هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


أمة المدراء العاميين

عصام حاكم

لو شأت الاقدار وسنحت لك فرصة المشاركة في برنامج من سيربح المليون وتعاون معك الحظ على غير عادته وجاءت الاسئلة بما  تشتهي رياح معلوماتك المدرسية والحياتية فلم يتبقى ساعتها  الا ان ترصد ما فاتك من معلومات قد تجدها غير مفيدة ولن تحتاج اليها في يوم من الايام  لسذاجتها  وضعف تداولها وقيمتها المعرفية الا أنها  في معيار الربح والخسارة قد تعني لك الكثير الكثير من المال وهذا بطبيعة الحال ما يجعل  من مهمة المتسابق في مثل هكذا برنامج في غاية الصعوبة والتعقيد ما لم يكن متهيئا لاستقبال ورصد كل  الانشطة والفعاليات الانسانية والتاريخية والادبية والبحثية والجغرافية والطبية والفنية  وعوالم السياحة  والابتكارات والاختراعات العلمية  واحوال المحيطات والطقس والى ما الى ذلك من مزايا عالمنا المتنوع بفيض القدرة الالهيه وحتمية التساولات المبهرة التي يستعرضها البرنامج  وهو الذي اشعل القلوب واخرس اللسن وانعش الجيوب الخاوية في لحظة من لحظات السعد شريطة ان يتمتع  المتقدم للمشاركة برابطة الجاش وان يتماهى عن الاستجابة للاستفزازات التي يلوح بها معد ومقدم  ذلك البرنامج وتاملاته المسحونة بهاجس الريبة والتشكيك وأن خياراته بالتاكيد لن تكون مفتوحة ومقيدة خصوصا  عندما تصل  الى حافة السوال الاخير وليست لديك خيارات متعددة بل ربما خيار واحد هو المطروح في افضل الاحوال وعندها  كان لابد أن تنتظر لحظة الشروع بالسوال حتى  يتملك القاعة الهدوء والسكينة ويتمنى الشخص المعنى لو القيامة قد قامت الان ليوقف زحف ذلك السوال اللعين وما هي الا لحظات قليلة حتى يتردد الى سمعك من هي اكثر دولة في العالم   لديها مدراء عاميين وكانت الخيارات طبعا ثلاثة الاول جمهورية الصين  والثانية دولة الهند والثالثة هي  العراق وما ان ينتهى مقدم البرنامج  من قرأة السوال حتى تأتي دورة التكهنات والتحليلات وقد كان الاحتمال الوارد منطقيا هو ان تكون الصين هي صاحبة الحظ الاوفر والجواب الاقرب الى الصواب لانها اكبر شعوب العالم ويبلغ تعداد نفوسها مليار ونصف المليار ومن ثمه استدرك صاحبنا وقال ربما هي الهند لانها بلد  كبير ايضا في عدد نفوسها  المقارب للمليار نسمة وفيها اعداد كبيرة من الشركات  العالمية والمحلية ومن ثمة تأمل السوال ثانيتا واطرق نحو الارض متسائلا الا يمكن  ان تكون هناك خدعة او تمويه مقصود  من قبل المشرفين على هذا البرنامج فلماذا لا يكون العراق ففيه عدد غير قليل من المدراء العاميين خصوصا ما بعد سقوط النظام ففي كل اربعة سنوات يرحل 440 عضو مجلس محافظة الى منصب مدير عام  لياتي غيرهم وهكذا دواليك اضافة الى اعداد المدراء العاميين الموجودين أصلا في السلم الوظيفي وهذا مما يجعل العراق هو الاحتمال الاقرب والارجح لاسيما وان راتب العضو المتقاعد يبلغ اثنين مليون وخمسمائة الف دينار عراقي فقط ومجموع ما يستلمه السادة اعضاء مجالس المحافظات المتقاعدين ولدورة واحدة فقط هو مليار ومئة مليون دينار عراقي للشهر الواحد وفي غمرت تلك الاحصائيات المضنية كان من الصعب على المتسابق الضغط على الزر وهو ليس بالامر الهين  خصوصا  عندما يكون غير متيقن من الاجابة وان ثمنها غالي جدا  اذا تتلاشى اماله في الحصول على مليون ريال سعودي وعند ذاك تدخل معد ومقدم البرنامج وقال  بالحرف الواحد لماذا لا تستخدم الوسيلة الثالثة وتستعين بصديق وانت لن تخسر شيئا  بتلك المحاولة اضاف الى ذلك قد تتعزز قناعاتك الشخصية  بالاجابة  الصحيحة  وما هي الا ثواني  معدودات حتى اتصلوا بالصديق  المعني وابلغوه بانه  الان على الهواء  ويتحدث اليه معد  ومقدم برنامج من سيربح المليون  الاستاذ جورج قرداح ومعنا صديقك محمد فهل لك بمساعدته وقد حصل على مبلغ كبير وامامك 30 ثانية لتاتي بالجواب الصحيح ان كنت متاكدا من الاجابة وما ان طرح السوال ثانيا حتى  أتت الاجابة وعلى جناح السرعة انه العراق ولا ينافسه أي بلد في العالم بكثرة المدراء العامين وانتهت الحلقه وفاز صديقنا  محمد بالمليون ريال سعودي على حساب معلومة بسيطة وهي تتسائل عن امة المدراء العامين.


 

عصام حاكم


التعليقات




5000