..... 
....
......
مواضيع تستحق وقفة 
.
 جمعية الراسخ التقني العلمية
.
.
.
رفيف الفارس
.......

 
.
.
 svenska
.
مؤسسة آمنة لرعاية الايتام

.

.

..............
 
.
 ................... 


 

....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

فيلم عن
د عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هل يعقل في العراق مجاعة ؟!!

عبد الكريم ياسر

لو تحدثنا للعالم اجمع عن وجود مجاعة في العراق لما صدقونا حيث هذا غير معقول كوننا نعيش في بلد في بحر من الثروات لذا يجب ان تكون امواله كثيرة وتسد حاجة الشعب مهما بلغ عدده ولكن واقع الحال يقول نعم هناك مجاعة وكبيرة ايضا والسبب واضح وضوح الشمس حيث قالنا ان عدم توزيع الثروات بشكل عادل على الشعب في ظل النظام السابق بسبب تخصيص 95 بالمائة منه للعائلة الحاكمة ولافكارهم التي لن نجد فيها نفعا ومنها الافكار العدوانية التي جاء منها التصنيع العسكري الذي اعد السبب الرئيسي بتدهور العراق ولكن بعد ازاحة ذلك النظام ماذا جرى هل انتعش الفرد العراقي ؟ هل جددت البنية التحتية ؟ مؤكدا لم يحصل شيء من هذا القبيل بل المجاعة كثرت بسبب عدم العدالة وعلى سبيل المثال ميزانية العراق لعام 2011

تبلغ 80 مليار و250 مليون دولار و21 بالمائة من هذه الميزانية خصصت للرئاسات الثلاثة ولممثلي الشعب البرلمانيون ومن يعمل معهم وهذا يسبب ارهاق في الميزانية العامة للبلد بحسب قول احد القياديين علما ان هكذا ميزانية تعادل ميزانيات لثلاث دول مجاورة هي لبنان وسوريا والاردن فيا ترى هل يعقل هناك عراقي يعاني من رمق العيش ولماذا اعتقد هذه جريمة انسانية لا يقبلها الدين والعقل لذا تستحق اكثر من وقفة وعلى المسؤول ان يراجع نفسه ويتذكر الاخرة ثم ليتذكر ايضا قارون وامثاله وماذا اخذوا معهم .

ثم اليس هناك مواد  في الدستور العراقي تنص على وضع قوانين خاصة بما يتخصص من اموال لكل العاملين في الدولة سواء في البرلمان او في رئاسة الجمهورية او في رئاسة الوزراء وللتذكير المواد هي 62 الخاصة رئيس ونواب واعضاء البرلمان كذلك المادة 74 الخاصة برواتب رئاسة الجمهورية وكذلك المادة 82 الخاصة برواتب مجلس الوزراء فيا ترى هل ان الرئاسات الثلاثة تعمل وفق ما موجود بهذه المواد الثلاثة فأن كان الجواب نعم هذا يعني ان المسؤول يقود حملة لمجاعة الشعب وان كان الجواب كلا فـ على الرئاسات الثلاثة بشكل عام والبرلمانيون بشكل خاص اعادة النظر بهذا الامر وتحديد الرواتب والصرفيات بما يتناسب مع الميزانية وليحسبوا حساب هذا الشعب الذي قدم التضحيات الجمة على مدار عشرات السنين وبهذا نفخر بتسمية بلدنا بالعراق الجديد والا هذه التسمية ما هي الا شعار من الشعارات الرنانة التي اغررنا بها وقد تكون سبب من اسباب عدم الاستقرار وعودة العافية لهذا البلد الجريح .

عموما اتلسؤال الاخير الذي اود اوجهه الى المسؤول العراقي وتحديدا الى البرلماني هو :- كيف تسمح لنفسك ان تتقاضى مرتبا شهريا قدره 32 مليون دينار عراقي في حين اخوانك العراقيون الذين يعملوا في مختلف القطاعات ومنهم من حملة الشهادات لا يتقاضوا الا نصف مليون دينار عراقي شهريا الا تجد ان الفارق كبير جدا وغير عادل وغير منطقي ؟ وأن كان لديك بعض المبررات فهي شاملة مثلا التهديدات التي تتعرض لها كونك رجل برلمان هي موجهه لكل العراقيين وعلى سبيل المثال العاملين في الصحافة والاعلام اليس مهددون مثلكم هل تعرف كم قتل منهم ومع هذا مرتباتهم لا تتجاوز النصف مليون دينار فقط حسبنا الله ونعم الوكيل ..

 

 


 

عبد الكريم ياسر


التعليقات

الاسم: عبد الله قائد محمد
التاريخ: 27/01/2011 00:13:17
مجاعة بفعل فاعل
أخي العزيز عبدالكريم ياسر كيف لاتأتي مجاعة والعالم كله متكالب على العراق حتى العرب أنفسهم يغارون منه ومن حضارته وعلم أبنائه
اللهم من أراد العراق وأهله بسوء فسلط عليه سيف أنتقامك ياأرحم الراحمين
abdala000@windowslive.com

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 02/01/2011 18:16:55
علي حسين الخباز
الصديق الصادق العزيز وفقك الله وحماك عزيزي انا بكل الاحوال اشكرك واحييك كونك انسان طيب وخلوق ادامك الله اخ عزيز دعائك وانت في حظرة الامامين سلام الله عليهما
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 02/01/2011 18:14:11
فاروق طوزو
صديقي العزيز اشكر مداخلتك وتعليقك القيم
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 02/01/2011 18:12:50
عباس طريم
شكرا لك اخي العزيز على مداخلتك الجميلة
تقبل تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 02/01/2011 18:10:09
كريمة الشمري
لك كل الشكر على مرورك الكريم يا كريمة الاخلاق واشكر حسك الوطني
تقبلي تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: علي حسين الخباز
التاريخ: 02/01/2011 11:35:41
اوه صديقي النت ملعون حرمني منك كثيرا .. تحياتي ودعائي

الاسم: فاروق طوزو
التاريخ: 02/01/2011 08:50:09
عدم السكوت على مواطن الخطأ وفضح هذه الأخطاء مسألة يختص بها الكاتب الوطني الغيور
دمت محباً لوطنك وكل عام وأنت بخير

الاسم: عباس طريم
التاريخ: 02/01/2011 06:41:11
الصحفي الرائع عبد الكريم ياسر .
كل عام وانت بخير .
نشكرك سيدي ..لانك تسلط الضوء, على الحقائق التي لا يريد البعض الخوض فيها. لانها تؤذي مشاعرهم. فالحقائق دائما تجرح ياسيدي.
والحكومة الحقيقية.. هي من تعتني بشعبها. لا بنفسها فقط .
حياك الله وسلمك ..

الاسم: كريمة الشمري
التاريخ: 01/01/2011 21:50:51
الاخ عبد الكريم ياسر دمت طيب
سلمت يداك على هذا الموضوع والذي اعتبره هو اهم من تاسيس دوله وبرلمان
انقاذ هذا الشعب المسكين من الجوع الذي مزق قلوبهم لاكثر من عشرين سنه كان قاسي عليهم جدا بسبب ظروف الحصارحلموا جميعهم
بعد السقوط انهم سيصبحون مثل الامارات او دول الخليج
والاسوء على نفسهم ما سلموا كل بيت عراقي به ضحيه بسبب الانفجارات لا مال ولا حلال بس خراب ديار
تصور يا اخي السويد لا تملك اموال مثل العراق لكل لا يوجد في بلدهم جائع لا بشر ولا حيوان ولا طير
بسبب قوة النظام الاجتماعي والذي نحن المسلمون اولى به ان ناخذ جذ ضرائب من الاعنياء ونعطي للفقراء
شعب العراقي فقير وبسيط ومسالم لكنه اذا بقت الحكومه بهذا الشكل احذورا ثورة الفقراء فانها نهاية كل ظالم
مع تحياتي كريمة الشمري


الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 01/01/2011 20:39:14
زنوبة الحبوبة
شكرا لمرورك الكريم وطلتك الحلوة يا حلوة
تقبلي تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: زينب بابان - الموجوعة بحب العراق
التاريخ: 01/01/2011 17:52:22
الاستاذ عبدالكريم ياسر
--------------------
كلكم راعي وكلكم مسؤول عن رعيته

هكذا قال رسولنا العظيم لو طبق هذا القول لما بقيت مجاعة في العراق

تحياتي وتقديري

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 01/01/2011 11:56:00
شادية العرب
كيف الحال عزيزتي نعم ليس هناك عدالة والا لما استحلت فلسطين العرب والعرب يتفرجون مكتوفي الايدي
تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 01/01/2011 11:53:21
حمودي الكناني
اولا كيف الحال اشتقنا لك ولمشاكساتك الجميلة
اخي اشكر مرورك الكريم يا ابو الكرم
تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: عبد الكريم ياسر
التاريخ: 01/01/2011 11:51:01
فراس حمودي
كل الشكر لك عزيزي الله كريم بالنتيجة لا يصح الا الصحيح صبرنا كثيرا وعلينا الصبر والاستمرار به كونه من سمات المؤمن والمؤمن مبتلى
تحياتي
عبد الكريم ياسر

الاسم: شاديه حامد
التاريخ: 01/01/2011 11:29:40
الاديب الاعلامي عبد الكريم ياسر...

مؤلم ما تحضره هنا من حقائق...الا يستحق هذا الشعب على الاقل لقمه العيش وبشرف... بعد ما ناله من عذاب على مر السنين ؟ فاين العدل وأين الانسانيه؟
تقديري..

شاديه

الاسم: حمودي الكناني
التاريخ: 01/01/2011 09:46:32
العزيز ابو ياسر ومن لا يصدق ذلك ؟ الذي يريد ان يتأكد عليه ان يأتي الى الاسواق الشعبية في الصباح وينظر الى اغلب المتسوقات لما يعاين بانكسار على الخضار والفاكهة والسلع الغذائية اذ لا توجد لديهن القدرة على شراء ما يرغبن به

الاسم: فراس حمودي الحربي
التاريخ: 01/01/2011 08:41:31
هل يعقل في العراق مجاعة ؟!!
عبد الكريم ياسر
نعم سيدي الكريم هناك عديد من هم في مجاعة مستمرة وابسط الاشياء هناك راتب السيد البرلماني شهريا ملايين الدولارات وراتب المتقاعد ملاليم الخردوات هذه مجاعة
في بيت واحد من الحزب الفلاني 10 موضفين وفي بيت ثان لا يوجد سوى العطالة بطالة مع العلم كلا البيتين اولاد عمومة
لك الود والامتنان وسلم القلم وكل عام والجميع وابناء النور بالف خير

شكرا دمتم سالمين ياابناء النور

تحياتي الفراس الى الابد سفير النور للنوايا الحسنة




5000