..........

د.علاء الجوادي 
......... 
..............  

..........
............
  


....................
جمعية الصداقة العراقية السويدية 
...................


اطلاق اسم الشاعر الكبير
 (يحيى السماوي)
على مهرجان النور الثامن
 

يحيى السماوي  

 

 

 

 

ملف مهرجان النور السابع

 .....................

فيلم عن
الدكتور عبد الرضا علي

  




................


خدمات ترجمة 
 في مؤسسة النور

.

 

 ملف

مهرجان النور السادس

.

 ملف

مهرجان النور الخامس

 

.

تغطية قناة آشور الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ والاهوار

.

تغطية قناة الديار الفضائية 

تغطية الفضائية السومرية

تغطية قناة الفيحاء في بابل 

 

ملف مهرجان النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة الرشيد الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

.

تغطية قناة آشور الفضائية
لمهرجان النور الرابع للابداع

 

تغطية قناة الفيحاء
لمهرجان النور في بابل

 

ملف مهرجان النور

الثالث للابداع 2008

 

 

 

ملف مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


هو صندوق امين البصره الذي غنت عنه صديقة الملاية ؟

ريسان الفهد

صبري افندي  الشخصيه التي كثر الحديث عنها من خلال اغنية صديقة الملاية الافندي الافندي -  صبري افندي - صندوق امين البصرة - صبري افندي .. الخ  .. فان صبري افندي ولد في البصره عام (1875)م وتخرج في المدرسه الرشيديه سنة1889م .           

وتسلم خلال حياته الوظائف الاتية رفيق ثالث في شعبة المحاسبة ، ومدير مال في لواء البصرة ، وصندوق امين البصرة ، ومدير السنية في العمارة ، وقضاء كاتبي (أي كاتب قضاء) وتقاعد بعد سقوط البصرة بيد الانجليز . للتعرف عن هذه الشخصية التقينا الباحث عبدالغفور النعمة الذي عايش فترة من حياة (صبري افندي) فسألناه :

*كيف تعرفت على صبري افندي شخصيآ ؟

- بالرغم من فارق العمر فقد عرفته ابان الخمسينات من خلال والدي الذي يملك كازينوا البلدية ومعمل المرطبات الواقع قرب المحكمة القديمة حيث بيت (صبري افندي) .خلفها مباشرة .وكان صبري افندي يجلس أحيانا في الكازينو او في المقهى المجاور للكازينو وبحكم اختصاصي في اللغات الاجنبية كنت استعين به مستفسرآ عن بعض الكلمات الإنجليزية والفرنسية المستعملة في اللغة التركية .  

*وما هي معرفتك بموضوع اغنية صديقة الملاية عن صبري افندي ؟

- كان صبري افندي متدينا يمتاز بالأخلاق الحميدة والكرم - فكان يقرض المحتاجين ويتصدق على الارامل والايتام والفقراء .. وعن حقيقة هذه الاغنية هي ان المغنية البصرية (حسنية) غنتها اكرامآ (لصبري افندي) لانه دفع بدل الجندية عن ابنها (وفيق) الذي امر والي البصرة (دروبي باشا) لجنة التجنيد ان تجنده مع انه لم يبلغ السن القانونية للجندية انتقامآ من امه التي احبها ولم تبادله ذلك الحب . وان الاغنية لا تحتوي على اية كلمة فيها حب او غزل . ثم جاءت صديقة الملاية بعدها اواخر العشرينات من القرن العشرين وغنت الاغنية بنفس الكلمات مع العلم ان حسنية غنتها عام 1914م .

ويقال ان صبري افندي له دور كبير في مقاومة الانكليز آنذاك ؟

- نعم بالتأكيد , فخلال الحرب العالمية الاولى ( 1914 - 1918 ) حاول الانكليز احتلال العراق ابتداءاً بالبصرة سنة 1914 , اعلن الجهاد في العراق , وقدم المجاهدون من بغداد وجميع انحاء العالم وانضموا الى اخوتهم مجاهدي البصرة ليصدوا هجوم الانكليز الذي حشدوا اسطولهم شمال الخليج العربي قرب الفاو وعين القائد التركي ( سليمان باشا ) المسؤول عن جبهة البصرة , عين ( صبري افندي ) رئيساً للمجاهدين وبعد الهزيمة التي مني بها الترك في معركة الشعيبة وسقوط البصرة , بسبب سوء القيادة , انتحر ( سليمان باشا ) وعاد صبري افندي مع بعض المجاهدين الى مدينة البصرة .

وقرر التقاعد من الوظيفة وبالرغم من ان حاكم البصرة الانجليزي ( سير برسي كوكس ) عين قائمقاماً لقضاء ( كرمة علي ) الا انه رفض العمل عند الانكليز لانه كان يعتبرهم اعداء العرب والمسلمين , واتخذ نفس الموقف بعد تأسيس الحكومة العراقية لاعتقاده بأنها لم تكن حكومة وطنية وانما لعبة بيد المستعمرين الانكليز

 

 

 

ريسان الفهد


التعليقات

الاسم: بهلول الكظماوي
التاريخ: 20/06/2011 16:46:14
تحية طيبة الى كاتب المقال:
قد لا يتعارض ما كتبة الباحث الكريم مع رأي انا كنت شاهد عليه يوم قيل من كبار سن و اناس موثوقين اصدقاء للمرحوم والدي في ان حكام محمية الكويت ( آل الصباح ) كانوا يأخذون مصاريفهم ( خرجياتهم ) من المرحوم صبري افندي, فان شحت الموارد و لم يستطع صبري افندي ان يغدق عليهم ميسور المال , فانهم ( حاكم الكويت ) سيذهب الى اهل الكويت وهم صيادوا لؤلؤ يصطادونه في موسمه ليتقوتوا به طيلة السنة, فيقوم الحاكم بفرض زيادة في الاتاوة عليهم لسد العجر في خرجيته , و لهذا فهم كانوا يغنون لصبري افندي و يدعون له بالتوفيق حتى لا يقصر في عطائه لحاكم الكويت و يكفيهم شره. وفعلاً سألت بذلك المرحومة صديقة الملاية وكانت حينها في اواخر عمرها تعاني الفقر و الفاقة و الفراغ , فتملأ فراغها باللف في الاسواق ومنها سوقنا التجاري في باب الاغا فنعطيها ما يتيسر ببعض المال و غالباً ما تبادر هي الى الغناء ونتبادل اطراف الحديث معها , فكان ان سألتها عن ما سمعته عن قصة صبري افندي و بن الصباح فاجابت بالـتأكيد لنفس ما سمعته من الشيبة و كبار السن. عذراً من اذا كان هناك احراج في مداخلتي.
ودمتم لاخيكم : بهلول الكظماوي




5000