.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


المرأة العربية أستهلاك أم أستغلال ..؟

يسرا القيسي

المرأة هي حواء هذه المخلوقة الرائعة ...  العطوفة ...الأنثى الرقيقة ... الجميلة بروحها .. بذكائها .. وعقلها المتقد دائمآ.. المتدفقة ؛المتألقة ... المبدعة في أي عمل يناط بها وهي بموقع المسؤلية في أي مكان .. موظفة .. عاملة .. ربة بيت ؛ أديبة ؛ عالمة ؛ المرأة العربية الشامخة التي تتكأ على ماضيها الزاهر والزاخر بنضالها وصولاتها وجولاتها في الحرب والسلم من زمن الجاهلية والأسلام الى عصرنا الحالي .. متواصلة بفخر بحاضرها رغم أنكسار المجتمعات في ظل الأحتلالات خارجية كانت أم داخلية .. أحتلالات واضحة ومبطنة .. ليس في مكان أن أخوض في السياسة التي لا مخرج لها .. ويكاد النقاش فيها عقيمآ .. ولو أردت أن أضرب أمثالا للمرأة العربية فتأريخها طويل وهن كُثر .. ولا تكفي هذه الصفحات لذكرها ...

المرأة الدافع والمحرك

هي داينمو الحياة الرئيسي لتطور المجتمع نحو الافضل .. حواء التي تلد آدم ؛ مع هذا نحن نعيش في ظل مجتمع تحكمه قوانين يسُنها آدم .. مجتمع ذكوري جاحد في أغلب الاحيان .. هذه القوانين تحاول أن تحجم من دور المرأة .. لماذا يحدث معنا من أخونا الرجل آدم ؟؟ من المفترض أن يكون الرجل سندآ للمرأة وهي مكملة له في مشواره أن لم تكن تسير معه خطوة بخطوة مهما يمتلك الرجل الشرقي من الوعي والثقافة ؛ لكنه لا يرغب أن تكون زوجته أو أخته أكثر أبداعآ منه ؛ لماذا هذه النظرة الدونية من الرجل للمرأة ..؟

تمييز أم أضطهاد

كل شئ في مجتمعاتنا مباحة للذكر الا للأنثى هذا عيب وهذا مرفوض .. ممنوع .. مع أنه تكون أشياء بسيطة ولا فيها ما يعيب أو يرفضه ويمنعه المجتمع أو القوانين والعادات والتقاليد البالية فكل شئ عادي ومسموح للذكر بس لأنه ذكر .. لقد مللنا من نظرة المجتمع اليه بالنظرة الفوقية وللمرأة بالنظرة الدونية .. تستاء المرأة الواعية  من عادات وتقاليد تثير الاشمئزاز ؛ فلماذا هذا الاضطهاد ؟ والى أين سيصل بنا ...؟

أستهلاك أم أستغلال

بما أن التكوين البايلوجي والفاسيلوجي للأنثى ولجسدها المنحوت وهذه هبى من الرب لنا وليس عيبآ ؛ والأ ما نزل آدم بتفاحة لحواء ..؟ أما أن يُساء أستخدام هذا الجسد من قِبل الرجل هذا أسوء تفكير .. ونظرة ضيقة .. وعقلية مشوهة ؛ وأمراض نفسية لبعض من الرجال .. يقع على عاتق المرأة الملتزمة المتحررة من عقد المجتمع ؛ أن تفهم ما تعنيه كلمة الحرية أو التحرر بأطره الصحيحة وأحترأمآ لجسدها وعقلها وذكائها .. الذي يثيرني ويستفزني كأمرأة عربية أفتخر بتاريخ وماضي المرأة العربية من المشرق الى المغرب ؛ وبشكل عام لماذا المرأة تسمح للرجل أن يُسئ أستخدامها أو أستخدام جسدها وجمالها وتقدمه سلعة للفضائيات الفارغة التي باتت لا تعرف الخطوط الحمراء فيما تقدمه للمتلقي والمشاهد على أختلاف مستوى وعيه .. وانتماءاته الفكرية والثقافية والدينية ..؛

جسدي ليس سلعة

تعري المرأة لجسدها وبطريقة لا تليق بصورتها ممكن تعطي مجال لبعض النفوس الضعيفة للطمع بها ؛ لكن على المرأة أن لا تسئ أستخدام مفاتنها ولا تسمح لأي رجل مهما كان مركزه أو موقعه أن يتاجر بها كأنسانة وكأمرأة .. فأن سمحت له أن يستغل جسدي أو يشوه صورتي لتسويق تجارته البخسة أكون هنا قد ساهمت بقصد أو غير قصد في تجارة جسدي.. فهل المرأة هي التي تقدم نفسها بهذه بشكلٍ التي لا يليق بها  وبهذه الطريقة الرخيصة ؟؟ أشك في ذلك .. فعلينا أن نُقدم أنفسنا بوجهه الصحيح ونغير نظرة الرجل والمجتمع لجسد المرأة وشكلها .. ولو ساهمت المرأة بوعي أو غير وعي أن تقدم نفسها سلعة هل هذا معناه تحرر أم تحلل ؟؟

دور الفضائيات

بعض الفضائيات فارغة المحتوى  والقائمين عليها وأصحابها للترويج لفضائياتهم يحتاجون الى هذا النوع من النساء واللحوم الرخيصة ..
ليس هذا وجه المرأة العربية المشرق ... من كاتبات وفنانات وأديبات ملتزمات ومبدعات  وكادحات كلِ حسب موقعها وأينما تكون . ؛
في أعتقادي حتى الرجل الواعي والمثقف ليس بحاجة الى أن يشاهد هذه الأجساد التي يعتبرها أجساد لا تثير غرائزه ؛ فالرجل الشرقي مهما تحرروتثقف يحب المرأة التي تصون جسدها .. وأن كنت أختلف بعض الشئ فليس كل امرأة محجبة مصان جسدها وشرفها .. ولا كل أمرأة ترتدي بما ترتاح به هي غير مصانة ؛ ولا تمتلك أخلاقيات وقيم .. ممكن يكون العكس صحيح تمامآ .. ليس هذا موضوعي ؛ أنا الآن بصدد تسليط الضوء على أن يكون جسد المرأة سلعة في بعض الفضائيات الفارغة العربية أكثر منها في الفضائيات الأجنبية ؛ فهذه الفضائيات لا تقدم أي برنامج فيه مضمون وممكن أن يستفيد منه المشاهد الأ الأجساد لحوم الأبيض المتوسط كما يُقال ... ومن خلال الأغاني المصورة الهابطة جدآ الى القاع .
فهل هذه الفضائيات وأصحابها تقدم المرأة بهذا الشكل الممسوخ الغرض منه تشويه صورة المرأة العربية أم يريدوا أن يقولوا أن نساؤنا متحررات ؛ وأصبحت أغلب الفضائيات حتى الملتزمات منها اللهاث وراء الوجوه الملونة يخاطبون المجتمع من خلال شكل المرأة ولا يخاطبوه من خلال عقلها ووعيها وثقافتها .
أعتقد نحن نعيش في مجتمعات تواجه منعطفات وأحتلالات ؛ وأنكسارات نحن بحاجة الى أن ننطلق في عالم الفضاء المفتوح والأعلام العربي الحر ؛ حرية الفكر ؛ وحرية الرأي والرأي الآخر .. لتوسيع مداركنا .. ونطور ثقافتنا العربية .. ونعمق قيّمنا الأنسانية حتى من خلال الأغاني العربية المصورة التي لا تخدش حياء المشاهد على أختلاف الأعمار والثقافات ؛ وأنا كأمرأة أحترم نفسي وتأريخي وجسدي ؛أخجل حين أشاهد الفتيات النصف عاريات أنهن سلع على بعض الفضائيات والاعلانات ؛
دعوة الى كل فتاة عربية لا تقعي في فخ الفضائيات الفارغة  وتجار اللحوم الآدمية ..

خضوع أم أنسياق

من الأمور التي تدفع بالفتاة العربية للخضوع أو التنازل .. أولها بيئتها ؛ والظروف الأقتصادية التي تعاني منها مجتمعاتنا بشكل عام .. والحياة الاجتماعية .. وعقدها وقوانينها القاسية على المرأة .. وأنعدام لغة الحوار بين الأهل .. أضافة الى تزايد نسبة البطالة والفقر والجهل والأمية ؛ ومن المحزن أن نسبة النساء الأميات في مجتمعنا العربي بلغ 64% وهذه نسبة كبيرة جدآ بحد ذاتها تخلق عدم توازن وجيل آخر غير واعي .. والعامل الآخر الظروف السياسية التي تحكم بلداننا مع تزايد طموح الفتاة لحياة أفضل .. ورغبتها في تلبية حاجاتها ومتطلبات الحياة .. ورغبة منها في المساواة مع أخواتها في بلدان عربية آخرى تعيش في ظروف أقتصادية مستقرة .
لكن رغم كل ما نمر به من ضغوط نفسية وأجتماعية ومادية قد تكون أحيانآ قاسية .. ورغم كل الأغراءات التي تُقدم عليها بعض الفضائيات ؛ فعلى المرأة العربية الواعية أن تلعب دورآ أساسيآ لمجتمعٍ أكثر تطورآ ؛ وتلغي النظرة السطحية والدونية من الرجل لفكرها وذكائها وعقليتها المستنيرة وثقافتها التي لا تقل أهمية عن أخيها الرجل .. أن توضح ملامح شخصيتها المميزة..؛

مرحى

مرحى لكل امرأة عربية من زمن الجاهلية والأسلام الى عصرنا الحالي ؛ مرحى لها لكل من ساهمت في رسم صورة مُشرفة لشخصيتها ؛
أرفع القبعة وأنحني أحترامآ وأجلالآ لتاريخهن الحافل بالأنتصارات وأولها بهيجة فتاة الجسر ؛ في ثورة العشرين ؛ وسناء محيدلي أول فتاة أستشهادية في تحرير الجنوب اللبناني من العدو الاسرائيلي وجميلة بوحيرد المرأة الجزائرية التي ناضلت ضد الأحتلال الفرنسي آنذاك ..؛

مرحى لكل امرأة عربية في أي موقع وأي محفل .. فهي رمز الشموخ والتطور والتجدد ..
ولًَِما حواء ما كان آدم .. فرفقآ بالقوارير.....

 

 

 

 

يسرا القيسي


التعليقات

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 15/01/2011 23:28:38
الصديق ثائر العكيدي .. أهلا وسهلا بك صديقآ و زميلا نورت مدونتي بوجودك .. الف شكر لحروفك الذهبية أتمنى التواصل .. معذرة على التأخير في الرد.. دمت طيبآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 15/01/2011 23:25:03
الاخت الكريمة آمال الوكيل .. بكل الحب أدعوك لقراءة مقالتي مرة ثانية .. شكرآ جزيلا ..


يسرا القيسي

الاسم: ثائر العكيدي /بيروت
التاريخ: 10/01/2011 19:17:12
المرآة هي الوجود هي الحياة هي الفرحة هي الامان هي الدفئ والحنان ولكن وودت لو اعرف هل كل النساء كذالك وغير ذلك كل الرجال..حقيقة موضوع مثير ويستحق الثناء ولكم منا ذالك وان كانت القراءة الاولى فلن تكون الاخيرة ...مع التقدير

الاسم: امال الوكيل
التاريخ: 07/01/2011 20:31:08
انا لست ممن يوافونكم الراي ليس الملابس هي من تحكم علينا بالفضيلة لكن مايحيط بنا من اشخاص هم من يجعل المراة العربية دائما مستنكره بنظرتهم الدونية من اخ او زوج اوحتى صديق وهاذا من واقع وليس مجرد كلمات فانا من اللواتي دفن في الحياة اولا من الاخ واكمل الزوج وما صحوة من غفوتي الى ساعتي هذه ومازلت انزف دما وكان القاضي رجل والمدعي رجل ومحامي الطرفين رجال وانا كنت السجينة التي لم تقوى حتى على البكاء الذي هو من ابسط الحقوق الانسانية تعرفون لماذا لاني امراة ومجتمعنا متكون من جلادين ولااقول رجال لانهم بعيدين اشد البعد عن الانسانية

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 05/01/2011 14:15:45
يا أيها السفير صاحب النوايا الحسنة والخيرة .. لك مني أعطر تحية بمناسبة العام الجديد أتمنى أن يحمل الفرح والخير والنوايا الحسنة الحقيقية للوطن وللمثقفين الحقيقيين ... جزيل الشكر لحضورك معي .. دمت طيبآ ..؛


يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 05/01/2011 14:11:32
الزميل الطيب ابراهيم الجبوري .. شكرآ لمتابعتك لمقالاتي
ومن خلال تعليقاتك اشم عطر الياسمين العراقي .. شكرآ جزيلآ لحضورك الطيب .. دمت سالمآ ..؛

يسرا القيسي

الاسم: يسرا القيسي
التاريخ: 05/01/2011 14:07:35
الزميل والصديق البعيد القريب علي الزاغيني المحترم ..
في نقاشاتنا نتفق على كثير من الامور .. وهذا ما يفرحني أن أجد رجلآ مثقفآ حقيقيآ يساند المرأة في كل مكان وزمان .. شكرآ لك عزيزي علي الصديق الودود.. دمت بسلام وأمان دائمآ .. تقبل مني أرق وأحلى وأعطر تحية أخوية صادقة..

يسرا القيسي

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/01/2011 20:32:03
المرأة هي حواء هذه المخلوقة الرائعة ... العطوفة ...الأنثى الرقيقة ... الجميلة بروحها
وتبقى الحواء يسرى نورا في النور

تمييز أم أضطهاد
والله لا يصح غير الصحيح مهما ميزوا او ضطهدوا المرأة هي الاصل باقية
جسدي ليس سلعة
الجسد هو بمثابة الهواء للشخص نفسه ان فرط به اذن افرط بحقوقه وهذا لا يجوز
الفضائيات
؟؟؟؟؟؟!!!!! خير جواب ايتها النبيلة
خضوع أم أنسياق
ومهما كانت الظرف الله سبحانه وتعالى جعل لديها عقل تفكر به دون ضغط
مرحى
مرحى لكل امرأة عربية من زمن الجاهلية والأسلام الى عصرنا الحالي ومرحى لها اما واختا وزوجة وابنة
دام قلمك حرا نبيلا اختي يسرا القيسي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 04/01/2011 20:31:15
المرأة هي حواء هذه المخلوقة الرائعة ... العطوفة ...الأنثى الرقيقة ... الجميلة بروحها
وتبقى الحواء يسرى نورا في النور

تمييز أم أضطهاد
والله لا يصح غير الصحيح مهما ميزوا او ضطهدوا المرأة هي الاصل باقية
جسدي ليس سلعة
الجسد هو بمثابة الهواء للشخص نفسه ان فرط به اذن افرط بحقوقه وهذا لا يجوز
الفضائيات
؟؟؟؟؟؟!!!!! خير جواب ايتها النبيلة
خضوع أم أنسياق
ومهما كانت الظرف الله سبحانه وتعالى جعل لديها عقل تفكر به دون ضغط
مرحى
مرحى لكل امرأة عربية من زمن الجاهلية والأسلام الى عصرنا الحالي ومرحى لها اما واختا وزوجة وابنة
دام قلمك حرا نبيلا اختي يسرا القيسي

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: ابراهيم الجبوري
التاريخ: 04/01/2011 19:58:51
تعري المرأة لجسدها وبطريقة لا تليق بصورتها ممكن تعطي مجال لبعض النفوس الضعيفة للطمع بها ؛ لكن على المرأة أن لا تسئ أستخدام مفاتنها ولا تسمح لأي رجل مهما كان مركزه أو موقعه أن يتاجر بها كأنسانة وكأمرأة .. فأن سمحت له أن يستغل جسدي أو يشوه صورتي
يسلموووو ياصديقتي العزيزة المبدعة يسرا

الاسم: علي الزاغيني
التاريخ: 04/01/2011 14:42:08
بسرا القيسي المتالقة
تحية عراقية
المراة وشخصيتها في المجتمع له الدور الاكبر لما تمر به المراة وعلى مختلف المستويات
ليس الرجل هو المذنب وحده وايضا ليست المراة هي المذنبة في احيان اخرى
قد يكون للظروف التي يمر بها المجتمع العربي له التاثير الكبير لما تعانيه المراة
صدقت فليس كل امراة تلبس ما تشاء هي ليست مصانة
وليس كل امراة محتشمة هي مصانة
يجب ان لاتكون المراة سلعة رخيصة تباع متى يشاء الرجل وتكون ملاذ له وقت الحاجة
فالمراة العربية على مر العصور مثال للنضال والمثالية فهي شاعرة وفنانة ومربية ودخلت بكافة المجلات وحتى السياسية منها واثبتت نجاحها بكل فخر
شكر لكم سيدتي الكريمة لهذا الجهد الكبير
تحياتي
علي الزاغيني




5000