تمر ولاعب السيرك يحاول ان يؤدي دوره في حركات غير مدروسة تؤدي الى زيادة غضب العراقيون وتدفعهم الى صف المقاومة المسلحة ولن يندموا على ذلك ولا يندموا على حمل السلاح على مثل هذه التصرفات التي تدع ملايين العراقيين تحت رحمة فكي كماشة تدفعهم  الى الموت رجوعا الى العراق.العراقيون في الخارج ,ماذا يقولون بعد ان فقدوا كل شيئ في العراق ,ماذا يقولون وقد حولهم دولة الرئيس المالكي الى قطط تدور حول  اصحاب موائد لا يعرفون الرحمة ,انهم لا يجدون دفء الاغتراب في بيوت الاغراب ,وبعض الاغراب ينادون بوجوب طردهم من البلاد .

ماذا يتوقعون بعد هذا ؟ايجب ان يرجعوا  وهم على يقين ان جيش المهدي ينتظرهم باقنعته السوداء مع حزب الايرانيين, وراءهم ان كانوا عربا شيعة او عربا سنة ,فهم اعداء لانهم يرفضون الاحتلالين الامريكي والايراني .

ماذا يتوقعون من رئيس حكومة  له ثلاثة اجندات  الاولى امريكية ,الاجندة الثانية  ايرانية  الاجندة الثالثة طائفية تلعب فيها المأرب الشخصية دورا كبيرا ,وقد كان كل الذين قبله يحملون ابواق الادعاء بتصريحاتهم وتصرفاتهم  التي تبنوا فيها اقوالاكانت غير ما يقصدون,وبقيت أذانهم صاغية لقوى الشر  والتي تريد دمارا للعراق , المالكي اراد كسب الوقت منفذا اجندته الخطيرة وهي اشعال الحرب الاهلية ,ولاعب الصدريين علنا خاصمهم, سرا ساعدهم من تحت الطاولة  واعطاهم ما بوسعه لحمايتهم من ضربات القوات الامريكية المشتركة  التي ارادت تحجيم شرورهم ضد الشعب العراقي ان المالكي رائع في مناوراته  لانه يملك القدرة على ظبط الاعصاب والابتسام في المواقف الحرجة ,وانه قد شعر بانه لابد لرقصته ان تنتهي ,فأخذ يتوسل بالدكتور الهاشمي ليبقى في صفه وان يحظر جلسات الانبار وهم الذين كانوا اعداء المالكي وهو الذي حرض على دك بنيتهم التحتية ,وقتل اطفالهم ونساءهم وشيوخهم ,ومع ذلك  جلس معهم على طاولة واحدة ,هذه حقا كما يقول المصريون سياسة بنت كلب  سياسة متضاربة سياسة ديماكوكية ليس فيها الا ارضاء الطائفية  المستوردة للعراق وخدمة الاحتلال .

انني اشعر بان السيد المشهداني رئيس مجلس النواب لم يقف امام مسؤولياته  الدستورية وعليه بان يامر  باستحظار  رئيس الوزراء ويقوم باستجوابه  وينحصر السؤال بما يلي "دولة  رئيس الوزراء المالكي لقد وضعت ثقلك وثقل حكومتك  لغرض التضييق على المهجرين قسرا من العراقيين سنة وشيعة ومسيحيين وصابئة واشوريين وتركمان والخ  لغرض اجبارهم على الرجوع الى العراق  لتدخلهم في الفخ المنصوب لهم من قبل جيش المهدي وطالبت باتخاذ اجراءات قانونية لاجبارهم على الرجوع ,الم يذهب السيد الزيباري الذي يجب ان يقف معك في قفص الاتهام البرلماني ليحيك  أخر حلقة من حلقات الطرد الجماعي  للعراقيين المهجرين قسرا من وطنهم لوضع قانون طلب التاشيرة لهم ليدخلوا اراضي سوريا ,علما بان القانون  السوري يجبرالعراقيين كافة ,بان يخرجوا كل ثلاثة اشهر  ولا يستطيعون الرجوع الا بعد دفع الرسوم المفروضة ,ان هذه التاشيرة  تشمل المتواجدين والجدد  اذ ان المتواجد يجب ان يخرج من سوريا  بعد ثلاثة اشهر وبعدها يدخل الى سوريا  .

على مجلس النواب الموقر ان يوجه هذه التهم وان يطلب حجب الثقة  عن وزارة اتت بامور يتعب العدو على الاتيان بها .وقامت بكل شيئ  يدمر العراق  تدميرا كاملا ,والغرض هو تقسيم العراق بعد زجه بحرب اهلية لاتذر ولا تبقي  سيبقى تاريخ الاحتلال في العراق هو تاريخ اسود ,ولطخة عار في تاريخ العراق المعاصر ,لا يتحملها الاحتلال فقط وانما كل من  تعاون معه  وهيأ الظرف المناسب للقيام بمحو ذاكرة العراق ونهب واتلاف المتحف الوطني وحرق المكتبة العامة وشارع المتنبي وسرق المليارات من البنوك والوزارات واتبع المحسوبية والمنسوبية في التعيينات والتساهل مع الارهابين بل ادخالهم الى مسالك الشرطة والجيش والدوائر المهمة ,وبنى السجون السرية وعذب من عذب وقتل من قتل بالدرل او اللمسات الكهربائية وقريبا ياتي  يوم القصاص وتسود وجوه وتبيض وجوه وان وراء الغيوم شمسا مشرقة

 

المستشار خالد عيسى طه


التعليقات




5000