.............
..........
هالة النور للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
..... 
.
مواضيع تستحق وقفة
  .
 حسن حاتم المذكور 

سيرك الدين والدولة...

الكاتب حسن حاتم المذكور

.

في حضرة المعلم مع
الدكتور السيد علاء الجوادي

 د.علاء الجوادي

حوار علي السيد وساف

.
 رفيف الفارس

رسالة الينا نحن غير المشاركين في واقع ثورة شعبنا البطل

الكاتبة رفيف الفارس

.

.

.
....
.......
 
...…
ـــــــــــــــ
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


لو كان هناك سداً على شط العرب الحلقة الاولى

مراد حميد عبدالله

عندما تُذكر البصرة ، فانك ستقول شط العرب ، السياب ، البلم العشاري  ، مناظر ارتبطت بذاكرة البصري ، لن ينساها اينما حل في اية بقعة من بقاع العالم ، هذا المعلم مهدد بالدمار وتحول مياهه الى مياه مالحة تقتل من يرتوي منها ، بعدما كان يُرتوى بها ، فأخضرت من حوله البساتين وزهت نخلاتها واصبحا عاشقين ، فما ان نذكر شط العرب تُذكر معه النخلة ، واليوم وُئِد هذا العشق وهذا الارتواء واصبح سماً يقتل من يرتشف منه ، فأبيدت البساتين تماما وحتى الاسماك هجرته بعدما مَلئتْ مياهه دمعا ، هذا الشط يحتضر منذ سنوات ويصرخ ولا من مغيث ، فقد اغتالته ايدي الغدر كما اُغتيل  من قبله الطبيب والاستاذ الجامعي وعالم الدين.

يقع شط العرب في محافظة البصرة جنوب العراق ، ويتكون هذا الشط من التقاء نهري دجلة والفرات في منطقة تسمى (كرمة علي) ، تعد هذه المنطقة من اجمل المناطق في البصرة لما تتمتع به من بساتين النخيل الواقعه على ضفتيه ، ليُكوِّن هذا الالتقاء ما يعرف (بشط العرب) ثم يتصل هذا الشط بمياه الخليج العربي مباشرة من دون حاجز يمنع تدفق مياه العذبة الى مياه الخليج المالحة ، وتقع على هذا الشط العديد من الموانئ البحرية التي تُعد بوابة العراق المائية ووسيلة اتصاله بدول العالم ،ومنها (ميناء ام قصر المعقل وميناء ابي فلوس وميناء خور الزبير وموانئ اخرى) ، فنجد الاف من الامتار المكعبة من مياه شط العرب العذبة تتدفق يوميا لتصب بالخليج العربي المالحة هدرا ومن دون الاستفادة منها، في حين بدات دول جوار العراق وبعد سقوط النظام البعثي فيه بحرب عنيفة لحجب المياه عنه وبالفعل تم ذلك في البداية على يد السلطات التركية ، إذ بدأت بتقليل مناسيب نهري دجلة والفرات عبر اقامة السدود على مصباتهما في داخل الاراضي التركية والتحكم بالمياه الداخلة الى العراق ، من جانب آخر عمدت سوريا ايضا بأقامة سد على نهر الفرات وتحويل الجزء الأكبر من مياهه الى داخل اراضيها ، بذلك قلت مناسيب نهر الفرات الى ادنى مستويات له خلال العقود الماضية ، ثم التحقت جمهورية ايران الاسلامية الى هذه الحرب وذلك عبر غلق نهر الكارون الذي كان يصب في شط العرب وتحويل مياهه الى داخل اراضيها ، وعمدت الى فتح مياه المبازل المالحة فضلا عن القاء المخلفات الكيمياوية وفتح قنوات مياه المجاري لتصب جميعها داخل شط العرب وبذلك تحول الشط الى مكب للنفايات ، وتسبب ذلك بالحاق الاذى والدمار بالكثير من الاراضي الزراعية ونفوق العديد من الحيوانات مما دعا الفلاحين الى الهجرة من اراضيهم، وساهم-ايضا- انخفاض مناسيب مياه الشط الى عدم وصول المياه عبر الانهار الصغيرة الى الاراضي البعيدة عن الشط والتي كانت تُروى عبر هذه الانهار والواقعة في مناطق قضاء شط العرب (التنومة) ومناطق ابي الخصيب وبساتينها ، وتحولها الى اراضي جرداء قاحلة خالية من الحياة مما دفع اصحابها الى التخلي عن مهنة الزراعة وتقسيم الاراضي وبيعها لبناء الدور والمساكن في هذه الاراضي – وهذه هي الطامة الكبرى – ، ونتيجة لانخفاض مناسيب مياه شط العرب وارتباط الشط بالخليج العربي ارتباطا مباشرا اثر سلبا على رجوع مياه البحر المالحة الى شط العرب فدخلت اسماك القرش وكلاب البحر اضافة الى انواع اخرى التي تعيش في البحار، وارتفاع نسبة الهجرة من المناطق الزراعية الى المدينة ، وسبب هذا ايضا ارتفاع نسبة الملوحة في مياه الشرب التي تصل الى المواطنين ووصل الحد الى ان تعلن البصرة منطقة منكوبة.

السؤال المطروح هنا هو : من اراد لشط العرب هذا الاغتيال ؟ هل هم العراقيون انفسهم ؟ الجواب حتما لا !.. لان الوالد لا يقتل ابنه ... هل بدأت بالفعل حرب المياه - كما كان متوقعا- كما هي حرب البترول ؟؟ اعتقد ان الوقت لم يحن بعد ؟؟؟هل هناك ايد خفية غادرة تحاول اغتياله ؟؟ الجواب هنا وبكل بساطة نعم بالطبع!!!  وهذا ما عملت عليه الدول المجاورة جميعها ، وكانت هناك قوى عادت لتستعيد حقها المغصوب في شط العرب والتي حاربت من اجله ، فاليوم تغتاله وترديه قتيلا علها تسترده وهو قتيل ، لتحيه من جديد وتحتفي باسترداده ، وهذه القوى تعمل ولا زالت تعمل من اجل ذلك وستبذل كل ما تستيطع من اجل استرداده ، فهل ستنجح بهذه الخطة ام لا ؟؟ هذا سؤال سيبقى مطروحا امام كل عراقي يتصدر سدة الحكم في العراق وغيور على وطنه وعلى شط العرب، وهي امانة بعنقه ان يتصدى لهذه المؤامرة ويحاول ان يكون هو النفس الاخير الذي ينقذه.

 

dd

 

 

cxc

 

 

sx
   
sds

 

 

 

 

مراد حميد عبدالله


التعليقات




5000