هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


الغزل في شعر ثائرة شمعون البازي

وجدان عبدالعزيز

نلاحظ ان شعر الغزل له مصادره منها العشق وهناك نوع مصدره الوجدان وهو الشعر الذي اقصده هنا وانا احلل نماذجا من الشعر المعاصر والتي احس من خلالها ان الجمال هو مظاهر منها جمال الوجوه والاجسام او جمال الازهار والانهار ، الليل والنجوم الفجر وخيوطه البيضاء جمال النفوس وطهارة القلوب جمال الحب حينما ينبع من الاعماق ومن أحسن وأصدق ما قيل في الغزل الوجداني في اللغة العربية ما انتهى الينا من أشعار ابن الملوح وابن ذريح وابن الدمينة وجميل وأبو صخر الهذلي وابن الرومي وابن زيدون .., وأمثال هؤلاء يرشحهم النقاد لينوبوا عن الغزل العربي في معرض الغزل بين الأمم .

اسوق هذه المقدمة لتكون لي مفتاحا لتحليل بعضا من نصوص عدد من الشاعرات اللائي ينشرن في مركز النور ومنهن الشاعرة والتشكيلية ثائرة شمعون البازي التي يبدو لي انها تكتب بتأثير واضح من الالوان والتشكيل مما جعل قصائدها تقترب من ابعاد اللوحة التشكيلية وجمالية الالوان والخطوط وما توحيه لدى القاريء وهي تناجي الحبيب الغائب الحاضر أي يسكنها الحب والجمال وتتغزل بالغزل الروحاني رغم حالة الغربة والتوجع وهي سمة عامة في شعرنا العربي  والعراقي خاصة تقول في قصيدة (شكوى شجرة) :

 

(في مقتبل الشكوى

 يخبرني وجعي

الذي يقيم على روابي القلب نهرا

تتسلل عبره خلسة

أمراة تسأل عنك )

 

بين الاخبار وبين الاسئلة بعد السكن من امرأة مفترضة ، تحاول الشاعرة هنا رسم خطوط وعلامات الشكوى واي شكوى شكوى شجرة وتعني السمو والعلو أي تبث شكواها عبر الاثير لحبيب مفترض له علاقات تحمل علامات من الاسئلة ، وهكذا تختلط الحقيقة بالخيال والحلم وهو عمق يختفي بين الكلمات .. وتصوره ( كم الطفل تهرب) لتعطيه ابعاد مجسمة رغم انه حالة افتراضية  تتيه معها في اروقة البحث عن جمال اللقاء تقول :

 

(الصراعات قناطر

كل  يعبرها الى حلم يغازله

وانا العابرة الى هباء بالف شرخ

مهزومة تراني

مخذولة

احمل انتكاسات هواي

اراك في كل جراحاتي

 منطقة الضعف

النزف...

القلق الذي يتلفت بي يمنة وشمالا )

 

نعم انها قلقة لهذا الغياب تحمل انتكاسات متكررة ، لانها تبحث عن الخلود ، خلود الحب الذي يعني الجمال ولازالت الصراعات داخلها مستمرة قد لاتعبر الى الضفة الاخرى ، سوى احلام تحلق عاليا كما هي شكوى الشجرة ..

اذن الشاعرة ثائرة تكتب قصيدة الغزل والحب وتعني بها الجمال تعني خطوط والوان (اراك في كل جراحاتي / منطقة ضعف) ترته وتلمسه حقيقة في جراحاتها لكنه يعزف في المنطقة الضعيفة وهي العاطفة ثم تقول :

 

(يا انا منذ كان اللقاء

 زغب امان 

صغتها  خواتم لهفة

 بين اصابع يديك )

 

فانزلت اللهفة بين اصابعه أي انها داخلت بين اللامرئي والمرئي وهو دليل كافي ان الشاعرة لم تكن تقصد الحسيات أي لم تكن عاشقة ومتلهفة للعشيق الحسي انما هي تتغزل بالجمال ولهفة الحب عندها هي ايضا ضمن ما تبحث عنه في هذه المساحات ومن خلال قراءاتنا لاشعارها نجد هذه النغمة كقولها :

 

(كيف كنت تغسل بالدمع

 وجه القمر كي تراني فيه

يا أنا  ايعقل ان اولد

 بعد كل هذا العمر

  في حضن لقاء

الحب موال نبؤءة

وسلطة العين  عرش ملوك ،)

أي عبر اسئلة متوالدة تصل الى نتيجة هي مجال بحثنا هنا (الحب موال نبوءة) واذا اراد حبيبها رؤيتها لابد من غسل وجه القمر أي انها سامية عالية بهذا الحب وقد تكون من الكائنات السماوية التي ارغمت ان تكون كائن ارضي وجل ما يتمناه أي شاعر رقيق هو التحليق عما هو حسي ارضي الى ما سامي يحلق عبر الخيال .. فحتى ..

 

(وجعي ...

 جبروت عينيك

 لذة الم واحمل

 الالم لذة في

 قبلات هذا الوجد )

 

أي ان قبلات العشق عندها لذة الم الفراق والامنيات المؤجلة لحين من الدهر ، وقد يكون الزمن غير مرئي او ليس له وجود مادامت تتجول في بحثها عن الحب أي ليس هناك مسافات زمنية ونحن نتقدم في بحثنا هذا ، وحتى اقرب المعنى اقول ليس هناك وجود فيزيائي حينما نكون باحثين عن الحب النقي الصادق ، وهذا ديدن الشاعرة ثائرة شمعون في الشعر وفي الرسم  ، لماذا تتجول في مناطق الشعر ثم سرعان ما تتحول الى مناطف الالوان واللوحات او أي مساحات تسمح لها بالبوح عن افكارها وهذا بكل تأكيد قلق الانسان المبدع الذي لايكتفي بطراز من الابداع انما تتعدد مواهبه وتتمفصل مع قدراته البحثية الجمالية ،

 

 

 

 

وجدان عبدالعزيز


التعليقات

الاسم: ثائرة شمعون البازي
التاريخ: 2011-01-10 22:53:53
الأخ العزيز الطيب وجدان عبدالعزيز
تحية طيبة
عام سعيد يارب تحقيق الأماني
اولا اعتذر لتأخري في الرد , كنت مشغولة بعد رجوعي من العراق وانشغالي بالعائلة التي فارقتها مدة شهر وايضا بمرور ايام الاعياد والكرسمس.
اتمنى ماتكون زعلان علي لان ام رامي ماتزعل على احد. سعدت جدا بتحليلك الراقي لانك ترجمت الروح مابين السطور. لقد اعدت القراءة مرات ومرات وبالحقيقة كنت اتمنى ان لا ينتهي تحليلك الى الابد. يارب ياوجدان الصحة والعافية.
اعزائي كل مر هنا ليترك جمال روحه اولا اعتذر لعدم الرد عليكم بسبب الاسباب التي ذكرتها واتمنى لا ينزعج احد مني . فقد عشت معكم وعائلتي النورية اجمل مرحلة حاولت ان اكون الام والاخت والزميلة والصديقة لازرع المحبة والسلام وان شاء الله حققته خلال تواجدي معكم
دمتم لي
ودمت لي ايها الطيب الرائع وجدان, كان شرف لي لقاءك واجلس معك ومع زملاء لنا في الزقورة.
ابنة الرافدين
ثائرة شمعون البازي

الاسم: علياء موسى البغدادي
التاريخ: 2011-01-05 16:59:22
القدير الاديب والناقد وجدان
ابداع يضيف الى ابداعاتك السابقة سلمت يدك التي خطت قراءت رائعة جدا

الاسم: زينب محمد رضا الخفاجي
التاريخ: 2011-01-02 17:14:42
الفنان في التغلغل لما يسكن طيات الحرف
المبدع في اختراق فسحات مابين السطور
الناقد والمتذوق للادب وجدان عبد العزيز
اجدت كثيرا في سبر اغوار ماتسطر الام الرائعة ثائرة البازي تلك الحنونة الشفيفة الرقيقة الراقية الحرف
دراساتك للجميع تغنينا وتزيدنا قناطير في معرفة الاخر ودراسة ما نسطر اكثر واكثر
سلمت يداك ودام ابداعك اخي الطيب جدا

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 2011-01-02 11:38:23
قراءة موفقة صديقي وتممكنة من النظر خلف المعنى دمت لنا نافلة من نوافذ الابداع

الاسم: زمان الصائغ
التاريخ: 2011-01-02 08:29:36
الاستاذ وجدان عبد العزيز انت تقرأ في قصيدة الشاعرة ثائرة شمعون ونحن نقرا من نافذة كلماتك الى تلك الشجرة المليئة بالمعاني والالوان ..

مع خالص الود والورد

زمان الصائغ

الاسم: سعديه العبود
التاريخ: 2011-01-01 19:16:02
الناقد والاديب وجدان عبد العزيز
احسنت الوصف ,ثائرة عاطفيه رقيقه ,محبه للجميع ,تتاثر بالاحداث .كثيرا ما تراها تبكي لكل منظر تراه يرتبط حتى في انسياب مياه دجلة .تحب كل شئ له علاقه بالوطن وتتمنى ان ترسو على بقعة ارض تضمن لها الاستقرار كي تعود بسفينتها الى العراق .دمت ودامت عزيزتنا .

الاسم: ريما زينه
التاريخ: 2011-01-01 18:39:50
العزيز الرائع المتألق الناقد وجدان عبدالعزيز..

قراءة راقية من روعتك.. لرائعة مميزة وراقية للفنانة الزميلة الشاعرة ثائرة..

ودمت بخير وصحة ومتألق
وتحياتي لروحك للعزيزة ثائرة
ريما زينه

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 2011-01-01 16:21:26
وجدان عبدالعزيز
اين تعليقي الاول ايها الحبيب هل رأيته في طريقك والله منذ الوهلة الاولى هذا اليوم كتبت تعليقا
على كل حال هذا حال الشبكة
سلم قلمك وانت تبدع في اروع الاحرف لمبدعين النور من يكتب عن من النور يكتب عن النور لله درك ايها النبيل كيف وانت اليوم تبدع بكلام في الثائرة المعطائة دمت لي وكل عام والجميع وابناء النور بالف خير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 2011-01-01 09:33:12
الاخ وجدان عبد العزيز الذائقة النقدية الكاشفة عن اللمسات اللذيذة دائما فهو لا ينفك يطالعنا بدراساته وتحليلاته التي تضيف رؤية مضافة لقراءة القارئء .. والسيدجة البازي تمتاز بنعةمة حرفها وملابسته لقلبها الابيض .. تسلم اخي وجدان

الاسم: أمجد نجم الزيدي
التاريخ: 2011-01-01 08:09:36
الرائع استاذي الكبير وجدان عبد العزيز
قراءة متميزة ورؤية استشرافية
شكرا للألق الذي تغمرنا به دائما
محبتي مع الود

الاسم: فاطمة الفلاحي
التاريخ: 2011-01-01 06:56:31
القدير الاديب والناقد وجدان

قراءة تستحقها القديرة ثائرة الفنانة في حرفها

سلم فكرك وقلمك على هذه القراءة الحديثة وتناولك للنصوص بشكل تشكيلي رائع.

احتراماتي




5000