.
.
  
.......... 
هالة النور
للإبداع
.
أ. د. عبد الإله الصائغ
.
.
د.علاء الجوادي 
.
.
.
.
.
.
.
ـــــــــــــــ.

.
.
.
.
.

..
....

.

  

ملف مهرجان
النور السابع

 .....................

.

.

.

 ملف

مهرجان
النور السادس

.

 ملف

مهرجان
النور الخامس

.

تغطية قناة آشور
الفضائية

.

تغطية قناة الفيحاء
في
الناصرية
وسوق الشيوخ
والاهوار

.

تغطية قناة الديار
الفضائية
 

تغطية
الفضائية السومرية

تغطية
قناة الفيحاء في بابل 

ملف مهرجان
النور الرابع للابداع

.

صور من
مهرجان النور الرابع 
 

.

تغطية قناة
الرشيد الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

.

تغطية قناة
آشور الفضائية
لمهرجان النور
الرابع للابداع

 

تغطية قناة
الفيحاء
لمهرجان النور
في بابل

 

ملف مهرجان
النور

الثالث للابداع
2008

 

ملف
مهرجان النور
الثاني للابداع
 

            


رثاء على أطلال ما تبقى من الأمنيات

عماد جاسم

   أرثيك بلادي المتخمة بالإحزان والأوجاع والحسرات على ما مضى ....وقد غادرك العقلاء وارتضى مفكروك الاستسلام لصمت الخنوع

أرثيك بلاد الأغنيات ..وقد هاجمتك أفكار السواد تحت عباءة الفضيلة وهي تتوعد لهزيمة العقل والجمال معلنتا عن رفع راية الجهل فوق الرماح وعلى خيم القبيلة

أرثيك بلاد الشعراء والتجدد

  لسطوة الظلام المتربص لأحلامك...

لأيامك المهددة بالحداد الطويل

أرثيك بلاد الرصافي والسياب وجواد سليم وداخل حسن وكامل شياع ...   

  من قدوم جحافل خيول تجهل روعة أبنائك ومنجزاتهم الحضارية

تمهد لتحويل دجلة من جديد إلى نهر اسود كما فعل المغول

أرثيك بلاد المآذن والكنائس

بلاد التنوع والتآخي والحب

لهجرة تلوح في الأفق لأهم مكوناتك وطوائفك لعشاقك المتحضرين

بفعل سيوف وعقول الظلاميين العاجزين عن فيهم قيم المحبة والجمال

أرثيك بلاد المسارح والفنون

بلاد حقي ألشبلي وقاسم محمد وجعفر السعدي الذين أرسو دعائم المسرح العراقي

وانتجو جيلا من عشاق الجمال والحوار مع الأخر ومحبي لغة التسامح والمراهنين على انتصار العقل مهما استفحل خطر الغباء

أرثيك بلاد المقام ولنهاوند والقبنجي والغزالي وسليمة مراد ...

من جنوح أبناءك إلى أفكار التحريم والتجريم  والتكفير المجانية بعد أن تسلط في عروشك مروجي ثقافة الموت والتمسك بأوهام الغيبيات من الذين قدموا من كهوف التخلف ومدارس الفكر الأوحد والتوجه الأوحد

أرثيك بلاد الغزل والحب والتصوف

بلاد تجتر ذكرياتها وتحن إلى ماضيها تعجز عن فهم حاضرها الملتبس وتعجب من هيمنة سلاطينها الجدد الذين يطلقون رصاصات الرحمة على مدنيتها وتحضرها يخنقون روح الشقاوة  والأنوثة  الأخاذة بخناجر مراهقين بدويين يغارون جمالها وأناقتها وتنوع أطيافها وسحرها

ترى هل سنكتفي بصرخة وداع ذليلة ....  أم نكون جديرين بمحبتنا وانتمائنا لها بإعلان تحالف عشاق البلاد ضد أقوام التصحر برفع رايات المقاومة الذكية باستثمار أدوات وأسلحة الحب والانتماء والعقل والفكر تلك الأدوات التي يجهلونها ويخافونها.....


 

عماد جاسم


التعليقات

الاسم: جعفر محمد التميمي
التاريخ: 2011-01-09 15:00:43
عزيزي الاستاد عماد جاسم اشاركك في الرثاء على الفكر والتحضر في بلاد النسيان والاحزان ولاكن اود ا ن اشير انللمفكرين صاع فيماحصل من دمار فمند خمسون عام والنخبه تقسمت الى ثلاثه اقسام الاول يقبل يد السلطان ويمجد الطغيان ويزين اعماله ويعتاش على الخراب والثاني يحمل حقيبته ويتيه في البلدان والثالث يبغي السلامه امايصمت اولايقول ا مرا يغضب السلطان والثلاثه نسو رسالتهم بالنزول للشارع وتوعيه الناس فكان في البلاد ماكان ونسوا اايضاان للفضيله صوت واحيانا لها اظفار وفي الختام السلام

الاسم: حيدر عبدالسلام العتابي
التاريخ: 2010-12-28 17:35:15
"أماالزبد فيذهب جفاء وأما ما ينفع الناس فيمكث في الأرض"إن الظلاميين ومن لف لفهم الذين يريدون أن يكسروا أجنحة طائر الفينيق الذي يقوم من ركام المعاناة هؤلاء يذهبون جفاء أما الشرفاء أمثال المبدع عماد جاسم فهؤلاء هم طائر الفينيق الذين ينتشلون العراق والشعب الطيب من براثن الظلاميين والجهلة والطارئين .

الاسم: عماد جاسم
التاريخ: 2010-12-25 19:48:38
محبتي لك ست فاطمة وشكرا لمرورك البهيج رغم قتامة ايامناغدا سنحتفل ببغدادنا بلا اغبياء وغدا سيعود العقل والجمال الى مرتبه الاولى احترامي

الاسم: فاطمة العراقية
التاريخ: 2010-12-24 13:14:16
وانا ارثيها معك .

واقول ياامة سخرت واشمئزت من تخلفها كل الامم

اعتزازي الكبير .




5000