.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الحقيقة المرة..!!

صلاح نادر المندلاوي

السنوات السابقة أكدت لنا بأن عمليات أعادة أعمار العراق مخالف للواقع المعاش من  حيث تنفيذ المشاريع الوهمية والفوضوية    بشكل منفلت وملفت للنظر!! لان اغلب الوزارات والمجالس المحافظات قامت بصرف مبالغ خيالية مقابل مشاريع هزيلة لانفع لها ولاضرر سوى تجميل الشوارع والجزرات الوسطية بطريقة (وقتية ) !! وأقصد بالوقتية لان اغلب الجزرات الوسطية والحدائق العامة وبعض المساحات الخضراء تهمل وتترك دون عناية بعد أخذ المقسوم (مبلغ المقاولة ) ويتم تقسيمه بين السادة الوزراء والمحافظين ورؤوساء المجالس المحلية والمقاولون بشكل غير قانوني وغير وطني بتاتا وكل هذا الامر حدثت امام أنظار الجهات الرقابية كهيئة النزاهة ومكاتب المفتشون العامون ولم يحرك أحدا ساكنا لايقاف هذه المهزلة !! وبالاحرى المأساة والمصيبة لانه يؤدي بالتالي الى استنزاف المال العام من الميزانية الدولة العراقية ضمن الموازنة العامة السنوية و التشغيلية والتعويضية والتكميلية وبمعنى أدق في ظل اربعة تخصيصات مالية في السنة الواحدة لكننا لم نلمس شيء يذكر طيلة السنوات الماضية لكون اغلب المشاريع تكون وهمية أو هزيلة غايتها الحصول على الاموال فقط دون مراعاة التخطيط العمراني للمدن وأهمال متعمد  للبنى التحتية بشكل واضح وهنا كان على الوزراء ورؤوساء المجالس المحلية ان ينتهجوا أساليب عملية جديدة لتنفيذ المشاريع بنزاهة وتفعيل الدور الرقابي لان دول كثيرة حققت كيانها ضمن سياقات عمل مدروسة أعتمادا على التخطيط السياسي والمهني الصحيح للوصول الى الطموح من تقدم وأزدهار وأيجاد طرق رقابية لأفشال طرق المحتالين وكل من تسول له نفسه لسرقة المال العام بطرق قانونية..!!عبر مناقصات مشبوهة وكان على البرلمان السابق ان يجدوا أليات للعمل البرلماني لاحقاق الحق وتأمين العيش الكريم للمواطنيين . لكن للاسف كانوا يدافعون عن أمتيازاتهم وأستحقاقاتهم ونسوا (أبن الخايبة )المواطن العراقي البسيط ..

وفي الختام أقول هنيئا لاْولئك الذين استطاعوا ان يرصدوا الفساد الاداري والمالي ونجحوا في ذر الرماد في عيون أطبقت

جفونها كيلا ترى الحقيقة المرة وصلواتنا ودعواتنا ألاتتكرر مأساة ومقاولات وسرقة السنوات المنصرمة من مشاريع دون مستوى  طموحنا فهل الايام المقبلة  ستشهد ولادة مشاريع ناجعة هذا ما  سيثبته الايام المقبلة ان شاء ألله تعالى

 

 

صلاح نادر المندلاوي


التعليقات




5000